والي غرب كردفان يدعو للوسطية والبعد عن التطرف

قال حماد عبدالرحمن صالح والى غرب كردفان ان للائمه والدعاة والمبشرين دور مهم وكبير في ارشاد المجتمع والعمل على رتق النسبج الاجتماعي وإشاعة روح التعايش وتقبل الآخرين.
وابان لدى مخاطبته اليوم الجمعة الجلسة الختامية لورشة عمل دور القيادات المجتمعية في محاربة التطرف العنيف وترسيخ الوسطية والتي ينظمها مركز بادية لخدمات التنمية المتكاملة بالتعاون مع وزارة الشئون الدينية والاوقاف ومنظمة DT GLObal ابان ان غرب كردفان تحتاج لمثل هذه الورش في كافة مجالات السلام نسبة لضعف الوازع الديني والتعصب القبلي.
وقال ان من متطلبات مرحلة السلام التعايش السلمي وقبول الآخر ونبذ العنصرية واضاف ” اننا ضد كافة انواع التطرف “.
وكشف الوالي عن قيام مؤتمر للتعايش السلمي في مناطق التمازج بالحدود خلال شهر يناير القادم مبينا انه لابد من وجود قاسم مشترك بين كافة المكونات التي تقطن الحدود مع دولة جنوب السودان.
واشاد بالتوصيات التي خرجت بها الورشة مطالبا بتعميمها علي كافة القواعد بالمحليات.

من جهته قال الاستاذ نصرالدين ابوهدايا كرشوم ممثل تنسيقية قوى إعلان الحرية والتغيير بالولاية انهم دعاة للوسطية وإشاعة روح السلام وقبول الآخر مناديا الجميع بالبعد عن العنف والتطرف .

الاستاذ عبدالجليل الباشا ممثل مركز بادية لخدمات التنمية المتكاملة، قال ان مركز بادية منظمة تطوعية تعمل في مجالات بناء السلام والتنمية ومحاربة الفقر بالاضافة الى العديد من المجالات مبينا ان انتقال البلاد الى مرحلة السلام تتطلب تضافر جهود الجميع للإرتقاء نحو المستقبل. واوضح ان الدورة استهدفت قيادات المجتمع لدورهم الفاعل في التعايش السلمي والمصالحات وتعزيز الحكم الراشد والاعتدال والوسطية ونبذ التطرف والعنف.

هذا وقد خرجت الورشة بعدد من التوصيات التي تدعو للإعتدال والوسطية ونبذ التطرف والعنف واشاعة روح السلام والمصالحات.

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق