حامد النعيم جبريل يكتب : ممنوع الاقتراب والتصوير يا تسابيح

سقوط مهني وسقوط وطني للمدعوة تسابيح خاطر وهي تسبح بحمد اولياء نعمتها وتخون الوطن مقابل دولارات معدودات لقناة سكاي نيوز وهي لا تدري ولا تعرف قيمة وعظمة الوطن السودان وجيشه قوات الشعب المسلحة ..الوطن العزيز الذي ضحي من اجل عزته وكرامته واستقلاله اجداد عظماء لم يفكوا الخط ولم يتعلموا غير الوطنية التي رضعوها من اثداء امهاتهم شجاعة وعزة وشرف وكرامة.

والحملة الوطنية التي انطلقت عفويا ضد المذيعة تسابيح المشكوك في سودانيتها بعد نشرها تقرير مضروب مفبرك مكرر ومكشوف بقناة اسكاى نيوز الحملة المصحوبة باللعنات والتحقير والغضب والحزن النبيل من مشاهدي القناة السودانيين الوطنيين لا تساوي ما ارتكبته تسابيح كاسرة الخاطر من جناية وجرم في حق الوطن الذي طعنته بكلمات الغدر والخيانة والعمالة وباعته بثمن بخس.

وبثت المذيعة العميلة الحية سمومها بغباء وبلاهة وسطحية بعيدا عن المهنية وشرف المهنة لتتحدث دون حياء وببغاوية تردد اكاذيب تقرير ملفق حول دخول داعش السودان بموافقة الجيش وهي لا تعرف السودان ولا تعرف الجيش السوداني وطنيته وتضحياته وحمايته للارض والسيادة وجميع المكتسبات وهي تحشر بجهل مقاطع فيديو مفبركة وموجهةوقديمة منذ العام (2016)مصورة في الصومال
كشف أمرها خبراء ومختصيين في الشؤون الافريقية والدولية فاضحين زيفها وكذبها وفبركتها لادعاء وجود داعش في السودان لالصاق تهمة للسودان الذي تغض الطرف عن استهدافه بالمؤامرات والعدوان الخارجي والمرتزقة الاجانب وتتجاوز عمدا الانتهاكات والسلب والنهب والاغتصاب والتهجير التي يواجهها ويتعرض لها المواطنين .

ولو أن تسابيح ساهرت ليلة كاملة في الحدود وفي الثغور تجتهد أن تري في الظلام الدامس وتصغي بأذنها ولا تسمع غير صوت الدانات والمدافع وهي تلبس لون الأرض وممنوعة من الكلام محرومة من الإضاءة والحركة ولو أكلت تسابيح الكوجا بالعدس وشربت من البرك والخيران والجمام لعرفت تسابيح ما هو الجيش وما معني ان يترك جندي وطني كل شيء خلفه من زينة الدنيا ويرابط في الثغور يحمي حدود الوطن بالسنين الطويلة من غير تذمر ولا ملل وستعرف ما معنى الجيش ممنوع الاقتراب والتصوير وما معني حماية الوطن. ولو انها……………..
ولو انها…………..
لا تلوموا امثال تسابيح والمستشارين العملاء الجهلاء والخونة من ابناء الوطن علي بيعهم وطنهم ووطنيتهم بحفنة دولارات واقامة فنادق وعدم مساندتهم للجيش والدفاع عن الوطن لأنهم لا يعرفون الجيش ولا يعرفون معنى الوطن ولا يعرفون أن المؤامرة أكبر وأكبر وانهم مجرد أدوات وقطع شطرنج ولو عرفوا لما فعلوا.

النصر للقوات المسلحة والعزة للوطن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى