أخر الأخبار

مقال مثير لمدير الاخبار بتلفزيون السودان

إليكم مع ~~ التحية
*****************
ولما إنبرى مفترى بالقول إن
مدير الاخبار الجديد كل مؤهله
شهادة من الدفاع الشعبى فلتحضر المحابر
~~~~~~~~~~~

بداية نقول قولا مرجعيا ان الحركة والسكون بيد الله سبحانه وتعالى بمعنى ان تكون فوق أرضه وتحت سمائه فذلك من الله تعالى وأن تصير خفيرا أو مديرا فمن الله تعالى
صحيح بالضرورة أن تكون هنالك حاكمية وضوابط لذلك أى ضرورة توفر الشروط والضوابط الحتمية تتوفر لديك لتكون مديرا او ساعيا وهنا بالضرورة نتحدث كذلك عن ظروف طبيعية موضوعية لهذه الحاكمية أن مشمولة بالمصداقية والشفافية وتوفر الاهلية
أتحدث بهذا وأشير الى دواعى كتابة اسطرى هذه
وهى أنه بعد تكليفى من قبل إدارة الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون مشكورة وتكليفى مديرا لإدارة الاخبار حيث لفت نظرى بعض الاخوة الافاضل الى بعض الكتابات عنى وعن إخوتى الذين تم كليفهم إذ حدثونى عن تبرع أحدهم وإنبرى مشككا فى الكفاءة العلمية والمهنية وقال ساخرا انها كل رصيدهم شهادات من الدفاع الشعبى ولاشئ غير ذلك
بداية أقول إن مؤسسة الدفاع الشعبى ليس عيبا الإنتماء لها فهى عرين الرجال وخيمة حرائر وكريمات بنات السودان وانا لست هنا بصدد الدفاع عنها فهى مؤسسة جمعت خيرة أبناء وبنات السودان فى فترة تنادى وتداعى حميم للدفاع عن ارض الوطن وسندا لجيش البلاد العزيز الأبي فتنادى العامل البسيط والعلماء والمهندسون والأطباء واهل الاعلام والقلم والمزارعون والسياسيون وكل فئات المجتمع قدموا سندا معنويا وماديا وعلميا للبلاد باصطفافهم الى جانب الجيش فى الميدان إختلطت دماؤهم جميعا بتراب الوطن ذلك لمن كتبت له الشهادة إن شاء الله تعالى ولا نزكى أحدا على مولاه سبحانه ومن بقى حيا شاهدا على الفكرة والتجربة إن شاءوا حدثوكم ودعنا نروى لك جانبا من فكرة الدفاع الشعبى فعلى صعيد الفكرة هم مثلوا إسناد للجيش تناقشوا مع كل قادة قطاعاته فى قاعات التدريب والمعرفة عن كيفية تطوير الصناعات العسكرية تناقشوا معهم بفهم ووعى عميق وقبول تام بينهم وفى كل شئ تحدثوا عن المقذوف ومدى الرمى وأثر الرمى ودقته وإمكانية تطويره تناقشوا فى الطيران والمسيرات المرعبة واسألوا عنها من كانت تزن فى رؤسهم إن أجمل مافى الامر ان اكثر من مليون مواطن سودانى جاهزون لاسناد القوات المسلحة من الدفاع الشعبى وكل الامم المجيدة لها إحتياطى قتالى جاهز عند الاستدعاء
نعم لقد حصلت على معرفة اضافية من خلال الدورة الحتمية فى الدفاع الشعبى التى فرضتها السلطة القائمة انذاك على كل الموظفين فى الدولة
وللتذكير ايضا فقد كنت موظفا قبل مجئ الانقاذ وللتذكير ايضا وللعبرة فمن يملك السلطة كما يقولون ولو ليوم واحد يفعل تقريبا مايريد وكما يقول المثل السودانى (سلطة للساق ولا مال لخناق ) ومع ذلك أعتقد أنه قرارا صائبا والشئ بالشئ يذكر فكما اتخذت الانقاذ ذلك القرار الإسنادى للقوات المسلحة فقد إتخذ رئيس مجلس وزراء حكومة الفترة الانتقالية قرارا إسناديا رائ انه ضروريا وهو قرار إستدعاء البعثة الأممية والتى أصبحت الآن أمرا واقعا تتعامل معه الامة السودانية يقبله من يقبله ويرفضه من يرفضه ولكن واقع يبقى الى أن يزال بمسوغاته وعنى نفسي اعتقد أنه قرار غير موفق
إذ لايعقل ان تثور الشعوب قديما لإخراج المستعمر ويأتى مسئول وطنى يطالب طواعية بإدخال جنود الاستعمار من الشباك
أرجو أن يقنعنى احد بمعقوليه ذلك القرار والذى أصبح« تندل» الان

أعود بك وأقول لك نعم إستفدت من تجربة الدفاع الشعبى كثيرا فى العلوم العسكرية طبعا مسكين من لا يعلم ان العسكرية (علم وفن ) فقد تعرفت خلال فترتى تلك الحتمية علوم شتى مثل علم صناعة الدبابات واستخداماتها مثل الدبابة T55 روسية الصنع صرت أعرف ماهو البرج وماهو البريج وماهو المدفع الرئيس والمدفع الموازى والحركة الميكانيكية لأى منهم وكيف يعمل وأعرف الطاقم الادارى والفنى للدبابة من الحكمدار والسائق والرامى والمعمر والمقذوفات مثل طلقة (السابو) وما أدراك ما(السابو) والضرب من الحركة والضرب من الثبات والضرب القاتل والضرب غير المؤثر ودائرته ورشاقة الدبابة وقدرتها على المناورة وحجم وعددها فى التشكيلة العسكرية المعينة حسب المهمة والدبابة التى تعمل بالليزر وماسواها وكيف تحمى نفسها فى الاشتباك وكثير غير ذلك
وزادت معرفتنا فى الاسلحة الاخرى إذ صرت أعرف الكلاش الروسي والصينى والسودانى والقرنوف والدوشكا والهاون والآر بجى والكلينكيت الله ماوراك ليه وأعرف الميلان والذى يعمل بالتتابع الخطى وهو سلاح روسي وشاهدته هذه الايام كيف يستخدمه الروس فى حربهم مع أوكرانيا وأعرف الهاوزتر وSBG9& B10 وغيرها من الاسلحة وبالمناسبة ليست معرفة فحسب بل استخدام بما في ذلك الدبابة وكنت وقت التخريخ الرامى( بيان بالعمل) فى حفل التخريخ والذى كان حضوره من قادة الجيش والدفاع الشعبي
شفت كيف وكما يقول اخونا الصحفى المميز عبد الحفيظ مريود والذى عملنا سويا قبل عشر سنوات كان هو رئيس تحرير وانا نائب له
وآه آه تذكرت انت قلت كل حيلتنا شهادة من الدفاع الشعبى هى التى أهلتنا لهذه المناصب شخصى والاساتذة جابر الزين مردس والوليد مصطفى وهم بالقطع قادرون بالدفاع عن أنفسهم وإلى ذلك الحين كن معى
إذن إليك ماحمل الادارة مشكورة على تكليفى بهذا الملف إدارة الاخبار بالتلفزيون وحتى لا تظلم الادارة ويقال إنها تحابى أحدا على أحد
ورغم أنى ماتعودت أن أقول شئ عن كسبى وفعلى ولكن لمثل هكذا إفتراء وبهتان يقال حتى يلجم بحجر ولا يقول مثلك عن الناس زورا وبهتانا
سفرى المتواضع أخى الكريم يقول
خريج جامعة القاهرة /فرع الخرطوم ليسانس (بكلاريوس قانون ) 1991
تمهيدى ماجستير فى دراسات الكوراث واللاجئين ياليتنى اكملت لاصحبت الان International Staff أصرف بالدولار الحار كما ناس السوق الموازى ويمكن ان ترجع لأسرة معهد دراسات الكوارث وتسألهم عن مساهمتى وسط دفعتى
ثم دورة تدريبية فى الصحافة الاستقصائية من البنك الدولى بالخرطوم فيمايعرف اختصارا بصحافة Computer Assessted Reporting( CAR) أى بواسطة إستخدام الكمبيوتر
ودورة تدريبية فى انتاج وتبادل الاخبار على أيدى خبراء ألمان
دورة تدريبية من خبراء ألمان فى انتاج الافلام الوثائقية 2006
دورة تدريبية من اتحاد اذاعات الدول العربية بسوريا عن انتاج واعداد الاخبار درسنى فيها الاستاذ (موفق العلاف) رئيس وفد التفاوض السورى آنذاك عن النظم والقوانين وأثرها على عمل الصحفى ووالله تلقيت منه إشادة شخصية عندما تقدم إلى من دون رفقائى وسألني بتواضع العلماء يا إبنى من أين لك بهذه الذخيرة المعرفية جاء ذلك من خلال مشاركاتى فى المحاضرات وكرر ذات الشئ المدرب الانجليزى (مستر ديفيد) فى دورة عقدت فى المركز الثقافي البريطانى قالها بلغته الانجليزية Thank you for an excellent contribution
شاكر لك جدا على مساهماتكم الفعالة والمميزة خلال الدورات وكانت ثلاثة دورات عن تغطية الانتخابات إمتدت لأشهر ويمكن الرجوع للزميل (عمر صالح) رئيس تحرير الآن
كان ذلك قبل سنوات وقالها فريق التدريب الألماني ونقلها لى الدكتور المهذب أستاذ اللغة الألمانية شمس الدين حيث إلتقيته ومعه الخواجات وقالها بالحرف هؤلاء الأساتذة الألمان جاءوا لينقلوا إشادتهم بك لمدير الادارة العامة للأخبار آنذاك وهو الأستاذ السفير العبيد مروح يمكن الرجوع إليه
شفت كيف يا أخ ثم توالت الدورات
دورة تدريبية فى الاشراف الادارى الفعال
جائز على شهادة TOT اى تدريب مدربين
دورة فى الصين عن حزام وطريق الحرير برفقة صحفيين من 13 دولة من دول آسيا وأوروبا الشرقية وافريقيا
شغلت منصب رئيس الشبكة الاعلامية الوطنيةNMN وعضو ذات الشبكة الاقليمية RMN لإعلامى مبادرة حوض النيل 2006 الى العام 2012
زرت وتعرفت خلالها على دول حوض النيل ومبادرة دول حول النيل والاحواض الفرعية subsidiary actions programmes وبما فيها موضوع (سد النهضة ) حيث كنت ضمن مجموعة صحفية أعزاء وعزيزات كانوا هم أول مجموعة تسمح لهم السلطات الاثيوبية بزيارة موقع السد 2014 يمكنك الرجوع إليهم وكيف كانت مساهمتى الصحفية فى تلك الرحلة وهم الآن ملء السمع والبصر صحفيون وصحفيات كبار لهم التحية
وهناك دورات أخرى كثيرة فى مجال الاخبار والعلوم العامة مثل تهريب وتجارة البشر ولغة ومهارات الاعلام
كما حققت فوزا للسودان بجائزة عن( فلم تبلدية) فى مهرجان القاهرة وما معنى أن تنافس فى القاهرة مع رواد السينما والوثائقيات فى الوطن العربى شئت أم أ م أبيت
وكما لدى فلم حائز على تقدير اتحاد التلفزة الاوربية خلال مهرجانات آسبو بتونس عن (سواكن وعثمان دقنة )
وكما تشرفت بنيل عضو أول لجنة لتقييم الاخبار ضمن فعاليات أعمال إتحاد إذاعات الدول العربية (آسبو )2012 مع الإشادة من الاتحاد بمشاركتنا
على صعيد العمل الميدانى الحمدلله انا إبن مدرسة الاخبار وجريدة المساء منذ العام 1988وتتلمذت على عظماء الأخبار أمثال الاستاذ/المرحوم/ حسن آدم أبو الحسن الذى ختم حياته بقناة الجزيرة الفضائية وكان الأول فى الإختبارات التى أجرتها القناة على مستوى الوطن العربى تعلمنا منه الكتابة إلى الصورة وتعلمنا من مدرسة المرحوم الاستاذ مكى عوض النور ومحمد أبشر والعم بابكر الصادق وأستاذنا عوض الوراق وعمنا عثمان محمد صالح الشايقى
واعددت النشرات لكبار المذيعين الاساتذة عمر الجزلى/ الفاتح الصباغ/ اسحق عثمان/ أحمد سليمان ضو البيت/ الدكتور عوض ابراهيم عوض وأستاذ جمال الدين مصطفى و بالطبع تعاملت مع جيل الشباب وشاركت فى إعداد كثير من البرامج (جريدة المساء والخرطوم سلام ومليون ميل وقضايا اقتصادية وعلى خطى التنمية) وعملت مع واحد من أعظم معدى ومخططى برامج وتصورات تلفزيونية الاستاذ (صالح عجب الدور) كما يقول بذلك عنه دوما رفيق دربه الصحفى عبد الحفيظ مريود وأنا أشهد على صحة قوله
ولى شرف كتابة التقارير الوصفية والتحليلية والإستقصائية
وزرت اكثر من خمسين دولة إستنطقت عددا من الرؤساء والوزراء والمسئولين منهم (خافيير سولانا) أرجو أن تكون عندك فكرة عمن هو (خافيير سولانا) والغريبة إستنطقت من ذات المبنى لاحقا عددا من قادة الاتحاد الأوروبي مؤخرا إبان مرافقتى للسيد دكتور حمدوك قبل عامين لبروكسل دولة المقر وكما إستنطقت الرئيس ( بول كيقامى ومليس زيناوى وسلفه ديسالين) ومسؤولين عرب وأفارقة لاحصر لهم وكلفت بأول نقل مباشر لمجلس الوزراء خارج الخرطوم حيث كان النقل
الأول بمناسبة إفتتاح سد مروى والثانى بولايات دارفور الكبرى والاخير بحقل فلج بحضور الراحل جون غرانق وكل هذه التكليفات قمت بها بأحسن مايكون نقل مباشر وإدارة وإشراف على كل الفرق لايقل الفريق الواحد عن أربعين موظفا
شفت كيف
كما أننى لم أقفز بالزانة كما قال بذلك خبير الادارة المرحوم جعفر محمد على بخيت بل تدرجت من محرر ميدانى الى مسئول وحدة التغطيات الاخبارية ثم رئيس قسم النشرة الاقتصادية ثم البرامج الاقتصادية ثم نائب رئيس تحرير للنشرة العامة ثم رئيس تحرير تحرير لعدد من المجموعات ثم مدير أخبار 2019/2020 ثم ذهبت مفصولا زورا وبهتانا بأمر لجنة التمكين لمدة عام ونصف العام وعدت بأمر القضاء وكان قد عرض على العودة بقرار خلاف ذلك فإعتذرت للأكرمين الذين عرضوا على الامر وتفهموا عدم قبول بقرار غير قرار القضاء
بالمناسبة أراك أشرت إلى لجنة التمكين البائسة وأقول ان هذه اللجنة تمثل سبة فى تاريخ العمل الإدارى بالسودان هل تعلم انها سببت أمر فصلنا بالقول بدون إيراد الأسانيد حيث قالت إننا فاسدون ومتمكنون ومن غير تأهيل ولم يستطيعوا ان يثبتوا من ذلك شئ حتى اللحظة وأنا اجدد لهم التحدى والمؤسف أن بعضهم لحقت به تهم غاية فى الوضاعة لو كنت محلهم لحفرت لى قبرا عميقا ودفنت نفسي فيه إذ كيف من يحدث الناس عن محاربة الفساد تمتد يده للمال العام او االخاص عجبى

وأخير أقول إن الصحفى والكاتب الحقيقى من يتحرى بنفسه من الحقيقة
واقول لك نحن مدرستنا مدرسة قومية ننتمى لهذا السودان الكبير نعرف لا علاقة بالحزبية الضيقة أو الجهوية أو القبلية او العنصرية انتماؤنا الكامل لهذا الوطن إنسانه وأرضه وسماءه وبحره ونيله ومقدرات وفكرته المركزية أعيد عليك وأكرر نحن ننتمى لهذا الوطن ولقيمه وعاداته ومثله ونعرف معتقده الغال مسلمون هناك غير مسلمين وعليه أقول ووفق المنهج فإننا مابقينا هاهنا فلن نسمح لأصحاب الأجندات بتخريب هذه الرزنامة فهذه البلدة 98 % منها مسلمون هذا كما يقولون( علم قضائى) وهناك مسيحيون تحترم حقوقهم وهناك أحزاب متباينة الرؤى تحترم حقوقها وليختلفوا أو يتفقوا فى داخل بلدهم هم أحرار ولن نتدخل نحن فى ذلك ولكن فليسمع منى أصحاب الأجندات من خارج السودان أننا لن نسمح لكم بتخريب فسيفساء هذا البلد سنكون عليكم حربا بلاهوادة نناجزكم بالخبر والتقرير والبرنامج وكل اسلحة الاعلام ولن نستثنى من ذلك حتى القنوات الفضائية الخارجية التى تريد النيل من هذا البلد ونذكر بالقول من كان بيته من زجاج فلا يرمى الناس بالحجارة كفوا بعض الناشطين عندكم وإلا لدينا ما سنقوم به دفاعا عن بلدنا
سيكون ذلك دأبنا وجهدنا وسهمنا ولن نحيد عنه حتى نقال أو نمضى بطوعنا أو نلقى ربنا سبحانه
ودمتم /مستور ادم اسماعيل حسن
مدير ادارة الاخبار
تلفزيون السودان
19/9/2022

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى