القراي: وزير التربية “راسب” انجليزي و”جاب” 59 في التربية الاسلامية

الخرطوم : الحاكم نيوز
رفض مدير المركز القومي للمناهج، د. عمر القراي، يوم الثلاثاء، مطالبات مجمع الفقه بأن يتم عرض كل المناهج على اعضاءه لإجازتها.
وقال في مؤتمر صحفي، إن وزارة الشؤون الدينية والأوقاف ومؤسساتها ليست الجهة المناسبة لإجازة المناهج، خاصة بعد ملاحظاتهم على منهج التربية الإسلامية للصف الأول.
منوهاً بأن تعليقهم على أحدى الصور بالمقرر ” أن الشمس تشرق من المغرب”، وتساءل القراي كيف تمكنوا من معرفة اتجاه طلوع الشمس في الصورة.
في وقت دعا القراي وزير الشؤون الدينية والأوقاف، إلى حسم فوضى المنابر، وقال إنه لا يجب أن تسمح وزارة الشؤون الدينية والأوقاف لكل من حفظ ” آيتين” أن يصعد المنبر ويخاطب الناس.
وزاد: بعض الأئمة خاضوا في الحملة التي تستهدف المناهج الجديدة، وهتفوا بألفاظ تدعو للتحريض عليه منها “لا إله إلا الله.. القراي عدو الله”.
واعتبر أن هذا تحريض على القتل والفوضى، وأن السماح بذلك من السلطة يسوق إلى فوضى أكبر، لأنهم سيهتفون ضد كل من يخالفهم الرأي.
وختم القراي بأن هذه أحاديث لن تخيفه، وشدد: “أنا جيت عشان اغير المنهج”.

وأقر مدير المركز القومي للمناهج بورود صورة “خلق آدم” لمايكل
أنجلو في كتاب التاريخ للصف السادس.
وقال إن الصورة التي تم تفسيرها على انها تُظهر الله سبحانه وتعالى في هيئة بشر ،وآدم عليه عاريًا من ملابسه، واردة ضمن عدة صورة أخرى كنماذج للنهضة الفنية أوروبا.
معتبراً الحملة التي يتعرض لها بسبب المناهج الجديدة، غير نزيهة وغير شريفة.
وقال إن الصورة الموجودة تم ” قصّها” لئلا يظهر النصف العاري من جسد الشخص الموجود بالصورة.
وأضاف القراي في مؤتمر صحفي اليوم ” الثلاثاء” أن الصورة الواردة في المقرر مقصوصة وليس بها شيء خليع.

واكد القراي أن الحملة على المنهج كان يمكن أن تكون شريفة إذا تم إيراد تعليق على ملفق معها يقول: (أيها الطالب النجيب ماتراه في الصورة هو الله ومعه آدم).
وزاد: لكن هذا غير موجود، وإنما الصورة موجودة كنموذج لأعمال فنية في عصر محدد.
في وقت كشف القراي أن هذه الصورة واردة في المناهج السودانية من قبل، ويتم تدريسها في كلية الفنون بالجامعة الإسلامية بالخرطوم.
وقال إن هذه الصورة تحديدًا موجودة في الجامعة الإسلامية، المعنية بالاسلام وأمور الدين، ولم يعترض أحد تدريس هذه الصورة.
وكشف مدير المركز القومي للمناهج، عن دخول أطراف من النظام السابق في تأجيج الصراع وإثارة الفتنة في المجتمع بسبب المناهج الجديدة.

ولفت القراي في مؤتمر صحفي، إلى أن كثير من مهاجميه ظهروا بوسائل إعلام للهجوم عليه وعلى المناهج الجديدة، منهم وزير التربية والتعليم بولاية الخرطوم الأسبق عبد المحمود النور، الذي قال إنه غير مؤهل وراسب في مادة اللغة الانجليزية في امتحانات الشهادة السودانية، وأحرز في مادة التربية الإسلامية ٥٩ درجة، وفي الفنون أحرز ٩٠ درجة، وقال ساخرًا “اضافة الفنون للمناهج في مصلحته”.

وأضاف بأن عبد المحمود النور دخل بهذه الشهادة إلى جامعة ام درمان الإسلامية، وحصل على درجة الدكتوراة وأصبح وزيرًا في حكومة ” الإنقاذ”.

ولفت القراي إلى إن هذه الحملات التي يقودها فلول النظام السابق لا تخيفه، و دعا المواطنين لعدم الالتفات اليها والتركيز في مصلحة ومستقبل ابناءهم.

مطالباً بأن يكون النقاش حول المناهج بوعي أكبر ومن غير شخصنة.

وتابع: “ممكن أمشي في أي لحظة. لا بد من أن تكون الهجمة غير شخصية).

اضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتساب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق