أرتفاع نسبة التسرب من المدارس في السودان

أكدت الأستاذة حنان ابراهيم وكيلة وزارة التربية والتعليم بالانابة مديرة الإدارة العامة للشؤون الإدارية والمالية ان امتحانات الشهادة ستكون في موعدها.

و خاطبت حنان الجلسة الافتتاحية لورشة الموجد العربية المخصص بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي لحماية التعليم من الهجمات حيث كانت الجلسة بمشاركة وزير التعليم اليمني والسيد رفعت الصبح رئيس الحملة العالمية للتعليم للجميع وسكرتير الحملة العربية للتعليم للجميع ومثلين لدولة فلسطين وتونس والأستاذ زاهي عازار رئيس الحملة العربية للتعليم للجميع.

واشارت الي الهجمات التي يعاني منها التعليم ما قبل الثورة من نزاعات مسلحة واعتداءات على المؤسسات التعليمية وغيرها والان الجائحة الكبرى التي أثرت على التعليم وهي جائحة طبيعية إضافة إلي الفيضانات التي عمت كل ارجاء السودان. وقالت إن الأطفال خارج المدرسة ثلاث مليون طفل.
ومن جهتهم أكد رفعت الصباح سكرتير الحملة العربية ورئيس الحملة العالمية وقفتهم مع الشعب السوداني والائتلاف السوداني للتعليم للجميع.

و كشفت وزارة التربية والتعليم الاتحادية في منتدى الإعلاميين من أجل التعليم المخصص للاحتفال باليوم العالمي لحماية التعليم من الهجمات ،عن تأثير جائحة كرونا على التعليم العام ،مشيرة الي ان أنها أضرت بالتعليم وان هناك اكثر من 8.1مليون طفل وطفلة أصبحوا خارج الدراسة وان نسبة التسرب من المدارس أرتفعت وسط البنات بنسبة 2.5بنت مقابل ولد ،فيما أقرت الوزارة بوجود تعرض جنسي وأستغلال فى بعض المؤسسات التعليمية بالولايات بجانب استغلال بعض الاولاد فى سن الامدرس لاغراض التجنيد العسكري من بعض الجهات -لم تسمها-

و أكدت الوزارة ان العمل جاري لحصر المدارس التي تضررت بسبب السيول والفياضانات بالولايات وانه تم إرسال إستمارة حصرالضرر .
وقال ممثل وكيل وزارة التربية والتعليمو مدير إدارة السياسات الاستاذ ماهر وهيب ،لدي مخاطبته المنتدي الاعلاميين من أجل التعليم بمناسبة اليوم العالمي لحماية التعليم من الهجمات ،والذي نظمته الوزارة بالتعاون مع الاتئلاف السوداني للتعليم للجميع ومنظمة أوكسفام الدنمارك والحملة العربية للتعليم للجميع والشركاء الاخرين ،أن بعض الولايات لم تقم بحصر الضرر الذي لحق بالمدارس جراء السيول والفياضانات الاخيرة ،لافتا الي ان الوزارة شكلت غرفة للمتابعة والوقوف على حقيقة أوضاع المدارس على أرض الواقع لاجراء التدخلات المناسبة ولفت ماهر الي إلى ان اغلاق المدارس خلال الفترة الماضية اثر كثيراً وادي لتسرب الطلاب والبحث عن عمل ،دون وجود أنشطة مدرسية لاصفية ،مؤكداً أن الوزارة اتخذت خطوات لمعالجة تلك الاشكاليات ،من جانبه قال رئيس الائتلاف السوداني للتعليم للجميع د. مبارك يحي ان التعليم تعرض لكثير من الهجمات وخاصة في دارفور في العهد البائد وأكد ان في ظل ثورة ديسمبر المجيدية سيكون التعليم متاحا ومجانا لكل الطلاب وواصل الأمين العام للائتلاف السوداني للتعليم للجميع مستر ناجي منصور الشافعي، إن نظام الحكم الفيدرالي أثر سلبا على العملية التعليمية وتعطيلها،وأدي الي توزيع واختلاف الاختصاصات وتفرقها بين المركز والولايات دون ادني متابعة لصيقة من الوزارة ،مشيراً الي ان ذلك أسهم فى تضارب الإختصاصات بين المركز والولايات فى وأثرت فى الكثير من القرارات التعليمية ومتابعة وطالب ان يعود مسؤلية التعليم الي الحكومة الاتحادية حتى نستطيع معالجة الخلل الذي تركتة الإنقاذ الزائلة قرارات الوزارة الاتحادية لتنفيذ السياسات التعليمية.
،وتابع ان الوزارة لديها صلاحيات محددوة على الولايات .
ومن جهت خاطب الاستاذ حامد محمد الامين العام لنقابة عمال التعليم مرحبا بالحضور مؤكدا شركاتهم مع الائتلاف السوداني للتعليم للجميع وثاردا الهجمات التي واجهت التعليم منذ الاستقلال حتى الآن وكل الهجمات كانت في الحكومات الدكتاتورية لم يتيحوا فرصة للدمقراطية ان تعمل على إصلاح التعليم
وفي السياق قال عثمان آدم في ورقته حول حماية التعليم من الهجمات ،على تعرض مدارس لانتهاكات وان هناك جهات نشطة فى تجنيد الاطفال واستغلالهم خاصة فى بعض مناطق الحروب كاشفاً عن وجود مدارس غير مجهزة بالعديد من المناطق والتي تفتقر لابسط المقومات من اجلاس وفصول دراسية وأضاف ان تهالك المدارس وضعف البنيات التحتية بها عرضها للسقوط ،وحذر من تنامي ظهور مناهج مغذية لسلوك العنف وسط الطلاب والتبشير به كمنهج للحياة فضلاً عن ظهور لبعض الايدلوجيات السياية والفكرية ،والافكار الغريبة والشاذة وسط الطلاب.

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق