تاملات الجمعة – علي احمد دقاش – قصور وقبور واجداث

يقول الله سبحانه وتعالي في سورة العاديات
(أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ إِنَّ رَبَّهُم بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَّخَبِيرٌ }
ويقول في سورة المعارج :
﴿ يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ سِرَاعًا كَأَنَّهُمْ إِلَىٰ نُصُبٍ يُوفِضُونَ﴾
قال الشاعر:
القصر شيده الرجال و غدا
سيدفن في الرمال فاعلموا

القبور جمع قبر وهو مكان دفن الميت او مواراته بالتراب
في قواميس اللغة:
قبَر الميِّتَ دفَنه، واراهُ التّرابَ
قبَر القضيَّةَ: أخفاها حتى لا يبقى لها أيُّ أثَرٍ
قَبَر سرَّ صديقه ولم يبُحْ به لأحد.
ذكرت القبور في القران في ثمان مواضع.
الاجداث جمع جدث وهو القبر في مختار الصحاح :
جَدَثُ: القَبْرُ، الجمع: أجْدُثٌ وأجْداثٌ.
يقول المفسرون تستخدم كلمة قبور للدلالة على السكون وعدم الحركة قال تعالي:
(وَمَا يَسْتَوِي الْأَحْيَاءُ وَلَا الْأَمْوَاتُ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَن يَشَاءُ ۖ وَمَا أَنتَ بِمُسْمِعٍ مَّن فِي الْقُبُورِ )
ويقول في سورة مريم :
(وَكَمْ أَهْلَكْنَا قَبْلَهُم مِّن قَرْنٍ هَلْ تُحِسُّ مِنْهُم مِّنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزًا) الركز هو الصوت الخفي مثل دبيب النمل
كلمة قبر تستخدم دائما للدلالة علي السكون اما الاجداث فتستخدم للدلالة علي الحركة فقد وردت في القران ثلاث مرات مصحوبة بالحركة
(1) فَإِذَا هُمْ مِنَ الْأَجْدَاثِ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يَنْسِلُونَ ﴿٥١ يس﴾ينسلون اي يسرعون.
(2) خُشَّعًا أَبْصَارُهُمْ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ كَأَنَّهُمْ جَرَادٌ مُنْتَشِرٌ ﴿٧ القمر﴾
(3) يَوْمَ يَخْرُجُونَ مِنَ الْأَجْدَاثِ سِرَاعًا كَأَنَّهُمْ إِلَىٰ نُصُبٍ يُوفِضُونَ ﴿٤٣ المعارج﴾
كل هذه المواضع مواضع حركة يقول د.فاضل السامرائي كلمة جدث تماثل كلمة جدثة وجَدَثَةُ: صَوْتُ الحافِرِ والخُفِّ، ما يجمع بين الاثنين الحدث والجدثة هو الحركة عكس القبر وهو رمز السكون قال الشاعر :

أزور وأعتاد القبور ولا أرى
سوى رمس أعجار عليه ركود
لكل أناس مقبر بفنائهم
فهم ينقصون والقبور تزيد

ينقضي اجل الإنسان ويموت فيقبر وتنتهي الحركة والحيوية ويخلد الي السكون ينتقل الإنسان من حياة القصور بما فيها من حركة ورفاهية الي القبور بما فيها من وحشة وسكون .
في الاخبار ان حوار دار بين الخليفة هارون الرشيد وبهلول جاء فيه:
خرج هارون الرشيد يومًافي رحلة صيد فمر برجل يقال له بهلول فقال له هارون الرشيد : عظني يا بهلول..
قال: أمير المؤمنين!!
أين آباؤك وأجدادك؟
قال هارون: ماتوا..
قال: فأين قصورهم..؟
قال: تلك قصورهم..
قال: وأين قبورهم؟
قال: هذه قبورهم..
فقال بهلول: تلك قصورهم.. وهذه قبورهم.. فمانفعتهم قصورهم في قبورهم؟
قال: صدقت.. زدني يا بهلول..
قال: أما قصورك في الدنيا فواسعة، فليت قبرك بعد الموت يتسع..
فبكى هارون وقال: زدني..
فقال يا أمير المؤمنين: هب أنك ملكت كنوز كسرى وعمرت السنين فكان ماذا؟ أليس القبر غاية كل حي وتسأل بعده عن كل شيئ.
مات قبل يومين اخي و صديقي ونديدي د.حسين كرشوم ودفن في مقابر الجريف الشيطة.
تذكرت اني ايام الصبا كنت استمع معه الي الفنان ابراهيم موسي ابا وهو يغني :
ما دوامة….الدنيا ما دوامة….
الدنيا مابتنقدري شلتي سجيلا قدري .
.شلتي سجيلا قدري و في المنام دموعي بلن صدري….
ما دوامة….الدنيا مادوامة

ما كنت اركز في كلمات الاغنية وقتذاك لكن هذا هو حسين يموت وتخرج جثته من منزله بالطائف الي مقابر الشيطة ….
تذكرت اغنية ابراهيم موسي ابا ما دوامة……الدنيا ما دوامة
تذكرت حوار الخليفة هارون الرشيد مع بهلول …….
قارنت بين القصور والقبور
الساكنين في القصور لابد أن يأتي يوم يسكنون في القبور!.
فالانتقال إلى القبور امر محدد ومؤكد، لكن الموعد مجهول.
انه موعد قد ياتي في أي لحظة من ليل أو نهار …
يا إلهي……
الانسان يصبح في أهله والموت أدنى اليه من شراك نعله!
كن مستعدا ….كن مستعدا
كم من إنسان أمسى في القصور فأصبح في القبور!.
وكم من إنسان أصبح في القصور فأمسى في القبور!.
قال الشاعر :
كم من فتى أمسى وأصبح ضاحكا
وأكفانه تنسج في الغيب وهو لا يدري!!…
مضي حسين الي ربه
إِنَّ إِلَىٰ رَبِّكَ الرُّجْعَىٰ
مصي ونحن في الدرب سائرون وسنصل لا محالة
قال كعب بن زهير :
كلّ ابن انثى وإن طالت سلامته ..
يوما على آلة حدباء محمول فإذا حملت إلى القبور جنازة فاعلم بأنّك بعدها محمول.

اللهم ارحم عبدك حسين فإنه ضيفك وارحمنا إذا ما صرنا إلي ما صار اليه

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى