مبادرة حركة تحرير السودان تدعو إلى مصالحة وطنية شاملة

الخرطوم محمد اسماعيل دبكراوي)

-دشنت حركة تحرير السودان برئاسة مصطفى تنبور مبادرة الصلح المجتمعي ووقف نزيف الدم باقليم دارفور خاصة ولايتي غرب وجنوب دارفور.
وكشف تنبور في منبر سونا اليوم ان المبادرة تهدف إلى المصالحات بين كافة مكونات وقبائل دارفور بمختلف سحناتها وثقافتها.
واشار إلى أن اتفاقية جوبا ملزمة لكل الأطراف الموقعة عليها وبموجبها تم الاتفاق على إرسال قوات مشتركة لحفظ الأمن والاستقرار بولاية غرب دارفور واستتباب الأمن على الحدود مع الجارة تشاد، لافتا الي أن كل حركة موقعة علي اتفاق جوبا ستشارك بقوي قوامها ثلاثمائة وخمسون فردا سيتم جمعهم في معسكر جريد السيل بولاية شمال دارفور
بهدف حفظ الامن وحماية المدنيين وممتلكاتهم باقليم دارفور فضلا عن محاربة المتفلتين الذين جعلوا دارفور بوابة لممارسة نشاطهم الاجرامية.
اما فيما يتعلق بالترتيبات الأمنية فقال تنبور نقدر الظروف الاقتصادية التى تمر بها البلاد الان، إلا أن هذا لايمنعها من الالتزام بانفاذ الترتيبات الامنية من خلال توفير المال الكافي، مشددا على ضرورة توفير البيئة التعليمية في معسكرات النازحين والعمل على تنفيذ العودة الطوعية للنازحين إلى قراهم وفقا لما جاء في اتفاقية جوبا.
ودعا تنبور إلى مصالحة شاملة لكل السودانيين ما عدا المؤتمر الوطني الذي قال كان له الدور الرئيسي في تاجيج الصراع القبلي في دارفور وتوزيع السلاح بينهم مما كان له الأثر السالب في زعزعت الأمن والاستقرار بالإقليم، متهما المؤتمر الوطني بافتعال فتنة في الحواكير والتي يشهد لها التاريخ بملكيتها لمكونات معروفة منذ القدم حيث قسم كثير من الحواكير إلى مجموعات لا علاقة لها بها.
كما دعا الي الاسراع في تعويض النازحين وتهيئة البيئة الآمنة لاستقرارهم في مناطقهم الاصلية.

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى