العميد دكتور الطاهر ابو هاجة يكتب: أم زريدو…….!!!

أما وأن شرك القائد قد قج فإنه سيبتلع شرك كبيرهم.. و كل آمالهم وأحلامهم، وسيعجل بذهابهم وهلاكهم.. وفى اللغة قج فلان الشرك اي نصبه. إنه شرك الحق الذى يلقف مايافكون باذن الله
(أم زريدو). رايتم فعلها بالأمس فى ود درو وأبي روف والضعين وبابنوسة والكدرو وحطاب. كلمة زرد يزرد زردا شائعة فى عاميتنا الفصيحة ومن ذلك زرد فلان فلان أي خنقه ومثله قولهم زرد فلان الحبل اي شده ومنه أيضا ( أب زرد) للتمساح. ان ابلغ وصف لحال العدو اليوم أنه مزرود مخنوق َغير قادر على التنفس.. لقد فر كثير من سحرة التمرد مع لصوص المليشيا إلى بلادهم خاسئين.. فمابالكم فى فئتين فئة تقاتل دفاعا عن العرض والأرض تسندها الطبيعية بمجتمعها وانهارها وجبالها وترابها واشجارها وأخرى مزرودة تنهب لتقتات وتضع العزل عدوها الأول.. لكنه
عندما تكون القيادة المتقدمة هى القائد العام نفسه فاعلم أن الزرد على العدو شديد وتيقن إن انهياره لن يكون في أم درمان فحسب وإنما فى الجزيزة وبحري والخرطوم ودارفور وجنوب كردفان وكل السودان بإذن الله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى