تحليل سياسى : محمد لطيف – أسرار الرباعية .. هدفين فى مرمى ترامب !

حين عرض وزير الخارجية الأمريكى مايك بومبيو على رئيس الوزراء الإنتقالي عبدالله حمدوك التحدث الى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عبر الهاتف من داخل مكتبه .. رفض حمدوك العرض بشدة .. تأكيدا على موقفه الرافض لأي ربط بين رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب .. وبين تطبيع العلاقات السودانية الإسرائيلية .. ولكن بعد توقيع الرئيس الأمريكى دونالد ترامب علي الأمر التنفيذى القاضى بإزالة السودان من تلك القائمة .. لم يتردد الدكتور حمدوك فى قبول دعوة الرئيس الأمريكى بأن يكون طرفا في مكالمة رباعية تضمه والرئيس البرهان ورئيس الوزراء الإسرائيلي وترامب نفسه صاحب المبادرة بالطبع .. وكانت حجة ترامب للمكالمة الرباعية أنه ورئيس الوزراء الإسرائيلي يرغبون فى تهنئة القيادة السودانية على إزالة بلدهم من قائمة الإرهاب ..!
مقربون من دكتور حمدوك يؤكدون أنه لم يقل يوما أنه ضد التطبيع من حيث المبدأ .. ولكنه وضع شرطين .. اعلن واحدا واستبطن الآخر .. اعلن أنه لن يقبل بربط رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب .. بالتطبيع مع اسرائيل .. ثم إستبطن أنه لا ينبغى أن تتحمل حكومته مسئولية التطبيع .. إلا عبر آلية تشريعية تمثل سواد اهل السودان على الأقل .. وحين تحدث حمدوك عن عدم أهلية حكومته الإنتقالية لإتخاذ قرار التطبيع .. ترك المفسرون المعنى القريب المراد .. وهو المجلس التشريعي .. وذهبوا الى المعنى البعيد غير المراد .. وهو الحكومة المنتخبة ..!
ولأن شرط الربط الأمريكى قد إنتفي جاءت موافقة حمدوك بالموافقة على المشاركة فى المكالمة الرباعية .. غير أن المفارقة .. أنه ورغم أن المكالمة الرباعية قد جاءت كابرز منعطف فى مسار التطبيع بين السودان واسرائيل .. إلا أن الموضوع نفسه لم يشغل حيزا فى تلك المكالمة .. بل بدا الأمر وكأنه حصة علاقات عامة .. تبادل فيها الأطراف الشكر والإمتنان .. والتهانى والتبريكات .. البرهان وحمدوك شكرا ترامب على رفع بلدهما من القائمة السوداء .. ثم وجه ترامب ونتنياهو التهنئة لكليهما برفع بلدهما من القائمة .. !
ولكن .. رويدا رويدا .. والمكالمة تمضى لنهاياتها كما بدا للمشاركين .. ومن حولهم .. كانت جعبة ترامب مليئة بالمفاجآت .. كانت المفاجأة الأولى من نصيب نتنياهو .. والحديث عن المكاسب الإسرائيلية الجديدة .. قذف ترامب فى وجه نتنياهو بالقنبلة التالية .. ( هل كان سيحدث ذلك لو كان بايدن هو الذى يجلس فى البيت الأبيض ؟) .. بدا لثوانٍ أن رئيس الوزراء الإسرائيلي قد غادر المكالمة .. ولكنه رد بقوة ( أسرائيل تتعامل مع أي رئيس امريكى بغض النظر عن من هو ) ..!!
أما المفاجأة الثانية فقد كان من نصيب رئيس الوزراء السودانى عبدالله حمدوك .. فقد بدأ ترامب بالإشادة بحمدوك وقدراته والإنجازات الكبيرة التى حققها لبلده فى وقت وجيز .. فكانت هذه مقدمة لينتقل ترامب للدور الذى يمكن أن يلعبه حمدوك لإقناع الإثيوبيين للعودة الى الموقف الصحيح .. ليس هذا فحسسب .. لقد كان جليا لسبب ما أن ترامب قد سعى فى تلك اللحظات لشراء موقف سودانى لصالح مصر .. ثم مضى ترامب ملحا على حمدوك أن يفعل شيئا حتى لا يتطور الأمر الى ما لا يحمد عقباه .. ولا شك أنكم تابعتم حكاية القصف المصري لسد النهضة .. إذ يتضح هنا أن الحديث قد جاء مبتسرا عن سياقه .. ولكن حمدوك .. كان ايضا هو الآخر حاضرا .. بالرد الدبلوماسي الذى يتطلبه الموقف .. فدلف مباشرة الى شكر الولايات المتحدة على جهودها السابقة فى دعم مفاوضات سد النهضة .. ثم انتقل الى المربع الثانى .. معيدا الكرة الى ملعب ترامب .. فطالبه أن تمضى بلاده فى جهودها السابقة بما يساعد الأطراف على الوصول الى حل عملي .. ثم ختم بالرد على حكاية القصف بقوله مباشرة لترامب .. ( اؤكد لك يا سيادة الرئيس أن الحل لن يكون إلا حلا متفاوض عليه متفق حوله فدعنا نعمل سويا للعودة الى طاولة المفاوضات فالحوار هو السبيل الوحيد الذى يمكن أن يقودنا الى الحل )..!

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق