قيادي بحزب الأمة : عندما يتعلق الأمر بالجيش يجب ان لايكون هنالك إنقسام او مزايدة

الخرطوم الحاكم نيوز

قال د.محمد المهدي حسن رئيس المكتب السياسي لحزب الأمة القومي ان ماحدث للجنود السودانيين في الفشقة أمر مؤسف ومدان وجاء بعد اعتداءات متكررة على مزارعين ومواطنيين من مليشيات تتبع للجيش الاثيوبي الذي يقول انها مليشيات غير منظمة وأشار المهدي في حديثه لبرنامج (حديث الناس) بقناة النيل الأزرق ان الامر عندما يتعلق بالجيش السوداني يجب ان لايكون فيه انقسام او مزايدة ، وأشار الى ان حزب الامة الان يخطو خطوات محسوبة ومدروسة نحو التحول الديموقراطي في السودان وهو الحزب الاكثر انتاجا للرؤى والافكار والمشاريع السياسية في البلاد وأقر بوجود إنقسام كبير داخل المكونات السياسية في السودان وقال ان سببه قتل الحلم بأعظم ثورة في العالم ثورة ديسمبر المجيدة مؤكدا ان الانقلاب العسكري في 25 اكتوبر قطع الطريق امام حلم السودانيين وفجر جبال من الغضب في الشارع السوداني وقال انهم في حزب الأمة قدموا النصح للمكون العسكري قبل الانقلاب وقلنا لهم ان خطوة الانقلاب ستدخل البلد في مأزق لايمكن للجميع اخراجها منه ولكن لم يستجيبو ورتبو للانقلاب وكنا نرى الانقلاب بأعيننا وتم تعطيل عدد من المؤسسات وتركو القصر الجمهوري واحتموا بالقيادة العامة وقال ان الانقلاب مدعوم من مدنيين كنا نظن انهم يعملون من اجل الديموقراطية والحرية والسلام والعدالة واكد المهدي ان لاسبيل للخروج من هذا المأزق الا الحوار وأن حل مشاكل السودان في الحوار واشار الى ان اطراف العملية السلمية هم الاكثر شقاء من هذا الانقلاب رغم دعمهم له ، وقال ان السودان دولة متفردة ولن تستطيع امريكا ولا غيرها ان تخطط وتنفذ مشاريع في السودان كما تريد والجيش السوداني جيش محترم ولديه تجربة كبيرة معترف بها ويجب ان يكون حامي للبلد ودستورها ومواطنيها مشيرا الى أن الشعب السوداني متعاطف مع الجيش ولكن مشكلته مع القادة الحاليين للقوات المسلحة مبينا أن الحوار مع المكون العسكري ليس من اجل تقاسم السلطة .

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى