هل حققت زيارة وزير الدولة لشؤون الدول الأفريقية السعودي للخرطوم أهدافها؟

الخرطوم الحاكم نيوز
طائرة الخطوط الجوية السعودية تحط رحالها بمطار الخرطوم وعلى متنها وزير الدولة للشئون الأفريقية بالخارجية السعودية احمد إبن عبد العزيز قطفان.

الرجل الذي حل بين ظهرانينا يحمل البشريات الجميلات من مملكة الإنسانية المملكة العربية السعودية القريبة من الشان السوداني والداعمة له في كافة المجالات.

سيما الفترة الاخيرة التي شهدت تحولات مفصلية في تاريخ الدولة السودانية، والسعودية ليست غريبة عن السودان إذ تربطها معه علاقة كبيرة وراسخة.

أسست على جوار محترم وثنائية لها طابعها الخاص ، قطان الحامل لرسالة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهد الأمير محمد بن سلمان وحكومة وشعب المملكة.

جاء للسودان يحمل رسالة حب وتقدير مصحوبة بدعم كبير لكافة قضايا السودان.

رئيس مجلس السيادة الفريق اول ركن عبد الفتاح البرهان يشيد بمواقف المملكة العربية السعودية الداعمة للسودان وبالمستوى المتطور الذى تشهده العلاقات الثنائية بين البلدين.

وأكد لدى لقائه بمكتبه، وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية السعودي، أحمد بن عبد العزيز قطان، حرص السودان على تطوير التعاون المشترك مع المملكة فى المجالات الاقتصادية والتجارية.

ووعد بتسهيل دخول الاستثمارات السعودية وإزالة كافة العوائق التى تواجهها.

وقال وزير الدولة لشؤون الدول الإفريقية السعودي ،فى تصريح صحفى عقب اللقاء، انه نقل للفريق اول ركن البرهان تحيات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن العزيز وولى العهد الأمير محمد بن سلمان وتمنياتهما للشعب السوداني بدوام التقدم والازدهار.

مضيفا ان زيارته للسودان جاءت بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز لأهمية السودان للمملكة ولتأكيد وقوفها مع الشعب السوداني.

وأوضح قطان ،أن اللقاء تناول سبل تعزيز العلاقات الثنائية فى كافة المجالات، لاسيما الاستثمارات السعودية في السودان والمشاريع التى يرغب السودان فى إقامتها في المملكة.

IMG 20210216 WA0048

وأعلن عن ترحيب المملكة بالزيارة المرتقبة لوزير المالية الدكتور جبريل ابراهيم والفريق المرافق له ، واستعداد المملكة لمناقشة كل المشاريع التى يطرحها.

ومن جهته استقبل رئيس مجلس الوزراء د.عبد الله حمدوك بمكتبه برئاسة مجلس الوزراء وزير الدولة السعودي لشئون الدول الأفريقية أحمد بن عبد العزيز قطان وأعرب د. حمدوك عن تقدير السودان لدور المملكة في دعم استقراره.

كما بعث سيادته بأطيب تحياته لخادم الحرمين الشرفين وولي عهده ، مُبيَّناً أهمية العلاقات الثنائية الراسخة بين حكومة وشعبي البلدين.

بما يُحتِّم على قيادة البلدين المُضي بها قُدُماً وتطويرها بما يخدم المصالح المشتركة

وفي ذلك السياق فقد تم الاتفاق على مشاريع استثمارية في خمس قطاعات أهمها الزراعة والبنية التحتية والتصنيع، وتم الاتفاق على أن تتم زيارات متبادلة رفيعة المستوى لاستكمال خطط استكمال هذه المشاريع في أقرب وقت.

وتلقى رئيس الوزراء خلال اللقاء الدعوة لحضور قمتين قادمتين ستستضيفهما المملكة العربية السعودية؛ وهما القمة السعودية الافريقية، والقمة العربية الافريقية.

وقال والوزير قطان أن ملف السلام على رأس اهتمامات المملكة العربية السعودية، وسوف نسعى مع كل الأصدقاء في دول العالم لإنجاح هذا الملف الهام، موضحاً أن اللقاء بحث ملف الاستثمارات في السودان.

مؤكداً أن وجود قانون لحماية الاستثمار والمستثمرين سيشجع رجال الأعمال في المملكة العربية السعودية الذين لديهم خبرة كافية بما يذخر به هذا البلد من إمكانيات كبيرة.

مقدراً سعي الحكومة إلى خلق بيئة جادة وإزالة كل المعوقات التي قد تعيق رجال الأعمال والمستثمرين من الدخول في هذه الشراكات.

مشدداً على أهمية تبادل الزيارات بين القطاعين الحكومي والخاص لمعرفة ما لدى كلا الجانبين من فرص استثمارية كبيرة.

وقال قطان أن اللقاء تطرق ايضا إلى موضوع منظومة البحر الأحمر التي تضم ثمانية دول وأعلن في هذا الصدد عن نفاذ ميثاق منظومة البحر الأحمر وخليج عدن منذ ٢٩ أكتوبر الماضي.

مشيراً إلى أن خادم الحرمين الشريفين سيدعو في الوقت المناسب لعقد هذه القمة لمباركة هذا الميثاق.

وأوضح قطان سعي المملكة إلى إنهاء ملف سد النهضة بالشكل الذي يضمن حقوق الدول الثلاث،

كاشفاً في هذا الجانب عن لقاءات سابقة له بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين مع رئيس جمهورية مصر العربية عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزراء الاثيوبي د. آبي أحمد وأضاف “سنواصل المساعي الحميدة لإنهاء هذا الملف الهام والشائك “.

وقال وزير أن زيارته للسودان تمثل أول زيارة بعد تشكيل الحكومة الثانية، موضحاً أن هذا الأمر يعطي دلالة واضحة بأن خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين حريصان على أن تكون المملكة من أوائل الدول كما كانت دائماً تقف وقفة جادة مع السودان وتطويره علاقاته معه على كافة الأصعدة.
IMG 20210217 WA0069
كما إلتقت وزير الخارجية السودانية مريم الصادق المهدي بوزير الدولة بالخارجية السعودية أحمد عبد العزيز قطان ونقلت له أن إدعاءات إثيوبيا

بشأن تغول الجيش السوداني على أراضيها مناف للصحة ويتناقض الاتفاقيات الموقعة والمصادق عليها من البلدين،

كما ناقش الطرفان تطورات الأوضاع بشرق السودان وجهود السودان لإستقبال اللاجئين الإثيوبيين، إلى جانب التوترات في الحدود بين السودان وإثيوبيا،

وموقف السودان من مفاوضات سد النهضة وأشارت مريم إلى مخاطر ملئ وتشغيل سد النهضة حال لم يتم التوصل لاتفاق ملزم.

السفير نيوز

اضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتساب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق