أخر الأخبار

دكتورة ميادة سوار الدهب تكتب: حكومة بلا شعب “جمهورية حميدتي”

الخرطوم الحاكم نيوز

التهجير القسري لسكان ولاية الخرطوم العاصمة القومية لصالح عربان الشتات والاستيطان بوضع اليد واعلان دولة داخل دولة
بدون تفويض شرعي من الشعب يفسر تمركز قوات الدعم السريع المتمرده منذ انطلاق الرصاصة الأولى في الاحياء السكنية لولاية الخرطوم وعمليات السلب والنهب والعنف الجنسي وإذلال المواطنين واحتلال المرافق الحيوية وتدمير كل ما يعكس ثقافة وهوية الخرطوم ثم الانطلاق والتمدد إلى باقي ولايات السودان.

يبدو أن هنالك مخطط ممنهج و تنسيق مشترك بين مليشيا الدعم السريع وظهيرها السياسي لتسويق فكرة تقسيم السودان على قرار النموذج الليبي آخذين في الاعتبار تزامن التصريحات والبيانات مع التسجيل الصوتي الذي لوح فيه قائد قوات المليشيا المتمرده بتكوين حكومة في مناطق سيطرة قواته (حسب زعمه )
في حال إعلان الجيش حكومة تصريف أعمال .

هذا الهراء الذي تسوق له قوى الحرية والتغير لقطع الطريق أمام تشكيل حكومة تكنوقراط مستقلة بفرية تقسيم السودان
يدحضه الواقع الفعلي لحقيقة تمركز قوات الدعم السريع داخل العاصمة وباقي ولايات السودان
ويجهضه التفاف الشعب السوداني حول القوات المسلحة ورفضه لوجود الدعم السريع تحت اي صيغة في المستقبل
واستنفار الآلاف للدفاع عن عرضهم وأرضهم والحفاظ على هويتهم و ارثهم التاريخي.

هل يقبل السودانيون ان تحكمهم مرتزقة عابرة للحدود
ومن الذي سيعترف بحكومة الميليشيات المتمرده؟
للسودان شعب يحميه
وستظل الخرطوم عاصمة لكل اهل السودان وان طال السفر

حقا
سذج. واهمون .
حالمون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى