حميدتي والهادي ادريس ..رسائل السلام من الدمازين

الدمازين : الحاكم نيوز

دعا الفريق اول محمد حمدان دقلو النائب الاول لرئيس مجلس السيادة الجميع لبناء السلام ونبذ خطاب الكراهية وعدم قبول الاخر والنعرات القبلية مؤكدا اهمية مشاركة الادارة الاهلية والمراة والشباب والحكومة والعمل سويا من اجل بناء السلام داعيا الذين لم يوقعوا للانضمام لمسيرة السلام حاثا المجتمع الدولي لدعم تنفيذ اتفاق السلام.وثمن جهود دولة جنوب السودان وسعيها الجاد لتحقيق السلام .لافتا الي قادة حركات الكفاح المسلح الان اصبحوا شركاء في الفترة الانتقالية.
وقال دقلو ان اقليم النيل الازرق ذو اهمية استراتيجية ويجاور دولتي اثيوبيا وجنوب السودان مناشدا المجتمع الدولي للمساهمة في بناء علاقات حسن الجوار لتحقيق المكاسب المشتركة .
واضاف دقلو ان التحديات التي تواجه الفترة الانتقالية كبيرة ابرزها الضائقة الاقتصادية التي صبر عليها الشعب السوداني وهذا التحديات تحتاج لوقفة قوية.
واضاف دقلو ان مناخ الحرية والديمقراطية يتطلب فهما صحيحا حتي لا تتحول لفوضي وتفلت وتعطيل عجلة التنمية.
[١١/‏٧ ٩،٤٣ م] وليد علي واضاف الدكتور الهادي ادريس عضو مجلس السيادة رئيس الجبهة الثورية ان النيل الازرق سودان مصغر بتنوعها الاجتماعي والدمازين مدينة التسامح والمحبة مبينا ان الوفد المشارك في تنصيب الفريق احمد العمدة بادي حاكم اقليم النيل الازرق يمثل السودان بتنوعه.
واوضح الهادي ان الحرب جزء من التاريخ والفرصة الان فرصة تاريخية لتحقيق السلام واعادة النازحين واللاجئين لمناطقهم الاصلية معززين ومكرمين والعمل علي اعمار الارض وفتح المسارات الانسانية وبذل المزيد من الجهود لتنمية واعمار الولاية وايصال الخدمات لكافة المناطق المتضررة من الحرب .
ودعا الهادي الحاكم الجديد للبدء بالمصالحات المجتمعية باعتبارها الاساس للتنمية وفتح باب الحوار والتواصل مع القائد جوزيف توكا ودعوته للانضمام الي العملية السلمية وعضد الهادي علي اهمية المصالحات الاجتماعية والتوافق السياسي في الاقليم وان الفريق احمد العمدة سيكون حاكما للجميع .

جاء ذلك لدي مشاركتهما اليوم في الكرنفال الجماهيري بمدينة الدمازين بمناسبة تنصيب الفريق احمد العمدة بادي حاكما لاقليم النيل الازرق

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى