الحرية والتغيير بوسط دارفور تعلن تمسكها بمرشحها للولاية عمر موسى

زالنجي الحاكم نيوز
قالت قوى اعلان الحرية والتغيير بولاية وسط دارفور، إنها ترفض رفضا قاطعا إعتماد أعلان الدكتور أديب عبدالرحمن يوسف واليا للولاية من قبل رئيس الوزراء عبدالله حمدوك.موضحة خلال مؤتمر صحفي عقدته الأربعاء بقاعة جامعة زالنجي،ان هذه القرار يتنافي مع قيم الجماهير التي عبرت عنها خلال ثورة ديسمبر.

في ذات الأتجاه قال عضو تنسيقية قوى الحرية والتغيير بوسط دارفور المهندس تاج الدين إسحاق،إن قوى الحرية والتغيير بوسط دارفور مصممة على موقفها بمرشحها الأستاذ عمر موسى الذي اتفقت عليه.مؤكدا عدم إعترافهم بالتحالفات التي شكلها أمين عام الحكومة الشرتاي حسين بخيت والتي تتمثل في الإدارة الأهلية والنقابات الاخري.
إلى ذلك كشف نميري جمعة محمد زين القيادي بالحرية والتغيير بالولاية عن ترتيبات تجرى هذه الأيام لمناهضة هذا القرار الذي اعتمد على المحاصصات التي فرضتها قوى الحرية والتغيير المركزية على إرادة شعب الولاية.

في المنحنى أكد عضو تنسيقية الحرية والتغيير بوسط دارفور بكرى إسماعيل خلال حديثه حول مشروعية تكوين لجان المقاومة بقرار من الوالي وأمين حكومته ولجنة إزالة التمكين ومحاربة الفساد،والخدمات والتغيير،والطوارئ الصحية،أكد عدم مشروعية هذه القرارات.

اضغط هنا للإنضمام لقروب الواتسب

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: المحتوى محمي
إغلاق
إغلاق