موازنات – الطيب المكابرابي— هؤلاء يفشلون الحكومة

الخرطوم الحاكم نيوز

منذ قامت ثورة الشعب هذه ضد نظام الإنقاذ واستلام المجلس العسكري السلطة انابة عن الشعب مرورا بتشكيل مجلس السيادة المشترك ثم تشكيل حكومة الفترة الانتقالية التي تدير الجهاز التنفيذي الان..
منذ ذلك الحين ومرورا بكل هذه المراحل ظلت أصوات البعض تسعي لدق اسفين الفرقة والفريق مابين المكونين العسكري والمدني…
هذه الفئة التي تمارس الفتنة والوقيعة بين الطرفين تفعل كل ماتفعله وتقول كلما تقوله وهي تجهل ان ماتفعله تقويض لحكومة حملت المسئولية بالتضامن مابين ٧ذين المكونين وان فشل أو افشال ايا منهما لايعني سوي فشل الاخر وبالتالي السقوط ولو في نظر الشارع الذي جاء بهما معا…
ماذا يعني ان يهاجم البعض قائدا عسكريا يحمل سمة وزي وكافة صفات الجندي السوداني بل هو بمثابة الضابط العظيم في الجيش السوداني؟
ماالذي يرمي إليه من يمنع عضوا بارزا في مجلس السيادة وهي سيادة البلاد.. من ان يزور أو يشارك في اي مناسبة بالبلاد أينما كان؟
ماااهدف وماهي الرسالة التي يرسلها هؤلاء غير اننا لانحترم قيادتنا ولانحترم جيشنا ولانحترم حتى القانون الذي أعطاهم مااعطاهم من الحقوق واوجب الاحترام؟
تكررت مثل هذه الأحداث وتعددت برغم رفض الناس لها ولكنها تجد قلة لا تتعدى أصابع اليد في كل مكان تسيطر على أفكار الناس وتبث سموم الكراهية هذه وعدم احترام القادة والعسكريين..
لابد من ان نختكم جميعا الي القانون الذي اعطي هؤلاء الناس حقا في ان يكونوا قيادات ومسؤلين وحفظ لهم وبالنص ص حق الاحترام والتقدير..
لابد من أعمال ذات القوانين تجاه من يخالفها من هؤلاء القادة والعسكريين وتجاه من يسئ إليهم في تحد واضح لكل الناس وللقوانين..
نرجو أن يفهم هؤلاء خطر مايفعلون والا يعملوا على تقويض حكم ينتظر منه الناس الكثير وهوامر لا يتحقق الا بتضافر وتعاضد وتعاون الناس مع المكونين العسكري والمدني دون تفرقة أو تمييز….

وكان الله في عون الجميع

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق