منظمة التعاون الإسلامي تُندد بحادثة حرق المصحف الشريف في السويد

نددت الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، بحادثة حرق المصحف الشريف في مدينة مالمو بالسويد، باعتبارها عملاً تحريضياً واستفزازياً، يهدف إلى إلحاق الضرر والإساءة بالمشاعر الدينية للمسلمين، وأكدت المنظمة، أنه عمل مرفوض، ويتناقض مع الجهود الدولية لمكافحة التعصب والتحريض على الكراهية على أساس الدين والمعتقد.

وأشاد مرصد الإسلاموفوبيا في منظمة التعاون الإسلامي، بالإجراءات التي اتخذتها السلطات السويدية، ضد الذين قاموا بهذا العمل الاستفزازي، وطالب المسلمين المقيمين في السويد بضبط النفس، وعدم اللجوء لأعمال العنف والتعامل مع الحادثة في إطارها القانوني، ويتابع مرصد الإسلاموفوبيا مثل هذه التصرفات حول العالم.

وأكدت منظمة التعاون الاسلامي، أنها ستواصل جهودها على المستوى الدولي؛ لمواجهة مثل هذه الظاهرة الضارة، من خلال أدوات متعددة، بما في ذلك تفعيل القرار 16/18 الصادر عن مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، والذي يوفر خطة عمل شاملة لمحاربة ظاهرة التحريض على الكراهية والتمييز والعنف على أساس الدين.

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق