سيوف ناعمة – عائشة الماجدي – سلسلة أيامي في سجن النساء أمدرمان (3)

سجينات العرقي .

في الجانب الجنوبي من سجن النساء أم درمان يوجد عنبر ضخم جداً به سيدات نزيلات أعمارهن مختلفة مابين شابات زي الورد و أمهات أعمارهن تترواح ما بين الأربعين والخمسين هولاء جريمتهن تجارة العرقي !!!

جلست معهن ذات نهار في حوشهن المخصص لهن تداولت معهن الحديث بلطافة وونسة علي فنجان قهوة وطبعاً بعنبرهن لديهن نزيلة تدعي ( شيخة العنبر ) سألت أحدهن من دخولها السجن وملابسات الحكم عرفت طريقة القبض عليهن والعقوبة والمحاكم وغيرها ….

طيب دعوني أحكي عليكم وجود هذا العدد الكبير جداً من السيدات السودانيات والأجنبيات موجودات في السجن بسبب تجارة العرقي وليعلم الجميع أن كل إحتياجاتهن تقوم بها إدارة السجن وهي تكلفة عالية جدا وباهظة الثمن علي خزينة الدولة المنهكة أصلاً —
عزيزي القارئ دعني أُوجز لك صرف الدولة متمثل في صرف إدارة السجن علي ستات العرقي في سجن النساء أمدرمان __

أولاً : تتولي إدارة السجن الصرف علي أكلهن متمثل في وجبتين وشئ أخر في شكل قطعة من اللحمة أو الدجاج بصورة راتبة تسمي في السجن ( بالجرام ) وتتولي شرابهن حتي المكيفات أمثال الشاي مثلاً…

وتتولي الصرف أيضاً علي نظافتهن الشخصية.. إدارة السجن توزع علي السجينات صابون ديتول وصابون غسيل بشكل راتب وجرادل خاصة ..

إدارة السجن تتولي أمر علاج النزيلة وتتحمل كافة أعباءها داخل عيادة السجن وإذا تطور أمر المرض والعلاج يتم علي حساب السجن تحويلها الي مستشفي الشرطة وأيضاً ترحيلها يتم بعربة السجن مدفوعة التكاليف من خزينة الدولة وأذا هنالك نزيلة حامل يتم تحويلها الي الدايات والتكاليف ومستلزمات الطفل وأمه داخل غرفة الولادة وحراسة شخصية لها تضُم عسكري أيضاً علي السجن ..

وأنا للتاريخ كنت شاهد عيان علي حضور حالة ولادة نزيلة بالسجن ومن ثم تبدأ مسألة العناية بها كسيدة في حالة وضوع ويستمر مسلسل الأعتناء بالمولود هناك جناح للتغذية الخاصة بالأطفال الرضع مكونة من وجبة متكاملة من البيض والحليب المُبستر تصرف كل صباح يومياً والرحلة مستمرة…

لكن دعوني أطرح السؤال علي السادة في الحكومة هولاء النزيلات بجريمة تجارة العرقي ماذا تستفيد الحكومة من الحق العام ( وهو السجن كم شهر ) ألم تُدرك الحكومة أن ما تصرفه عليهن في السجن أكبر من العقوبة نفسها ___

ألم يكن من الأجدي أن يجتهد القضاء في حلول أخري غير السجن وإستنزاف الصرف عليهن …

هل كان من الممكن أن تُسكب بضاعتهن ( العرقي ) في المجاري ويتم الجلد أو تغريم مبلغ مالي كبير وإطلاق السراح بدل أن ترهقوا خزينة الدولة من الصرف علي السجون ..
ألم تفهم الحكومة بعد أن السجون أكبر مستهلك لخزينة الدولة ….

هب أنك حبست نزيلة ( عرقي ) في الحق العام لعقوبة العرقي هل بتفتكر أنا هذا جزاء وعقاب قوي وإصلاح وسوف تتوب تلك النزيلة من تجارة العرقي؟ …

في إعتقادي الخاص ومن ما فهمته وأستنتجته أنا من وجودي بالقرب منهم أن هولاء السيدات يتبادلن المواقع وهي أن تتسجن في كل مرة أحد الأخوات أو الصاحبات صاحبات مشروع العرقي المشترك وتبقي أحدهن تواصل في تجارتها حتي لا يفقدن الزبائن من تحت أيدهن تُكمل هذه الفترة داخل السجن وتخرج لتُحل مكان أختها بالتناوب ..

فبالتالي في رأيي أن علي الحكومة أن تنظر في أمر سجينات العرقي بسجن امدرمان فهن إرهاق لخزينة الدولة وأن يكون هنالك حلول قانونية أخري أو تعديل في مواد العقوبة …

وأنا هنا أناشد الجهات الخيرية أن تزور سجن النساء أم درمان وتطلق بعض النزيلات وأنا بدوري في قادم الأيام سوف أشكل مبادرة مجتمعية متكاملة لإطلاق سراح نزيلات من سجن أم درمان ….

ونواصل….

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى