ثوابت – السماني عوض الله – عنقرة والعلامة الكاملة

لا يخفي على احد المعاناة التي ظل يعيشها الإعلام السوداني طيلة السنوات الماضية فهو بواجه تحديات وصعوبات جمة وظلت رسالته تقتصر على المحيط المحلي وفي دائرة محدودة .

ولم تتمكن جهة ان تناقش بوضوح وشفافية معاناة الإعلام ومحدوديته سواء كان اعلاما مقروءا او مسموما او مرئيا او الكترونيا واختصرت نطاق تغطيته الدوائر الحكومية المركزية واحيانا الولايات رغم انها جزء اصيل ورافد أساسي للمركز .

وورشة الإعلام نحو دور رائد للصحافة والاعلام في السودان التي تستضيفها مدينة بورتسودان وخاطب جلستها الافتتاحية نائب رئيس مجلس السيادة ووزير الإعلام ووالي البحر الأحمر وبمشاركة كبيرة غير مسبوقة لهي البداية الفعلية لانطلاقة الإعلام السوداني نحو الريادة وتحمل المسؤوليات المهنية والاخلاقية والوطنية .

والخبراء الذين قدموا اوراق علمية للدفع بالاعلام السوداني تجعل من هذه الورشة ومنظمها الاستاذ الامير جمال عنقرة ان تاخذ العلامة الكاملة في النجاح رغم ان ما تخرج به من توصيات غير ملزمة الا انها تلقي بحجر في مياه البحر للترسل رسالة تنبيه للدولة والحكومة باهمية الالتفات الي الإعلام وما يمكن ان يلعبه خاصة وأن السودان سيقبل على مرحلة مهمة وهي إعادة الاعمار والبناء الامر الذي يتطلب دورا مهما الإعلام لحث المانحين على المستوي المحلي والإقليمي والدولي للمساهمة في إعادة الاعمار .

والامير جمال عنقرة حتي وأن فشلت هذه الورشة – رغم انها قد نحجت- لكن يحمد له اجتهاده وما بذله من جهد لحشد الاعلاميين في مكان واحد بعد فراق تجاوز العام فهذه وحدها تعد محمدة واشادة للاستاذ جمال بما بذله بجمع الاعلاميين من جديد ليتانقوا من جديد وهم سعداء بان التقوا من جديد .

وصوت شكر لجمال وللفريق الذي صاحبه في التخطيط والاعداد والتنفيذ والنجاح لهذه الورشة والتي حتما ستكون هادئا للدولة للاستفادة من هذه المناقشات لدفع تنمية وتطوير الإعلام السوداني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى