تعرف علي تفاصيل الوقفة الاحتجاجية للمزارعين بالنيل الازرق ومطالبهم

الدمازين : وليد علي للحاكم نيوز

في بادرة تستحق الوقفة والتحليل والدراسة تداعي جموع المزارعين بولاية النيل الازرق بمختلف تنظيماتهم ومكوناتهم والمزارعات يحملون لافتات تعبر عن جملة من المطالب.وتحمل في مضمونها قضايا هامة حسب تقدير المزارعين.

قبل دخولنا لدائرة الاعتصام والوقفة الاحتجاجية المعبرة كانت لنا وقفة تعرفنا من خلالها علي العبارات والجمل المدونة علي الخلفيات واخترنا منها ( مع من تشاورتم في زيادة الرسوم ..اين المجلس التشريعي? ???) – ( الارض الزراعية ليست سلعة تجارية ..الارض ليس لسد عجز الموازنة ..الارض لم يفلحها) – ( لا لتشريد صغار المزارعين) – ( وزارة الزراعة مؤسسة خدمية مهمتها الدعم الفني للمزارع وليس الجباية) – ( زيادة رسوم المحاصيل تؤدي لتهريبها للولايات المجاورة) – ( لا لتسيس وزارة الزراعة ..الوعي بالحقوق تجاوزكم ..تركنا لكم السياسة فدعونا ننتج) .

ومن خلال جولتنا حول ساحة الاعتصام والوقفة الاحتجاجية التي نظمها تجمع المزارعين بولاية النيل الازرق امام وزارة الانتاج والموارد الاقتصادية. تلاحظ لدينا ان الامر جلل وان للمزارعين قضية تستحق الوقوف من الجهات المختصة والعمل علي معالجتها باعتبار ان الزراعة بالولاية حرفة اساسية للمواطنين ويعتمدون عليها كليا وتلعب الزراعة دور كبير في رفد الاقتصاد القومي والولائي بايرادات تسهم في ترقية وتطوير الخدمات فضلا عن دور الزراعة في تحقيق الامن الغذائي

جملة من المطالب دفع بها المزارعين وشددوا علي ضرورة الاستجابة لتلك المطالب وتم الاعلان عن المطالب داخل الاعتصام وتتمثل في اقالة المدير العام لوزارة الانتاج الوزير المكلف و اعادة رسوم اجرة الارض للفدان السابقة واعادة النظر في اسواق المحاصيل بالمحليات بجانب حث حكومة الفترة الانتقالية علي المستوي الاتحادي والولائي لانجاز الطريق الغربي ( اقدي – رورو – قلي – بوط) بمحلية التضامن وبقية الطرق الزراعية بالمحليات واعتماد انشاء محطات للبحوث الزراعية والارشاد بكافة المناطق الزراعية فضلا عن ضرورة تكوين لجنة تسيرية لاتحاد المزارعين بالولاية حتي يضظلع بدوره في توزيع الجازولين والتقاوي لضمان وصولها للمزارعين.

تلاحظ ان الوقفة الاحتجاجية والاعتصام المفتوح للمزارعين امام وزارة الانتاج شهدت مشاركة واسعة للمزارعين من مناطق مختلفة و قال المزارع حمد النيل احمد ان الوقفة تعبر عن استنكارهم للزيادات التي اقرتها موازنة الولاية للعام 2021 والمتمثلة في زيادة اجرة الفدان من 7 الف جنيه الي 55 الف جنيه والجبايات الاخري ووصفها بغير المبررة ودون تقديم خدمات واضاف المزارع المهدي ابراهيم ان مطالب المعتصمين مطالب مشروعة واعلن رفضهم التام للزيادات الكبيرة في رسوم الشهادات المتعلقة بالتمويل كالشهادات الزراعية من 250 جنيها الي الف جنيه وتخصيص 25 برميل جازولين فقط لمساحة 1000 فدان.بالاضافة لعدم وجود خطة واضحة للموسم الزراعي الجديد وضرورة اعادة النظر في توزيع حصة الوقود الزراعي بعدالة
والمطالبة العاجلة بحل اللجان المساعدة للموسم الزراعي.

وفي ذات السياق كان للاتحاد المهني للمهندسين الزراعيين وقفة اعلن من خلالها تضامنه الكامل مع تجمع المزارعين بالنيل الازرق ووصف مطالبهم بالمشروعة .

اضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتساب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق