أجراس فجاج الأرض – عاصم البلال الطيب – قصة أكبر سرقة من حساب بنكك

من اجواء
مرافقة أم بمركز القلب

أم أسامة
حيوا معى زميلنا الصحفى المثابر أسامة عوض الله وجهوده لخدمة شتى قضاياكم عبر عدة منابر منها المتاح وما يبتدعها فى الأسافير ترسيخا لعراقة وجدية الصحافة والإعلام، أم أسامة شفاها الله تتعافى بمركز القلب بأركويت الخرطوم محولة من مشيفى خاص خضعت فيه لعملية قسطرة إتضح بعدها ان التاجى سيد الشرايين وإثنين من دونه مقفلات ولا بد من عملية قلب مفتوح، جن جنون أسامة وموضع الأم لدى الابناء الأعلى خاصة المرتبطين بهن وأسامة منهم وعلى رأسهم، نصحه طبيب بإجراء العملية بمركز القلب، عانى أسامة للحصول على موافقة المستشفى بالتحويل فاضطر ليعلن تخويفا لإدارتها الطبية بأنه صحفى وقانونى وبلطجى إن دعا الداعى وبأى من هذه الصفات سيحصل على الموافقة بالتحويل فتكافت الإدارة طبية شر غضبته حرصاً وخوفاً منه مستنداً على توصية طبية بأهمية تحويل الأم للمركز لإجراء عملية القلب المفتوح، أسامة وإخوته وعموم أهله يرابطون هناك باذلين الأنفس والغالى والنفيس ملتفين حول ست حبايبهم بالدعوات فى شهر القرآن حتى إجراء العملية بحول الله، وحمدا لله تنتظر أم سامة إجراء العملية وهى الآن فى حالة صحية مستقرة، دعواتكم ما أنشدها وارمى لها لأم أسامة وأنتم تقبل الله فى روحانيات الصيام والقيام، وكما وددت لأقول حسناً فى حق الزملاء ممثلين فى الاخ أسامة على ما يبذلون من جهود تصيب وتخيب ويسمعون قدحا طاغياً لا مدحا، يعملون فى ظروف عامة صعبة ويغالبون معاناتهم الخاصة وينسون أنفسهم فى أحلك ظروفها ما ناداهم منادى الإجتهاد لخدمة الناس والمجتمع وأسباب الحياة، حل بقريب صلة رحم بالأخ أسامة مصاب جراء عملية إحتيال غريبة فقد معها تحويشة عمر مضى،خطورة العملية مسها بالضر كلية الإقتصاد وحركة اموالكم عبر خدمة بنكك الصائرة لتعميم لا محالة، أسامة بحس الصحفى تعامل مع الجريمة الخطيرة رغم ظروفه الصعيبة وقلقه على صحة والدته وأعد من أجواء مرافقته للأم الرؤوم تقريراً مفصلاً عن الجريمة ووقائعها لا شك تمس خدمة بنكك لكن السكوت عليها يضر بها والبوح ينفعها تصدياً لأخطر مجرمى التقنية الحديثة،الجريمة الإلكترونية واقع معاش والتعامل معها تصعبه حداثة التجربة والعراقة تبلغ بالممارسة،وسأقوم برفع وقائع هذه الجريمة لمؤسسةsudan economic think tank set, مؤسسة سودانية فكرية إقتصادية تضمنى خادماً صحفياً للفيف من العلماء والنجباء لتعقد حولها ندوة إسفيرية وصلاً وامتداداً لندواتها السابقة وأخيرها حول نظم التحويلات البنكية تقنياً، وقائع ومحاضر الندوات ستنشر مخرجاتها قريباً لمن فاتته المتابعة ولذوى الشأن ملخصة كسبا لوقتهم وتسهيلا لهم للمطالعة والإستفادة من خبرات سودانية بمواصفات عالمية، وإليكم وقائع الجريمة الإلكترونية الخطيرة والمتوقعة على غرابتها كما قصها زميلى الأستاذ الفخيم أسامة عوض الله سائلا الله ان تكون كلماته صدقات تشفى بها والدته، كلماته تنبيه لتحافظوا على اموالكم بالتعاون مع المعنين لتعزيز وحماية خدمة بنكك برفع مستوى الوعى حتى يفوق فكر المجرمين الإلكترونيين:

أكبر عملية سرقة ب١٠ مليون و٨١٤ ألف جنيه سوداني عبر تطبيق بنكك وشريحة الهاتف

الخرطوم: أسامة عوض الله

تعرض المواطن السوداني بكري أحمد أبو لأكبر عملية سرقة لكل حصاد عمره عبر تطبيق بنكك وشريحة هاتفه في وقت متأخر من ليل الخميس المنصرم بسحب كل المبلغ الموجود في حسابه وهو ١٠ مليون و٤١٨ ألف جنيه سوداني (١٠ مليار و٤١٨ مليون جنيه سوداني بالقديم).
وتمت عملية السرقة عبر اربعة متهمين ليست لهم صلة ولا معاملات ولا معرفة بالمواطن الضحية بكري .
والمتهمين الاربعة الذين ظهرت أسماؤهم عبر تطبيق بنكك بسحبهم للمبلغ المنهوب
والمتهمين الاربعة هم: (ال.س.ا.م). (ال.م.ا.ع). (اب.ا.ف.م). (ال.خ.ح.ا) .
وكشف المواطن بكرى احمد ابو وهو من مواطني منطقة امدوم بمحلية شرق النيل بولاية الخرطوم، كشف ل (اخبار اليوم) تفاصيل السرقة
وقال انه فوجيء بتوقف شريحته الرئيسة التي يستعملها في الموبايل للاتصالات وتنشيط النت وتنشيط تطبيق بنكك ، فوجيء بتوقفها فجاة واصبحت لا تعمل . وفي صباح اليوم التالي الجمعة – والحديث للشاكي المنهوب بكري احمد ابو – حاول تنشيط الشريحة ذاتها ولكنها لا تعمل .
ولان اليوم كان جمعة واجازة والدنيا صيام والجو ساخن ومكاتب خدمة شركات الإتصالات لا تعمل ، انتظر المواطن بكري لصباح السبت وتوجه لاقرب مكتب خدمة مشتركين للشركة واستخرج شريحة بدل تالف بعد ان قيل له في مكتب خدمة المشتركين ان شريحته حدث لها حرق وتلف.
اعتبر المواطن بكري ان الامر عادي ، وقام بتنشيط شريحته وتنشيط النت ، وتنشيط تطبيق بنكك، ليتفاجأ عند دخوله على حسابه في تطبيق بنكك ان كل رصيده في حسابه والبالغ (١٠ مليون و٤١٨ ألف جنيه سوداني) (١٠ مليار و٤١٨ مليون جنيه سوداني بالقديم) تم سحبه عبر عدة تحويلات متعددة عبر تطبيق بنكك.
تكشف عند اعادة تشغيل الشريحة وتطبيق بنكك ان عملية سحب المبلغ تمت بتنسيق تام وحرفية عالية بين جهتين وهما الشخص الذي قام بحرق واتلاف الشريحة ، والشخص الثاني الذي تولى عمليات التحويل عبر تطبيق بنكك
وقد بدأت عمليات سرقة رصيد الحساب عبر التحويل ببنكك لاربعة حسابات تمتلك تطبيق بنكك .
وبدأت أول عملية سرقة للمبالغ من الحساب بأول تحويل عند الساعة الحادية عشرة مساء الخميس الموافق ٢٩ ابريل ٢٠٢١م ، وتمت اخر سرقة لاخر مبلغ متبقي في حساب المواطن بكري احمد ابو عند الساعة الرابعة صباحا من فجر الجمعة .
توجه المواطن المفجوع بكري احمد احمد ابو الى فرع البنك الذي يوجد فيه حسابه وهو فرع بوسط العاصمة ، وطلب مقابلة مدير الفرع المعني.
وعند مقابلته لمدير فرع البنك قدم له المدير ورقة مكتوبة وطلب منه الامضاء عليها لكن بشرط ان لا يقرأها المواطن المفجوع (يعني يمضي وهو مغمض) ، وعندما رفض المواطن بكري ذلك قام المدير بسحب الورقة على عجل ، ورفض ان يدع المواطن المفجوع ان يقرأها.
تم فتح اربعة بلاغات في مواجهة المتهمين الاربعة (ال.س.ا.م). (ال.م.ا.ع). (اب.ا.ف.م). (ال.خ.ح.ا) بقسم شرطة الخرطوم شمال .

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتساب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى