اردول : نعم فشلنا في كثير من الالتزمات بسبب العمل الضاغط

حوار : صديق دلاي
تأجل هذا اللقاء لثلاث مرات، حتى التقينا في منزله بحي المطار – ومازال كل شيء تحت التأسيس والرحول – جلس معي في مساء ليس هادئاً وتمدد بعد إرهاق دوام اختلط فيه الحابل بالنابل ربما بالأصدقاء والموظفين، الأهل وروتين الاجتماعات ورجال الدولة وجماعة الحرية والتغيير وإيقاع الأخبار على مدار الساعة ثم التقارير والشكاوى وعالم المعادن من أطراف شبه القارة، شركة الجنيد وسعر الكيلو، المهربين وبورصة دبي وربما تم استدعاء له من رئاسة الوزراء، ومع ذلك حكى تفاصيل العمر من الألف إلى الياء، ربما نسي تفاصيل وتذكر أخرى حتى سعد بتلك الأيام ونحن في زحمة من المواضيع المعقدة، لم اسأله من هو حذيفة ولماذا دخل الشركة في أول أيامه وكأنه على ظهر دبابة كما صورها النشطاء وقد أحبطنا في تلك الأيام أنه أردول الذي عليه الرك وقع في الفخ مصابا بالملاريا على أقل تقدير، ثم مرت الأيام وأظنه فهم أصول الحكم واللعبة وصار يتعاطى معها كما ينبغي، وقدم اعترفات شجاعة عن موقفه من السودان الجديد، وأنه تغير كلياً ويثق في مشواره السياسي الجديد.. كان حواراً شاملا مع خفته فإلى التفاصيل المحكية:
* لماذا كان الوصول لك صعباً ويكلف زمناً وانتظاراً؟
نعم فشلنا في كثير من الالتزمات بسبب العمل الضاغط.
* كنت ناطقاً رسمياً وقريباً من الإعلام؟
لذلك أقول بكل أسف، بسبب ضغوط العمل ونحن في طور مختلف وأحياناً يمتد عملي المكتبي إلى 9 مساء.
* حكاية الانضمام للحركة الشعبية؟
أنت صراحة رجعت بي للوراء كثيراً.. منذ أنا طالب انتميت للجبهة الوطنية الإفريقية ودخلت دهاليز الحركة منتصف 2004 مايو تقريباً.
* كيف؟
قبل استلام شهادة التخرج ذهبنا إلى مناطق الحركة (تسللاً) مع زميلين آخرين.
* (تسللاً)؟
نعم وتم القبض علينا، ولكن حجتنا كانت مقنعة كوننا طولنا من أهلنا في مناطق جنوب الدلنج، وصادفت قريبي كان يعمل في جهاز الأمن هو من سهل لنا العبور.
* مسقط رأسك من هناك؟
نعم مسقط رأسي من هابيلا.
* بالتحديد؟
قرية اسمها (دليبا) أهلي وآبائي وأجدادي، وغبت بالفعل 20 سنة وكانت رئاسة المحلية في كابيلا.
* عبرتوا؟
وفقا لاتفاقية سويسرا.
* كنتم طلاباً عند عتبة التخرج؟
نعم الآن منا قيادات في الحركات مع الحلو مثل الجاك محمود وفي الجبهة الثورية.
* كيف وجدت مناطق الحركة الشعبية وهي محررة؟
اندهشت ناس عاديين، وسالتهم كيف تدخلون المعارك مع الجيش السوداني؛ ولم أر دوشكات ولا مدفعية ولا أي مظاهر عسكرية في الحياة من حولهم.
* بماذا أجابوك؟
كأنهم يقولون لكل حدث حديث.
* تركت التخرج خلفك؟
نعم.
* أنت شاب متعجل (لماذا العجلة أصلاً)؟
لم أحضر التخرج ومشيت عمري 22 سنة وعدت وعمري 38 سنة يعني 14 سنة كفاح مسلح وغير مسلح.
* دخلت القيادة بمنصب كبير بحكم سنك وعمرك؟
كان أول منصب لي بالانتخاب في الجيش الشعبي.
* حينما تقول الجيش الشعبي نفهم إنك كنت مقاتلاً في الميدان؟
ليس الجانب العسكري بل نشطت في جانب المنظمات في جنوب كردفان، وكان خميس جلاب والياً هناك وكنت مشرفاً على خدمات أساسية في حياة الناس حول مياه الشرب وصحة البيئة والآبار والخزانات.
* أنت شاب في مقتبل العمر لماذا اخترت طريق الكفاح المسلح؟
الكفاح المسلح ليس جديداً على أسرتي، كان خالي شقيق الوالدة جبريل كرمبة اليمو قائد كبير في الحركة وتم أسره، تاريخه هو الذي الهمني جداً وما زال، ذهب لإثيوبيا ثم عاد وأسروه في الكرمك؛ وعينه الإمام الصادق مديراً لمدبغة الخرطوم، ومازلنا نحفظها للسيد الإمام الصادق.
* خالك كان الملهم؟
كما يقال (الجنا خال).
* كيف كان مصير خالك جبريل؟
نذر حياته للكفاح واستشهد في تلوش في 92 وسؤاله عن الوطن الكبير ما زال مطروحاً وبدأنا نبحث منذ ذلك الحين.
* ذلك زمان؟
انتهت الحرب الأولى ونحن طلاب، كنا نشاهد الطائرات تعبرنا والمجاهدين يكبرون.
* كيف وجدت الأحوال العسكرية في المناطق المحررة؟
لم أشاهد أي ترسانة عسكرية بل في ناس صامدة وصابرة ومليانة عزيمة ونضال وثبات، وكلهم بملابس ملكية سوى السلاح الشخصي.
* اخترت النضال بالسلاح؟
فقدت ثلاثة من أشقائي في أتون الحرب والرابع (ود أبوي).
* نجوت لأنك ابتعدت عن الميدان وصرت سياسياً ثم مع المنظمات؟
بالعكس استهدفت 7 مرات واحدة منها بالطيران الميج 24 كنا في صحراء البرام والشتاء غائم حيث لا مفر في صحراء جرداء اكتشفونا واستعدلت الطيارة نحونا.
* هروب من طائرة حربية؟
روايات الناس عن مشهدنا لأننا لم نكن نرى شيئا، دخلنا الخور وطلعنا بسرعة وبجوارنا وقعت الدانة وابواب السيارة الاربعة مفتوحة بسبب هواء الدانة.
* كنتم في حرب؟
كنا في طواف إداري وتعرضنا لكمين مرات ومرات، وكنا نصل للامان بمعجزة حتى قالو عنا انها حماقة واثبات للذات.
* انت ابن الجبال؟
انا من مواليد كوبر هنا في الخرطوم.
* تربية كوبر؟
تربية الخرطوم حيث بدأنا حياتنا من هنا وعيت وصحيت في كوبر الحي وكان الوالد يعمل مقاولاً.
* متى عدتم للجبال؟
بعد 88 وكان أيضا من محتويات تشكيلنا السياسي أن جدي والد أمي (ارطنجي بلك علي إدريس) كان مقاتلاً دولياً شارك في حرب العلمين ونال أورطة وسمعنا منهم روايات عن ايزنهاور وربين، ومنه تشكل جيل خالي جبريل.
* جئت للسياسة من ميدان الحرب؟
أنا الآن مؤمن جداً بالسودان الموحد.
* البارز في أهل جبال النوبة انهم على الدوام يعلنون باستحقاقهم في البلد؟
ربما لطبيعة التنشئة الأولى في كوبر من هنا الخرطوم لا توجد عندي تلك النزعة وهناك زملاء لا أعرف حتى لأي قبيلة ينتمون.
* ولكن الاحساس المشترك أن المركز ظلم الهامش؟
الذي ظلم الهامش هم صفوة المركز صاحبة القرار السياسي والسيطرة الاقتصادية.
* والحكم اقتصاد؟
طبعاً.
* ولكن من نلوم بشكل أساسي على الخلل في توزيع الثروة بين أبناء الوطن الواحد؟
لن نلوم المستعمر وحده.
* لن يخلو وجدانك من حقائق الصراعات الإثنية مهما كانت مدنية التنشئة؟
أنا قادر اتفهم الحقائق الإثنية والفوارق الثقافية ولكن ما يحيرني هو ما يجري في شرق السودان حيث لا فوارق ثقافية ولا إثنيات ولا أعراق متقاتلة بل الشرق يستحق تجانسا سهلا بين مكوناته.
* لازلت محتاراً؟
حقيقة لم أجد إجابة.
* يسرد كثير من أهلك من الجبال حكايات عن تصفية الإنقاذ لرموز ثقافية!
هذا صحيح ومؤلم أيضاً وارتبط في زمن الحرب لتركيع نضالهم بنهاية معينة وكانت الكلمة (فسحوهم) تعني تصفية وكثير من أهلي واجهوا الاعتقال بكونهم نوبيين فقط.
* ربما بهذه الخلفية يمكن أن نتفهم شابا مثلك يتجاهل لحظة التخرج ويذهب ليناضل بالسلاح؟
منذ أيام المدارس، كبرنا وعرفنا أن طريق النضال المسلح هو الذي يناسب بطشهم نحونا.
* كيف تبدو(ذاكرة تلك الأيام)؟
أعرف ناس ونحن أطفال، كانوا معلمين أفذاذ، اختفوا ولم يعودوا حتى اللحظة، وعرفنا تمت تصفيتهم في خور العفن.
* من هؤلاء؟
شيخ الدين.
* تلك مأساة؟
أولئك الغارقون في دماء الأمة لا بد من عدالة تضعهم في العقوبة المناسبة.
* ولذلك اخترت طريق النضال؟
ولأن الطريق كان طويلاً.
* ما الذي فات عليك واستدركته لاحقاً خلال مسيرتك؟
مسألة سقوط نظام بهذه السرعة، والسبب أننا عرفنا لاحقاً أن هناك من ينتمون للجيش وجهاز المخابرات من زمن الإنقاذ وبداخلهم كراهية لذات النظام.
* هذا الذي فاتك واستدركته؟
نعم الوعي داخل المؤسسات العسكرية والأمنية، وهم عملوا على تفكيكه من داخله، دون أن ندري نحن بذلك.
* كانت خارج حسبتكم؟
لم تكن في رأسنا مثل هذه الحسابات؟
* ما هي فكرتك نحو دور الجيش في التغيير الكبير عبر ثورة ديسمبر المجيدة؟
الجيش انحاز لثورتنا (مافي شك في ذلك) والانحياز (كما أظن) هو الذي عجل بسقوط الإنقاذ السريع؟
* عودة نحو تلك البدايات تركت مهرجان التخريج وموعود بمقابلة جون قرنق الملهم الكبير لأهل الهامش؟
حدث شيء طريف، كنت مذيع الربط لاستقبال الدكتور جون قرنق، ومن دون أي تفكير؛ عندما شاهدت قرنق ينزل من سلم الطيارة في مطار جلد في المنطقة الغربية، وبلا أي كنترول قذفت بالمايك وتوجهت نحوه واحتضنته بقوة.
* شيء عجيب؟
كان قادما من نيو سايد ولأول مرة أقابل فيها مصطفى سري.
* حضن قائد ملهم ليس سهلا لمن يبحث عن وطن ضائع؟
سلمت عليه أربع مرات في أقل من ساعة وعرف ذلك وكان يضحك دوماً.
* خرطوم الإنقاذ لم تعط الرجل المحبة المستحقة بمزاجه الوحدوي المعروف؟
كان بالنسبة للإنقاذ هو شيطان كبير.
* ربما بسبب الإعلام الرسمي؟
طبعاً.
* كيف التقيت به المرة الثانية؟
بكل أسف لم التق به.
* ولا في الساحة الخضراء؟
ولا حتى في الساحة الخضراء آنذاك احتفالا بعودته المظفرة والأخيرة.
* كنت تسجل حضورا مستمرا عبر البيانات لتعرية الإنقاذ؟
صراحة كان ذلك خط الحركة، والصياغة ذاتها معي فيها آخرون.
* كنت في المشهد نشط وفعال؟
ربما كنت محظوظا وهناك من هم أفضل مني بكثير في الحركة الشعبية.
* عملت مع الحلو في زمن مهم؟
كنت معه في الحملة الانتخابية واشتغلت في المشورة الشعبية وكنت قريبا حينها من هيئة الاركان ومن الحلو.
* كنت قريب ايضا من مجتمعنا الصحفي؟
كنت اتعامل مع الجميع في حصة كانت الحركة الشعبية تحاول تقديم أمل للسودانيين اثناء حماقات الانقاذ نحو الوطن والتنوع والحريات، وكنا حضورا في جميع التعازي قبائل وزعماء من جميع انحاء السودان.
* لن تهرب من الجهوية بداخلك انت السيد اردول؟
يمكن بسبب الجغرافية جهوية حميدة بكوني لي أهل وجذور مثل الآخرين.
* ولكن ثمة (تعصب ما) لبعض من أهل الجبال وهم يقدمون أنفسهم وكانهم الشعب الأصل؟
(دا كلام فارغ).
* واضح أنك في طريق جديد؟
السودان دا بيشيل قدرنا تاني 3 مرات.
* الغريب أن جامعة إفريقيا العالمية ليست بها نشاط سياسي؟
ليس فيها أركان نقاش ولكن بالتأكيد بها سياسة وفيها سياسيون.
* خطاب الجبهة الوطنية الإفريقية بها بعض تجويد خاص بالتدريب؟
كنت جاهز ولم أخضع لاي تدريب وحضرت أول ركن نقاش وسمعت محمد فاروق بجامعة الخرطوم وعملت أول ركن نقاش في السجانة داخل جامعة جوبا وكان هناك كبار مثل ين ماثيو ورمضان محمد عبد الله وفرانكو وماجاك ومحمد تركاوي.
* ذكرت أنك كنت قريبا للحلو، كيف يبدو لك الرجل في مثل هذه الأيام؟
مثقف وطني ولديه إمكانات.
* ليس من هذه الزوايا؟
………………………………
* خليل إبراهيم؟
كنت آخر من كان يتحدث معه.
* دائما في حياتنا شخص او كتاب نقلك إلى آفاق جديدة؟
دا بسبب منصور خالد من داخل مكتبة البروف حسن مكي في مكتبة مركز البحوث.
* وجون قرنق؟
أفكار جون قرنق عبر المراسلات بين الامام الصادق وقرنق وحررتها اخيرا الاستاذة رباح، وهناك كتاب ثالث وضع بصمته عندي (مذبحة الضعين) وقرأت لفرانسيس دينق طائر الشؤم ورجل يدعى دينج مجوك.
* لماذا لم تقرأ للطيب صالح مثلا؟
قرأت له موسم الهجرة للشمال.
* واضح بدون حماس؟
كان ناس الجبهة الافريقية يصنفونه “رائد المدرسة العروبية”.
* تصنيفك انت؟
كبرنا وعرفنا وتغيرنا.

نقلا عن السوداني

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق