أخر الأخبار

كاتب مصري : عشنا نقرأ عن السودان

بقلم
سليمان جودة

قالت الأمم المتحدة في بيان لها، إن بعثتها في السودان اكتشفت وجود ١٣ مقبرة جماعية في إقليم دارفور ، وإن الغالب أن قوات الدعم السريع هي التي قتلت أصحاب هذه المقابر ، لأن قوات الدعم تتواجد في الإقليم منذ بدء الحرب في السودان.
كانت الحرب بدأت في ١٥ أبريل بين الجيش السوداني وقوات الدعم ، التي بدأت إطلاق الرصاص وكانت ولا تزال تقاتل الجيش.

وفي ١٥ من هذا الشهر دخلت الحرب شهرها السادس ، دون أن تكون في الأفق بارقة أمل توقفها في القريب ، وحين تضع هذه الحرب أوزارها سوف نرى إلى أي حد ألحقت الضرر بالبلاد ، وإلى أي درجة أعادت السودان عقوداً من الزمان إلى الوراء .

أخبارولا تتوقف تداعياتها عند المقابر الجماعية ، التي لا يعرف أحد بعد مَنْ وراءها بالضبط ، ولا مَنْ بالضبط هؤلاء الذين عثر على هياكلهم في المقابر ، ولكن مسئولة الشئون الإنسانية للأمم المتحدة في السودان قالت إن ستة ملايين سوداني بينهم وبين المجاعة خطوة واحدة .والسؤال هو كالآتي : أي ذنب ارتكبه هؤلاء النائمون في المقابر الجماعية ، وأي جريمة اقترفها هؤلاء الذين يقفون على مشارف المجاعة ؟أما فولكر بيرتس ، المبعوث الأممي في السودان ، فلم يشأ أن يغادر دون أن يثير المزيد من المخاوف على السودان ، فلقد أعلن الرجل استقالته وقال إن الأمور تكاد تصل إلى الحرب الأهلية الشاملة ، فلا تتوقف عند حدود صراع بين قوات الدعم وبين الجيش !وإذا كان فولكر قد استقال في ١٣ سبتمبر ، فهو يغادر بعد أن بقي في الخرطوم ثلاثة أشهر بقوة الأمر الواقع ، وسوف تظل حالته من نوع العجائب الدبلوماسية ، لأن الحكومة السودانية أعلنت قبل ثلاثة أشهر أنه شخص ” غير مرغوب فيه ” .. وكانت البداية عندما أعلن عبد الفتاح البرهان ، قائد الجيش السوداني ، أن على هذا المبعوث أن يغادر ، وأن وجوده في العاصمة السودانية يؤجج الصراع ، وأنه ينحاز إلى قوات الدعم على حساب الجيش .ولكن فولكر راح يفاصل في المغادرة ، رغم أن الأعراف الدبلوماسية تقول إن على الدبلوماسي الذي يجد نفسه في مثل حالته أن يغادر دون نقاش ، وأن يفعل ذلك في نطاق المدى الزمني الذي تحدده الحكومة المعنية بالموضوع .يدور هذا كله بينما العالم منشغل عن السودان ، وعن حربه التي دخلت شهرها السادس ، وعن معاناة أهله التي تفوق كل تصور ، وعن مقابره الجماعية ، وعن ملايينه الستة الذين يقتربون من حافة المجاعة ، وعن النازحين من المدن الى القرى ، وعن الذين يتركون البلد ويهربون في أي إتجاه ، وعن الذين شردتهم الحرب ودفعت بهم إلى المبيت في العراء ، وعن المقدرات والثروات السودانية التي تدمرها الحرب وتبددها في كل يوم .ينشغل العالم عن هذا كله ، ولا يكاد يلتفت إليه أو يتوقف عنده ، وإذا توقف أو التفت فمن خلال بيان أو تصريح لا ينقذ شيئاً ولا يوقف حرباً .إن لعنة قد أصابت السودان ، فتحول من بلد كان يمكن أن يكون من أغنى بلاد الأرض ، إلى بلد يفر منه أهله إلى أي أرض ، ويتقاتل الطرفان المتحاربان على جثته وبقاياه ، ولكن الأمل قائم في أن يتجاوز محنته رغم كل شيء ، ولن يكون ذلك إلا على أيدي المخلصين من أبنائه ، الذين يؤلمهم أن يكون هذا هو حال بلد عشنا نقرأ أنه سلة غذاء القارة السمراء في رواية ، وأنه سلة غذاء العالم على اتساعه في رواية ثانية ، فإذا بملايين ستة من مواطنيه يقفون على حافة المجاعة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى