متاريس سودانية – مهندس جبريل حسن احمد – السلام المبرم مدخل لحلول جزور الأزمة السودانية

الخرطوم الحاكم نيوز .

التدقيق في البحث الدائم لمعاناة الشعب السوداني في المستوي الوطني هي المنصة الاهم في تقديري لانجاز المشروع الوطني من خلال استحقاق اتفاق سلام جوبا كخطوة منطقية تدفع بكل السودانيين لقبول مبدأ التعاون في النهوض بالبلاد ،مع وضع اعتبار لمعاناة الشعب السوداني واهمية ترحال الازمة الاقتصاديه عن كاهله في توقيت يسبق عملية الانتقال الدستوري كشرط يفضي الي تهيئة المواطنين وشعورهم بالرضا تجاه خطوة الدولة وقادة الفترة الانتقالية اتجاه المسار الصحيح لبلورة مايفضي اليه المؤتمر الدستوري حتي نضع قدما في طريق الديموقراطيه. وهذا الامر لا يتأتي الا من خلال مجموعة حزم مفاهمية لمسار سياسي يفضي الى دعم كامل للسلام يقود الي وفاق وطني يؤسس الي مصالحة شاملة عبر تطبيق معايير العدالة الانتقالية وهي الخطوه الاصعب في المشوار نحو الحكم الرشيد وهي تطبيق معايير العدالة التي لا تكون الا في ظل شرعية دستوريه منتخبة.
فالخطوة الاولي في تقديري هي الاسراع والبت في المراسيم الدستورية وبقية الجداول الزمنية لاتفاق السلام كخطوة تفتح الطريق لنقل الشعور الجماعي لطرفي الاتفاق واهمية بزل المزيد لاشراك شركاء الوطن علي المستوي الوطني لان الفترة القامة تحتاج تضافر كل الجهود الوطنية لملحمة العبور الاستراتيجي وخفض المعناة عن الشعب
الخطوة الثانية توحيد خطاب شركاء الفترة الانتقالية واهمية تناغم مؤسساتها وهي محققة لتوازن الدولة.
الخطوة الثالثة اعادة المجتمع السوداني للحياة السياسية والاجتماعية عبر مراجعة تطبيق سياسات ومعايير عادلة للحكم المحلي حتي يتلقي المواطن خدمة مقبولة و مرضية .
الخطوة الرابعة حشد الارادة والايجالية بعيدا عن الذات والصبر علي مخاط بلوغ الهدف
الخطوة الخامسه المؤسسة العسكريه واهمية عودة اسمها القديم (قوات الشعب المسلحة ) بدلا عن القوات المسلحه .
وهي الخط الاحمر الاول في مشروع استعادة الوطن للشعب.
شكري وتقديري

اضغط هنا للإنضمام لقروبات الواتساب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق