موازنات – الطيب المكابرابي – طلس في طلس

قالت احدى الصحف ان مصدرا رفيعا في الحرية والتغيير كشف عن ان قائد الجيش السوداني الفريق البرهان عرض عليهم عودة الوضع الى ماقبل قرارات 25 اكتوبر …
وقال المصدر بحسب تلك الصحيفة ان البرهان عرض عليهم حتى عودة الوزراء جميعهم الى وزاراتهم التي كانوا فيها قبل 25 اكتوبر وانهم اي اهل الحرية والتغيير رفضوا هذا العرض وتمسكوا فقط بذهاب العسكر ومغادرتهم المشهد نهائيا ….
لعلنا جميعا أصبحنا من اصحاب القنابير وممن لا يفرقون بين القول المعقول والقول اللامعقول واننا يمكن ان نساق هكذا ونصدق كل شئ حتى مثل هذا اللامعقول ..
مايمنعنا تصديق مثل هذا ان الشعب كل الشعب ( إلا قلة عالية الصوت) كره حكم من كانوا وزراء وسئم ويئس من صلاح الحال في ظل وجود اولئك الذين قالوا ان البرهان طلب اعادتهم الى الكراسي..
العالم كذلك ومن تتشدق الحرية والتغيير بدعمهم اياها وهم اجانب يعملون لصالحهم دون شك .. قالو كذلك ان اداء الحرية والتغيير ووزرائها السابقين ومن سبقوهم كان اداءا لا يتناسب وثورة السودان التي ضحى فيها شباب واسر ومجتمعات…
فثوار السودان الذين يملاون الشوارع الان والذين جاءت على ظهورهم من قبل الحرية والتغيير رفضوا حتى مشاركة هؤلاء الذين يدعون ان البرهان طلب عودتهم في المواكب والمظاهرات بل اعتدوا بالضرب على بعضهم ولاندري بالكف ام بالنعال…
اي سبب يدعو البرهان لتقديم هذا العرض ياخاطفي التغيير واي نجاح حققتموه حتى يستعين بكم واي قبول وجدتموه عند الناس ؟؟؟
ان كان في الحرية والتغيير من يستحل الكذب على الناس ويرتقي ويترقى بالكذب فاننا حقا نربا ببعص صحفنا قديمها والحديث عن نقل مايضحك وبشمت الناس وإن تسعى لتقل مايمكن تصديقه حتى لا تصبح هي مسخرة واضحوكة خاصة وإن الخبر كان منسوبا لمجهول ولم تستطيع هذه الصحيفة او غيرها جعله معلوما فقط لانه محض خيال وكذب صريح وطلس في طلس كما بات معروفا عن كل خبر مشتول ….

وكان الله في عون الجميع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى