ما هى المواقيت المكروه فيها الصلاة؟.. تعرف عليها من أمين الفتوى

تلقى الشيخ عويضة عثمان، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، سؤال يقول:” ما هي المواقيت المكروه فيها الصلاة؟”.

قال أمين الفتوى، عن الأوقات التي يكره فيها أداء الصلوات، منها: بعد صلاة العصر حتى المغرب غروب الشمس في هذه الأوقات، منوها قي ذلك بأنه لا يجوز للإنسان أن يصلي النافلة في هذا الوقت إذا كان لها سبب سابق.

وأضاف عثمان، عبر فيديو نشرته دار الافتاء عبر قناتها على يوتيوب، أن من الاوقات التى يحرم فيها الصلاة ايضاً، بعد صلاة الفجر حتى تشرق الشمس فهذا لا يجوز للإنسان أن يتنفل في هذا الوقت.

واستشهد أمين الفتوى بحديث ورد عن أبي سَعِيدٍ الخُدْرِيّ رضي الله عنه قال: سَمِعْتُ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «لاَ صَلاَةَ بَعْدَ الصُّبْحِ حَتَّى تَرْتَفِعَ الشَّمْسُ، وَلاَ صَلاَةَ بَعْدَ العَصْرِ حَتَّى تَغِيبَ الشَّمْسُ».

وأوضح أمين الفتوى بأنه لو فقد الانسان فريضه وقد تذكرها في هذة الأوقات فهذا يجوز له ان يصلي في الأوقات التي يكرة فيها صلاة النفل.

وكانت دار الافتاء المصرية قد ورد لها سؤال في إحدى حلقات بثها المباشر عبر صفحتها الرسمية على الفيس بوك، يقول فيه السائل: في الشتاء يكون النهار قصير جدًا فأصلي الفجر وأذهب للجامعة ثم لا أرجع المنزل إلا بعد العشاء والمغرب فهل يجوز جمع الصلوات عندما اعود للمنزل علمًا بأنه لا يوجد مكان لصلاة الجماعة؟

أكد الدكتور محمود شلبي، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية، موضحًا أنه لا يجوز جمع الصلوات كلها مع بعضها البعض، وأضاف أن ما يصلح للجمع هو الجمع بين الظهر والعصر، والجمع بين المغرب والعشاء.

وأكد شلبي أن على السائل أن يصلي الصلاة على وقتها، فيصلي الظهر في وقته والعصر في وقته والمغرب في وقتها… إلخ، أما عن عدم وجود مكان لصلاة الجماعة في الجامعة، فيقول شلبي إنه على السائل أن يتخذ جانبًا في اي مكان ويصلي في وقت الراحة صلاة الظهر والعصر وغيرها من الصلوات التي قد تفوته، وذلك لأنه لا يجوز له أن يصلي جمع الصلوات في وقت واحد عندما يعود للمنزل.

مصراوي

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق