دار حمر يرفضون توصيات ورشة خاصة بمؤتمر الحكم ويدعون للإعتصام

النهود – الحاكم نيوز
رفضت إمارة عموم دار حمر بغرب كردفان البند الوارد في توصيات الورشة الخاصة بمؤتمر الحكم الإداري الذي إنعقد الإسبوع المنصرم ..والتي جاء فيها نصآ
التأمين علي المقترح رقم(3) الوارد بالورقة وهو الإبقاء علي ولاية غرب كردفان كما هي إقليم يستمتع بمكتسبات الحكم الذاتي كما جاء في نص إتفاقية جوبا علي أن يقرر أصحاب المصلحة موقع العاصمة وفق ترتيبات لاحقة
وقال بيان صادر من الناطق الرسمي باسم الامارة انهم لم يقوموا بتفويض أحد لتحديد مصيرهم والتحدث بإسم شعبهم وقد تم تغييبهم عمداً مواصلة لسياسة إبعاد أصحاب المصلحة الجارية الأن في السودان
واضاف البيان ان ما ورد من توصيات في ختام هذه الورشة المزعومة لا يمثل خيار لنا وإنما هو إمتداد لسياسة الظلم والتهميش التي ماعادت تجدي نفعاً في ظل مناخ الحرية القائم الأن
وأوضح انه من الغرائب والعجائب التي لايمكن أن تخطر علي أي صاحب بصيرة ديكتاتوراً كان أم ديموقراطياً أن يقرر الوالي الأستاذ حماد عبدالرحمن ورهطة وقلة من الأفراد حوله في شأن دارحمر بتعدادها البالغ أثنين مليون نسمة وكل ذلك من دون الرجوع للحاضنة الأهلية أو قياداتنا السياسية أو حاضنة الحرية والتغيير بالمحليات .
واشار البيان الي انهم ظلوا ينادوا بولاية وسط كردفان وعاصمتها النهود وهذا المطلب يمثل أشواق وتطلعات إنسان دارحمر ولن تستطيع قوة في الأرض أن تثنينا عن هذا المطلب وأي جهة رسمية كانت أم سياسية تسعى لأبقائنا في غرب كردفان نعتبرها مغتصبة لأرادتنا وتؤسس لضياع حقوقنا ومواردنا الضخمة وإستقرارنا المجتمعي
واكد البيان أن هذه الولاية عاجزة تمامآ عن مخاطبة قضايانا بشفافية وإن أُسلوب التجاهل والهروب من إيجاد الحلول لقضايانا لن يفيدها بل يقود لتراكم المشاكل ويعقدها أكثر فأكثر
وتجنباً لأنفراط أمر الاستقرار نطالب السيد/رئيس مجلس الوزراء بالتحقيق مع الوالي الأستاذ حماد عبدالرحمن عن سبب تغييبه لأهل دارحمر من حضور هذه الورشة الهامة
وتدعو أهل دارحمر وشعبها الأبي بالداخل والخارج وعلي إمتداد ١٨٦٢ قرية بالاستعداد ليوم تظاهرة وإعتصام مدني مليوني سندعو له لأحقاً دعمآ لمطالبنا وإنتصاراً لارادتنا

كما ندعو جماهير ولاية غرب كردفان من أهلنا المسيرية وشعبي النوبة والداجو لدعمنا معنوياً لنيل حقوقنا

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى