الأمة يرفض قبول الحكومة مبدأ تعويضات المدمرة كول ويرحب بلقاء حمدوك والحلو

جدد حزب الامة القومي رفضه مبدأ تحمل البلاد لأوزار النظام السابق وانتقد موافقة الحكومة علي قبول دفع تعويضات لضحايا المدمرة كول والسفارات الأمريكية وقال هاهي دائرة المطالبات تتسع لتشمل ضحايا تفجيرات برجي التجارة في العام 2011 حسبما يدور هذه الأيام في أروقة الإدارة الأمريكية .

واكد الحزب علي موقفه السابق بشأن تشكيل الحكومة بتجنب المحاصصة الحزبية وضرورة تمكين الخبرات السودانية بمختلف مشاربها من تقديم مساهماتها في إنجاز مهام المرحلة الانتقالية.مشيرا إلى أن تصحيح هذا الخلل ومعالجة الفشل في أداء الحكومة، يمكن أن يتم في المؤتمر الاساسي لإنفاذ العقد الاجتماعي الجديد.

وجدد الحزب في بيان عقب اجتماع المكتب السياسي مساء السبت علي موقفه السابق بشأن تعيين الولاة المدنيين دون توفير المتطلبات الأربع المقدمة من قبل الحزب، وأكّد على فشل التجربة وتعريض البلاد لمخاطر لم تكن لازمة. وسينتظر الحزب بعض الوقت لإعادة تقييم التجربة بطريقة عادلة .
وأكد الحزب أن تجميده لعضويته في المجلس المركزي لقوي الحرية والتغيير ساري حتي معالجة أسبابه وأوضح أن ذلك لا يشمل الولايات أو الهياكل الأخري جاء ذلك رداً علي تساؤلات بعض الولايات بأن هياكل قحت بالولايات تتعامل معهم من منطلق قرار التجميد

وقال إن رئاسة دولة جنوب السودان وجهت الدعوة لرئيس الحزب لزيارة جنوب السودان وقد قبل الدعوة وسيتم الترتيب لها لتخدم العلاقة بين الأشقاء في البلدين خصوصاً مناطق التداخل الحدودي لتكون مناطق تعايش تكاملي تجسد أزلية الإخوة بين أبناء الوطن الواحد وإن افترقوا سياسياً .

ورحب الحزب بما تم من خطوات لتحقيق السلام. وقال إنه يؤمن على البنود المقبولة في الاتفاقية، علي أن يستكمل ما تبقى من إستحقاقات التوصل إلى السلام العادل والشامل.

ويري أن تحقيق السلام واستدامته تتطلب مشاركة كل الأطراف وأصحاب المصلحة في المناطق المتأثرة بالحرب في المؤتمر القومي الجامع..
ورحب الحزب بلقاء رئيس الوزراء والقائد عبدالعزيز الحلو مؤخرا في إديس أبابا مع التأكيد على أن القضايا الكبري يحسمها المؤتمر الآنف ذكره .

واستمع الاجتماع الي تقارير حول كارثة الفيضانات والغرق، وقضايا السلام والتدهور الاقتصادي والموقف السياسي الراهن

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق