تفاصيل البيان المشترك بين الاتحادي الأصل والحركة الشعبية جناح حلو بجوبا

الخرطوم الحاكم نيوز

بسم الله الرحمن الرحيم

بيان مُشترك حول اللقاء السِّياسي بين الحزب الإتحادي الدِّيمقراطي الأصل، والحركة الشعبية لتحرير السُّودان – شمال

إلتقى وفد الحزب الإتحادي الدِّيمقراطي الأصل برئاسة السيد/ جعفر الميرغني – مع وفد الحركة الشعبية لتحرير السُّودان – شمال برئاسة القائد/ عبد العزيز آدم الحلو بجوبا – عاصمة جنوب السودان في الفترة من: 30 مارس – 1 أبريل 2021. وجاء اللقاء إمتداداً للقاء السابق الذي جرى بين الطرفين في القاهرة والذي تم فيه التوقيع على الإعلان السياسي المُشترك (إعلان دعم قضايا السلام والوحدة الطوعية) بتاريخ 29 يناير 2020.

أكَّد الطرفان على أهمية مواصلة النهج التاريخي الذي إنتهجه الطرفين لمُعالجة قضايا البلاد منذ العام 1988 بمُبادرة السلام السُّودانية، كما ناقش الطرفان العديد من القضايا الوطنية وقضايا السلام والتحوُّل الدِّيمقراطي في البلاد وكيفية الإنتقال إلى رحاب الدِّيمقراطية والحكم الراشد في إطار وطن يسع الجميع.

بعد حوار عميق وجدي ناقش جميع القضايا بموضوعية بناءً على واقع البلاد وظروفها الآنية، إتَّفق الطرفان ووصلا إلى التفاهمات التالية :

1/ إن السلام الشامل والعادل يجب أن يٌخاطب جذور المشكلة السُّودانية وهذا يتطلَّب إرادة سياسية وروح وطنية، وتقديم التنازلات لمصلحة الوطن وتحقيق الوحدة والإستقرار.

2/ دعم إتفاق إعلان المبادىء الموقَّع بين الحركة الشعبية لتحرير السُّودان – شمال وحكومة الفترة الإنتقالية لجمهورية السُّودان بتاريخ 28 مارس 2021 والذي قضى بقيام دولة مدنية ديمقراطية في السُّودان تضمن حرية الدِّين والمُمارسات الدِّينية والعبادة لكل الشعب السُّوداني وذلك بفصل الهويات الثقافية والإثنية والجهوية والدِّين عن الدَّولة، وأن لا تفرض الدولة ديناً على أي شخص ولا تتبنى ديناً رسمياً. وتكون الدَّولة غير مُنحازة فيما يخص الشئون الدِّينية وشئون المعتقد والضمير. كما تكفل الدَّولة وتحمي حرية الدِّين والمُمارسات الدينية، على أن تضمن هذه المبادىء في الدَّستور الدائم.

3/ إقرار لامركزية الدَّولة، والتأمين على أهمية مُشاركة المواطنين وحقَّهم في الإدارة والإستفادة من مواردهم في مستويات الحكم المُختلفة دون تمييز. ومُعالجة الفوارق النوعية، مع مُراعاة التمييز الإيجابي لمناطق الحرب والتهميش والبعد عن المركز والإحتفاظ بنسبة عادلة للأقاليم من الثروات القومية التي تنتجها.

4- التأكيد على مبدأ الفصل بين السُلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية وتحقيق العدالة وترسيخها وتوطيد التعافي المُجتمعي وجبر الضرر ورد المظالم ومُحاسبة الجُناة عبر العدالة الإنتقالية.

5- التأكيد على مهنية القوات المُسلَّحة السُّودانية والقوات النظامية الأخرى وإعادة بنائها وهيكلتها بعقيدة قتالية جديدة بما يعكس التنوُّع الإقليمي والإثني والثقافي والدَّيني والنوعي، ويكون مُهمَّتها الرئيسية حماية البلاد والدَّستور.

6/ توقيع بروتوكولات تعاون مشترك.

7/ تكوين لجنة مشتركة عليا لمتابعة البرامج المتفق عليها عبر وفد وضع برنامج عمل مرحلي ومستقبلي يواكب الأحداث المتجددة ويبشر بالمبادىء الأساسية التي تؤسس لبناء الدولة الوطنية الحديثة.

8/ في الختام حيَّا الحضور نضالات الشعب السوداني بمختلف مكوناته ، وتوجهوا بالشكر لقيادة دولة جنوب السودان وفخامة الرئيس سلفاكير ميارديت لاستضافتهم لفعاليات الورشة المشتركة ، وجميع من أسهم في تطوير نقاشاتها بهدف توحيد الرؤى والأهداف المشتركة .

وقَّع الطرفان على هذا البيان في هذا اليوم الخميس الموافق 1 أبريل 2021

اضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتساب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى