دكتورة جنان سلمان تكتب : قتلوا البراءة في عيونهم

الخرطوم : الحاكم نيوز
كانت من أسعد ساعات حياتي تلك التي قضيتها بين مخيمات النازحين، كان واجبي منحهم العلاج فقط، لكن على أي إنسان أن يمنح المحبة قبل أن يمنح العلاج للأطفال.. شعور لا يمكن ترجمته بالحروف، لذة وسعادة حقيقية لم ألمسها في كل حياتي، كنتُ أصر على اعطائهم العلاج بنفسي مع أن واجبي كان مقتصرا على صرف العلاج فقط، فرح حقيقي كان يغمر قلبي عندما تلامس يديَّ وجناتهم البئيسة من الفقر لكنها وجنات طفولة وبراءة قتلوها قبل أن تُولَد.. كنتُ أشعر بوجع كل مسكين، وكنتُ أشعر باليتم مع كل يتيم، حتى أني كنتُ أردد مع بعضهم هذه القصيدة للشاعر أحمد الحلي:
أنا عصفور صغير
أنا عصفور صغير
قتل الصياد امي
ليس لي اليوم نصير
أنا في الغصن مقيم
انا عصفور يتيم
ليت لي جناحاً قوياً
ليتني الان اطير
من ترى يحنو عليا
يرسل الحب اليا

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق