مأمون على فرح يكتب : قبل فوات الأوان

أكثر الدول في العالم تدمرها وسائل التواصل الاجتماعي هي دول العالم الثالث.
ورغم الأفادة الكبيرة التي وجدت مع وسائل التواصل الاجتماعي في التقدم وتبادل المعرفة الا ان العديد من دول العالم الثالث وأولها السودان تستخدم شبكة التواصل الاجتماعي في هذه الأوقات لتدمير البلاد والقضاء على ما تبقى منها بإثارة بذور الكراهية والبغض بين أبناء الشعب بواسطة مجموعات سياسية مجهولة ولا نستبعد وجود مخابرات تعمل بقوة لاستخدام وتنويم المتعاملين مع وسائل التواصل الاجتماعي ليطرقوا العديد من القضايا وتوجه العديد من الحملات التي في أغلبها مضرة بالأمن القومي للسودان.
حالة تشويش كبير يعيشها مستخدمي  وسائل التواصل الاجتماعي ومعلومات معظمها مغلوطة وهدامة وإثارة للكراهية والتنافر الاجتماعي وضرب مكونات المجتمع مع بعضها البعض والتقليل من الآخر وكأنما هناك جهة تقود الناس باستسلام تام لتنفيذ أجندة مجهولة المصدر فكانت هذه المنصات وبال على البلاد في أمنه وسلمه الاجتماعي وهي توظف توظيفا مخل ولا يبشر بخير.
هذا الوطن في هذه المرحلة يحتاج إلى الحكمة والتعاطي مع الأمور ونحتاج لبث الوعي للنهوض بوطن مكبل منذ سنين واجيال وراء أجيال لا تنعم بوطن أمن يسهل فيه العيش مع هذا الكم الهائل من بذور الكراهية وزراعة الفتنة التي يقف وراءها من لا نعلمه الا اذا امعنا النظر فيما يجري من حولنا قبل فوات الأوان.

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى