سرقة مقر اليوناميد بالفاشر… رسائل سالبة من المسؤول ؟!

الخرطوم : الحاكم نيوز
تعرض مقر بعثة الاتحاد الافريقي والامم المتحدة ”يوناميد“ سابقا في مدينة الفاشر بشمال دارفور ”الجمعة“ الي عملية نهب وتخريب نفذتها مجموعات من المسلحين والمدنيين.
ويقع المقر في الاتجاه الغربي من المدينة وتعتبر من اكبر مقرات البعثة المختلطة في دارفور وسلمته ”يوناميد“ للسلطات المحلية قبل عدة ايام
وكشف بيان صادر من لجنة امن الولاية ان الجزء الشمالي تم تسليمه بواسطة حكومة الولاية وتم تشكيل قوات مشتركة من القوات المسلحة، الدعم السريع الشرطة أطراف العملية السلمية مسار دارفور بعدد ٢٥ عربة وتم التوجيه بسحب كافة القوات الموجودة من قبل، واضاف البيان انه وبتاريخ الجمعة ٢٤/ديسمبر ٢٠٢١م وفي تمام الساعة الخامسة ونصف مساءاً قامت مجموعة بالاعتداء على الجزء الذي تم تسليمه لحكومة الولاية وقامت بكسر الحاويات وتمكنوا من نهب المعدات الخاصة بحكومة الولاية.
وذكر ان القوات المشتركة العاملة في التأمين بمنع المواطنين من عمليات النهب وقالت ان مجموعات أخرى قامت بإطلاق اعيرة نارية بالمقر أصيب على اثرها المواطن عثمان عبدالله صالح وتوفى متأثرا بجراحه، وتأسف لجنة أمن الولاية لهذه التصرفات المشينة التي لا تليق بإنسان الولاية واوضحت ان لجنة أمن الولاية عقدت اجتماعاً طارئاً واصدرت عدد من القرارات علي النحو التالي
تحريك قوة المهام الخاصة من جديد السيل إلى مقر اليوناميد لتطويقها لمنع عمليات الاعتداء والنهب والعمل على .
تأمين سكن ومقار أفراد البعثة المتواجدين باليوناميد و
استدعاء القادة الميدانيين لاطراف العملية السلمية المتواجدين بالفاشر لحسم تفلتات منسوبيهم وسحبهم من مقر اليوناميد بجانب .
الإتصال بالقيادات العليا لاطراف العملية السلمية بالمركز لسحب قواتهم الغير مشاركة في التأمين والموجودة في مقر اليوناميد.

هذا العمل الذي تعرضت له قاعدة اليوناميد بالفاشر جعل من رئيس بعثة يونيتامس بالسودان فولكر بيرتس منه الشعور بخيبة أمل شديدة بسبب النهب الذي تعرضت له قاعدة اليوناميد السابقة في الفاشر الليلة الماضية.
وقال ” أشعر بخيبة أمل شديدة بسبب النهب الذي تعرضت له قاعدة اليوناميد السابقة في الفاشر الليلة الماضية. المعدات المسروقة كانت لحماية المدنيين من قبل سلطات دارفور. يجب أن تكون حماية المدنيين أولوية للدولة وللتنظيمات المسلحة أيضًا – حتى التنظيمات التي تورطت في النهب.
وكان قد تعرض مقر بعثة الأمم المتحدة في دارفور (يوناميد) إلى عمليات نهب من قبل المواطنين؛ في الأثناء وجه حاكم إقليم دارفور مني اركو مناوي؛ نداءََا عاجلََا؛ وكتب في تويتر “نداء عاجل؛ على جميع القوات النظامية، الحركات والمواطنين في شمال دارفور ، الرجاء التزام الأخلاق ووقف نهب موقع اليوناميد. أطالب الجميع بإرجاع كل الممتلكات التي نُهبت خلال الفترة الماضية ووقف هذه الانتهاكات فوراً”
وطالب حاكم إقليم دارفور ؛ مني أركو مناوي القوات النظامية و الحركات و المواطنين في ولاية شمال دارفور بوقف نهب موقع اليوناميد.
و قال مناوي في تغريدة على تويتر الجمعة نداء عاجل لجميع القوات النظامية، الحركات و المواطنين في شمال دارفور ، الرجاء التزام الأخلاق و وقف نهب موقع اليوناميد.
وأضاف أطالب الجميع بإرجاع جميع الممتلكات التي نُهبت خلال الفترة الماضية و وقف هذه الانتهاكات فوراً

هذا العمل يرسل رسائل سالبة للمجتمع الدولي عن هشاشة الأمن في الاقليم بعد انسحاب البعثة المشتركة من دارفور ويضع حكومة اقليم دارفور برئاسة مني أركو مناوي امام مسؤولية كبيرة بالعمل على توفير الأمن والحماية الكافية لكافة المقرات بما فيها المقرات الحكومية نفسها ويعجل بضرورة تشكيل القوة المشتركة ونشرها في الاقليم اضافة الي ضرورة الاسراع في تنفيذ بند الترتيبات الأمنية منعا من تكرار ما حدث .
وانتقد عدداً من الخبراء عملية البطء في تنفيذ الترتيبات الأمنية في دارفور مؤكدين ان تأخير تنفيذ هذا البند وعدم نشر القوة المشتركة سيزيد من تعقيدات الأوضاع في دارفور وستزداد عمليات النهب وتهديد امن وسلامة المواطنين العزل خاصة في ظل عدم ازالة الغبن وتحقيق المصالحات بين مختلف السكان في هذا الاقليم .
واشار الخبراء الي ما حدث من احتكاكات وهجمات على بعض السكان في الاقليم خلال الفترة الماضية والتي ادت الي مقتل العديد من المواطنين من قبل حركات لا تزال تحمل السلاح وتشكل تهديداً للأمن والسلام في اقليم دارفور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى