موقع مواعدة غير حياتها.. زوجة الداعشي جون تروي مأساتها وتوضح كيف خدعها لتعيش معه في سوريا؟

روت زوجة الإرهابي الداعشي “جون” الذي ظهر في مقاطع مصورة وهو يذبح الضحايا، كيف قابلته وكيف خدعها لتعيش معه في سوريا قبل عودتها وأولاده إلى أميركا.

فتاوى متطرفة
وحسب موقع “الحرة” قالت تانيا غويا أنها ولدت في شمال لندن عام 1983 ونشأت في أسرة بنغلاديشية، وأنها تعرضت لضغوط من عائلتها لتكون مسلمة، وأضافت أنها عندما كانت في 17 من عمرها، كان ابن عمها يحكي لها كثيرا عن الخلافة، وكانت تقرأ فتاوى متطرفة على مواقع إسلامية على الإنترنت.
وتابعت: في عام 2003، كانت في المسيرة المناهضة لحرب العراق في لندن، عندما أعطاها بعض الرجال ورقة عليه اسم موقع مواعدة إسلامي، وأن هذا هو المكان الذي قابلت فيه جون جورغلاس، وهو أميركي اعتنق الإسلام. مشيرة إلى إنها تزوجت جون في زيارته الأولى إلى لندن، ثم انتقلت للعيش معه في الولايات المتحدة وأنجبا ولدا.

السفر إلى سوريا
وأردفت : جون أصبح أكثر تطرفا، وفي عام 2006، اتُهم باختراق موقع إلكتروني لمجموعة ضغط مؤيدة لإسرائيل، وسُجن لمدة ثلاث سنوات. وعندما خرج من السجن، انتقلا للعيش في مصر ثم إلى اسطنبول مع أطفالهما الثلاثة، ولكن لما يستطيعا تحمل تكاليف الحياة في إسطنبول فطالبها بالسفر إلى سوريا لكنها رفضت، فأخبرها بالانتقال للعيش في مدينة انطاكيا التركية، لكنها فؤجئت أنها على الحدود السورية.

وضع الحياة في سوريا
وأضافت “بمجرد أن وجدت هاتفًا، اتصلت بوالدته وأخبرتها أن جون كذب علينا. بكيت وطلبت منها الاتصال بعملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي الذين كانوا يتعقبونه منذ سنوات. أخبرني مكتب التحقيقات الفيدرالي في وقت لاحق أنني لن أتهم بالانضمام إلى منظمة متطرفة إذا عدت إلى الولايات المتحدة”.
وعن وضع الحياة في سوريا، قالت “لم تكن لدينا مياه جارية كنت أعاني من سوء التغذية وكذلك الأطفال. كنت خائفة من فقدانهم. وتابعت “كنت أرفض تغطية وجهي، واعتقد أنه كان محرجًا. لقد شعر بضغط من أصدقائه إما للمغادرة أو أن يسيطير علي”، اوضطر زوجها أن يعيدها إلى أميركا ورتب لها للمغادرة، ودفع لمهرب ليقوم بنقلهم.

مزمز

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق