وليد علي ادم يكتب .. وضع حجر الاساس لمقر نادي الدفاع الرياضي ..دلالات ومعاني

يعتبر نادي الدفاع الرياضي بولاية النيل الازرق من الاندية العريقة وله تاريخ مشرف في مسيرة الدوري المؤهل للممتاز امتدت لاكثر من 12 عام قدم من خلالها اسود الدفاع الدروس والعبر وكان فارسا مغوارا سطر اروع الملاحم داخل وخارج الولاية والتاريخ الرياضي يحفظ جيدا كيف روض فتية الدفاع الاندية صاحبت الامكانيات العالية فنيا وماديا ومقبرة استاد الدمازين خير شاهد
وعرف نادي الدفاع بجمهوره الوفي في حله وترحاله ولم تلين عزيمته طوال هذه المدة يشجع بقوة ويفرح بقوة عند الانتصارات وقنوع جدا عند الهزائم لثقته الكبيرة في اداء اللاعبين.
هناك عاملان اساسيان كان لهما دور فعال في تالق النادي( الروح القتالية – الجمهور العاشق) لذا كان الدفاع (قاهرا للاندية ) في صولاته وجولاته ولم يقصم ظهره سوي المكائدات والمؤامرات التي تحاك ضده في كل موسم بهدف اخراج نادي الدفاع من دائرة التنافس.

ورغم عراقة النادي واصالته لم يكن له مقرا يمارس فيه نشاطه الاداري والثقافي ووعاء جامع لمنسوبي ومحبي الدفاع وظلت ادارة النادي ومن خلفها الاتحاد المحلي لكرة القدم والمجلس الاعلي للشباب والرياضة في سعي حثيث طوال العهود السابقة من اجل الحصول علي مقر دائم للنادي الا ان كافة الجهود تعثرت ومع مرور السنوات تبدد الحلم .

وبالامس القريب اصبح الحلم واقعا معاشا بوضع حجر الاساس لمقر نادي الدفاع الرياضي علي يد اللواء الركن يس ابراهيم عبدالغني قائد الفرقة الرابعة مشاه ( الوالي السابق) وبحضور الاستاذ الربيع عبدالباقي الشايب ( ودالجبل) والمهندس الطيب الماحي رئيس النادي والعميد الركن عبدالملك قائد سلاح المدفعية والعقيد الركن طارق رئيس شعبة الاستخبارات وعدد من قادة الوحدات والشعب برئاسة الفرقة ولفيف من قادة الوسط الرياضي وقطاع الناشئين والمدربين والاعلام الرياضي وانصار النادي ورسم الحضور لوحة معبرة اكدت الوقفة القوية لقيادة الفرقة الرابعة مشاه مع الرياضة بالولاية.

وعقب مراسم وضع حجر الاساس وعلي انغام فرقة الكرمك التراثية كان الحديث ذو شجون وتناثرت الكلمات لتلهب المشاعر وتزرع ابتسامة الفرح والرضا وسط جموع الحاضرين.

وتحدث اللواء يس ابراهيم عبدالغني حديث العارفين بدور الرياضة في المجتمع واشاد بحرص القطاع الرياضي واصراره وصبره وتعهد بدعم النادي ماديا ومعنويا واعلن عن تبرع قيادة الفرقة بمبلغ مالي معتبر للمساهمة في تشييد مقر النادي ليكون صرح رياضي اجتماعي ثقافي لكافة الرياضيين والشباب بالولاية.

الربيع ودالجبل تناول جانب من الانجازات الرياضية في عهد اللواء يس الذي كان معين لاينضب وقدم الدعم السخي للاندية المشاركة في المنافسات القومية ومقر نادي الدفاع انجاز جديد يضاف لمجهوداته السابقة.

العميد عبدالملك اكد بان نادي الدفاع الان يخطو بثبات للامام وجدد التزامهم الكبير باسناد النادي وجعل المقر معلم من معالم الولاية

المهندس الطيب الماحي عن اسرة نادي الدفاع اعرب عن شكرهم وتقديرهم لقيادة الفرقة الرابعة مشاه لدعمها اللامحدود للنادي

المهندس هشام سامرينا رئيس لجنة المسابقات بالاتحاد المحلي لكرة القدم قدم اضاءات حول مسيرة الدفاع والمعيقات والمطبات والمؤامرات والظلم الكبير الذي تعرض له النادي ووعد بمواصلة النضال حتي النصر ورد الاعتبار للنادي واعلن عن تبرعه الشخصي لصالح بناء مقر النادي.

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق