سهير عبدالرحيم تكتب : عالقو الهند.. مريم لا تمر من هنا

الخرطوم – الحاكم نيوز

kalfelasoar76@hotmail.com

تخيل عزيزي المواطن أنك سافرت برفقة والدتك المريضة بغرض العلاج في الهند، وتخيل أنك قد صرفت كل (تحويشة) العمر بغرض السفر هذا و ما يليه من نفقات تذاكر وسكن وإعاشة وتنقل وعلاج….!!

والعلاج هذا طبعاً يحتاج أن تفتح له قوسين، (حجوزات مستشفى / اطباء / فحوصات / عملية / دواء).

وتخيل أن آخر ما تبقى في جيبك من عملة كان كلفة التاكسي والذي سيقلك الى المطار ، لأنك واثق أنك حين تصل الى أرض الوطن فإنك أكيييد لن تضام وسط أهلك.

ثم تخيل عزيزي وأنت في الطريق الى المطار إذا بسلطة الطيران في وطنك تقرر إغلاق بوابة الوطن في وجهك، هكذا خبط لزق، عشوائية ولا مبالاة دون مراعاة لمواطنيها أو تحسباً لما يعانونه من ظروف سيئة وشح موارد وتقطع للسبل بهم.

عندها ستجد نفسك عزيزي القاريء رفقة أم مريضة أو أب أو زوجة أو أبن مع جيوب خاوية، وسفر مؤجل الى أجل غير مسمى…!!

هل تعلم عزيزي المواطن أن بعض العالقين في الهند صاروا يعيشون على أكل (عيش الريف)، وبعضهم يعيش على كباية شاي بعيشة، هل تعلم أن مطالبات الإيجار وصلت بهم الى مبالغ أربعين الفا وثلاثين الف روبية.

هل تعلم أن بعضهم أصبح لا يملك ثمن صابون الاستحمام، وبعضهم لا يستطيع شراء الكهرباء ويعيشون في ظلام دامس، يقضون سحابة يومهم تحت الأشجار في الحدائق العامة، هل تعلم أن بعضهم يلجأ للشراب من المبردات العامة ليوفر ثمن قارورة المياه.

هل تعلم أن بعضهم في طريقه لإرجاع الأدوية التي اشتراها للعلاج ليستطيع أن يأكل…؟؟

السيدة وزيرة الخارجية مريم المهدي خاطبناك من قبل وحمدنا الله أن تحركتم في اتجاه حل قضية هؤلاء العالقين، ولكن سرعان ما تباينت الرؤى من أن حديث نهار الخرطوم يمحوه حديث ليل نيودلهي…!!

أنتم في واد والسفارة في واد، والعالقون يتقلبون في جحيم الانتظار.

اخبرونا بالله عليكم هل أنتم مسؤولون حقاً..؟ و هل تشعرون بأن هؤلاء رعاياكم..؟؟ وهل تستطيعون أن تشعروا بمعاناتهم…؟ أم أن على قلوب أقفالها.

السيد رئيس مجلس السيادة
السيد رئيس مجلس الوزراء
السيدة وزير الخارجية
السادة الخطوط الجوية السودانية.
السيد مدير شركة بدر للطيران
السيد مدير شركة تاركو للطيران
السيد مدير شركة صن اير
السادة الخطوط القطرية
السادة الخطوط الاماراتية.

من منكم ينقذ هذه الارواح ويجبر تلك الخواطر ويزيح الضيم والقهر والظلم عنهم؟

خارج السور:
وزيرة الخارجية.. مشاكل السودانيين في الخارج أهم من مسايرة المصريين!!

ساعد عزيزي المواطن في توصيل التلاميذ لمراكز الامتحانات …
للتواصل مع منظمة خطوة عشم / مبادرة

وصِّلني هاتف 0100007778
وصِّلني عشان ألحق الامتحان

* نقلاً عن الانتباهة*

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى