دكتورة جنان الدليمي تكتب :” علموا أطفالكم… الأخلاق”

الخرطوم الحاكم نيوز

يقول الشاعر :
علموا النشء علم يستبين به سبل الحياة.. وقبل العلم اخلاقا

استوقفني بيت الشعر هذا عندما كنت اجوب في إحدي المناطق العامة التي يجتمع فيها الجميع كبارا وصغارا ونساءا واطفالا ولاحظت تفوه الأطفال الصغار بعبارات لا تليق واعمارهم ويتعاملون بصورة لا تتوافق واحجامهم.
ودارت في مخيلتي كثير من العبارات وانشغال الأسر بالبحث اليومي عن انشغالات الحياة المختلفة ولكنني لم أجد العذر لهم في الغفلة التي يمرون بها دون النظر الي أخلاقيات وسلوك أبنائهم.

كثير من الآباء منشغلون ويلهثون وراء توفير سبل الراحة النفسية والمعيشية والحياتية لاطفالهم ويعلقون عاتق مسؤولية تربية الأبناء على الزوجة والتي هي أيضا مشغولة بأشياء تتعلق بترتيب البيت وتجهيز متطلباته مما يؤدي ذلك الي انفلات في تربية الأبناء على القيم النبيلة والأخلاق الفاضلة وينجرفون نحو مستنقع اللااخلاق فيتعلمون سلوكيات تتنافي تماما مع قيم المجتمع..

وتقع على عاتق الأسر مسؤوليات كبيرة وتحديات عظيمة فلا يغفلون عن مراقبة سلوكيات وتصرفات أبنائهم في ظل انفتاح الفضاء الخارجي الرقمي الذي ادي الي طمس كثير الهويات وقادت الي تغيير كثير من السلوكيات.
علي الأسر يقع التحدي الأعظم والكبير في تعليم أطفالهم الأخلاق وتربيتهم بطريقة تتماشي مع المعتقدات والموروثات قبل تعليمهم كيف يتعلمون وكيف ياكلون وكيف يلبسون ويلعبون. لأن التربية تنطلق من البيت ثم المدرسة والشارع فإن كانت التربية الأساسية وهي البيت هشة فلا تنتظرون المدرسة أو الشارع أن يقوم بعملية التربية أو التعليم

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق