موازنات – الطيب المكابرابي – نحن والمغضوب عليهم والضالين

الخرطوم الحاكم نيوز

في محكم التنزيل يقول الحق تبارك وتعالى (اهدنا الصراط المستقيم *صراط الذين انعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين*
وفي التفسير ان المغضوب عليهم هم اليهود بمفرهم وقتلهم الانبياء وعدم اتباعهم ماجاء هم من الهدى اما الضالين فهم النصارى لما احدثوه من تعديل وتحريف في الكتاب وانزله الله من البينات وقولهم ان المسيح ابن الله..
المغضوب عليهم غضب الله عليهم بما فعلوه فعاقبهم أشد العقاب وكذا الضالين ومالك الا بفعل فعلوه وجرم ارتكبوه..
نحن اهل هذا البلد ظللنا وعلى مر الحقب وتقلب الأزمان والساسة نتعرض لعقاب نظن في كل مرة اننا منه خارجين ولسنا منه بخارجين..
ظللنا نعاني ونتعذب ولا نستقر على حال وان تغير الساسة وتقبلوا بين الشرق والغرب والوسط.
معاناتنا واوجاعنا لا تنتهي وحالنا لايسر ولايتمناه اخد من العالمين بل يزداد سوءا في بعض الأحيان كحالنا الذي نعيشه ونتعايش معه الان فبدلا من أن تتحقق الاماني والأمنيات والوعود بالعيش تحت سقف جديد وعيش رغيد انقلب الحال إلى الأسوأ وسارت كل الأمور نحو الخلف وازددنا تدهورا بشكل جعل البلد طاردا اكثر مماكان عليه والأدلة لا تحتاج بحثا أو دراسة أو تفتيش وانما من خلال نظرة سريعة باتجاه مراكز فحص الكورونا استعدادا للهروب..
حالنا كما اسلفت لايسر ولايتمناه بشر حتى صغارنا بتنا نراهم كارهين للعيش في ظل هكذا وطن..
مابنا وماالذي يعاقبنا به الله؟
المغضوب عليهم والضالين هم الآن يعيشون افضل منا ولولا تسخير الله ماوصلوا الي ماوصلوه الان.. وعليه فإن الغضب عليهم يمكن القول بأنه اقل مماهو علينا نحن الذين نعيش المشقة والعنت في هذه الدنيا ولا احد فينا يوقن الان بأنه داخل الجنة وانه افضل من المغضوب عليهم والضالين..
مايحدث لنا ويجري علينا قال بعض العلماء انه بما كسبت ايدينا فسلط الله علينا ساسة لايفقهون ولا هم لهم إلا تنفيذ اجندات يتعذب بسببها هذا الشعب..
نسال الله ان يزيح ويزيل مابنا وماعلينا وان يولي علينا من باستطاعته قيادتنا واخرجنا من عذاب لم يتعذبه المغضوب عليهم ولا الضالين…

وكان الله في عون الجميع

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى