“وصال حسين” وتحديات مجلس السكان

الخرطوم الحاكم نيوز

يعتبر المجلس القومي للسكان واحدا من المؤسسات الحكومية التي يقع على عاتقها رسم السياسة السكانية التي تساعد الحكومة في التوزيع العادل للثروة.

وظل مجلس يبذل جهود مقدرة في الاطلاع بمهامه الملقاه على عاتقه لأحداث التوازن المطلوب رغم الأوضاع التي تعاني منها البلاد خلال السنتين الماضيتين بسبب جائحة كورونا التي اقعدت وعطلت الكثير من المشروعات.

ومنذ توليها الأمانة العامة لمجلس السكان ظلت الدكتورة وصال حسين تقوم بجهود جبارة في سبيل ترتيب الأوضاع الداخلية فيه وتثبيت أركانه حتي يمكنه من الاطلاع بدوره بصورة أكبر.

إن تبعيه المجلس القومي للسكان في ظل المهام التي يطلع عليها لمجلس الوزراء ويكون احد اماناته ضرورة تمليها تلك المهام وأعتقد جازما بأن دكتورة وصال قد بذلت جهودا كبيرة في هذا الأمر والتي تحتاج الي استجابة عاجلة من رئيس الوزراء بإصدار قرار بتبعية هذا المجلس المهم الي مجلس الوزراء ضرورة وواجب القيام به في اعجل ما يمكن لان تبعية هذا المجلس للوزراء سيعطيه القوة الممكنة للقيام بادواره حتي يكون مشابها للمجالس الاخري في المحيطين الإقليمي والدولي.

و وصال حسين اكتسبت خبرتها وسخرتها لإدارة المجلس رغم تلك التحديات فقد استطاعت أحداث حراك كبير وتفعيل لمهامه خاصة في فروع الولايات واستطاعت تفعيل دور صندوق الأمم المتحدة للسكان في السودان فاهتمت وصال بأهداف وبرامج المجلس القومي للسكان خلال فترة وجيزة فعادت الحيوية المطلوبة له من خلال خبرتها والتي أثبتت أنها الأجدر لقيادة المجلس في الفترة الانتقالية.

والدكتورة وصال لا تربطني بها علاقة من قريب أو بعيد ولكن من خلال متابعاتي لنشاط المجلس إعلاميا لاحظت حرصها وجهودها المتواصلة لوضع الأمور في إطارها الصحيح حتي تمهد للمجلس الانطلاق بصورة اقوي.. فهذا النشاط يجب دعمه ومساندته من قبل مجلس الوزراء فوجود مجلس السكان تحت مظلة مجلس الوزراء ضرورة مهمة وتأكيد لدوره الريادي نحو تحقيق أهداف الألفية كما يجب أن تكون لهذا المجلس دارا تخصه لتمزيق فاتورة الإيجار وما أكثر الدور في وسط الخرطوم بجانب توفير الدعم اللوجستي والاهتمام بالعاملين فيه من موظفين وإداريين باعتبار أن مهمتهم عظيمة ودورهم أكبر خلال الفترة المقبلة.

السماني عوض الله

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى