الصافي سالم يكتب : والي البحر الأحمر….تحديات ومهام

كلام سياسة


 

 

القرار الذي أصدره رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان بتعيين اللواء ركن مصطفى محمد نور واليا لولاية البحر الأحمر قرار في توقيت مناسب للغاية ووجد قبول من اهل الولاية بشكل ملحوظ وجاء في وقت تحتاج الولاية فيه الي عمل كبير وهي الآن العاصمة الفعلية للبلاد وواجهته السياسية.

 

 

 

ولاية البحر الأحمر ومن خلال تواجدنا فيها ومعرفتنا بالكثير من جوانبها اضحت الان قبلة لكل اهل السودان وللفارين من الحرب وللحقيقة فإن اهل الولاية لم يبخلوا على اخوانهم بشي فكانوا نعم السند وهذا هو ديدن اهل شوقنا الحبيب في الكرم والجود وحسن الاستقبال.

 

 

تواجه الولاية ضغطا في الخدمات وفي هذه الأوقات فإن هناك عملا كبيرا ينتظر الوالي الجديد في ظل الأوضاع البئية الصعبة التي فرضها خريف هذا العام على الولاية فيجب ان يكون هذا العمل بداية للوالي في الاهتمام بالجوانب الصحية ودعم المستشفيات وإجراء ترتيبات فعالة لنظافة المدينة بشكل يحفظ مظهرها العام باعتبارها عاصمة البلاد وواجهته الاقتصادية وفي اعتقادي ان هذه الجزئية تحتاج إلى عمل كبير وتوفير إمكانيات الولاية بشكل سليم لهذا الأمر فلا يوجد اهم من صحة المواطن التي تبدأ بالنظافة بشكل مكثف وعلمي إضافة إلى مشكلة المياه وحسنا فعل ان كانت أولى زياراته لسد أربعات الذي زرناه سابقا مع وزير المالية والتخطيط الاقتصادي الدكتور جبريل إبراهيم محمد وبه الكثير من المعالجات التي لو تمت فإن الخدمة سوف تكون بالشكل المطلوب.

 

 

هناك جوانب مهمة وهي مشكلة النازحين ودعم الدور الايوائية َتوفير الالتزامات والدعم للأسر المستضيفة ودعم العلاج فهناك العديد من الأسر فقدت كل ما تملك وانت الي بورتسودان وهي أسر متعففة تحتاج إلى اهتمام الوالي ورعايته وتوفير مطلوبات محددة لهذه الدور وتنسيق الأدوار مع المنظمات ووزارة التنمية الاجتماعية بشكل أكبر وإيجاد حلول في السكن بتوفير سكن اقتصادي لكل من يرغب من الوافدين للولاية وفق الشروط المتبعة.

 

ربما يجري الوالي تغيير في حكومته والتي يحب أن تلبي لأهل الشرق مطالبهم وقد كان الوالي من الشجاعة بمكان وهو يقدم الدعوة للشباب والادارة الأهلية بالتفاكر حول كل المشكلات والجلوس مع بعض لحلها وقد أعلن حربه على الفساد والمفسدين من أجل تقديم كل الممكن وبعض المستحيل لأهل الشرق في قضايا التنمية المستدامة التي نسعى إليها جميعآ.

 

نريد الاستثمار في هذا الحماس العسكري الحازم للسيد الوالي في أحداث التغيير المنشود في فترة قصيرة وقد عرف عن الرجل الصدق والعمل الجاد والصرامة في المتابعة الميدانية لكل صغيرة وكبيرة واتوقع ان يقدم لنا سيادته كتاب حافل بالإنجاز في كل المهام…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى