أخر الأخبار

رئيس هيئة الأمن والاستخبارات بحركة تحرير السودان يعلن انضمامه للجيش

الحرية – العدل – السلام- الديمقراطية
Freedom – Justice-peace – demogracy
حركة جيش تحرير السودان المجلس الإنتقالي
Sudan liberation Army movement Transitional Council

رئاسة هيئة الاركان
هيئة الأمن والاستخبارات

-بيان – مساندة ومعاونة قوات الشعب المسلحة

– إيمانا منا بالمسؤولية الوطنية وحفاظا لوحدة السودان وسلامة أراضيه.
– تاركين كل الصراعات والخلافات البينية والإخفاقات التي إستصحبت تاريخ الدولة السودانية منذ نشأتها بإعتبارها دروس وعبر يُستفاد منها في بناء الدولة السودانية الحديثة قوامها الحرية – العدل – السلام – الديمقراطية.
– ضاربين رنين ساعتنا بإعلان الحصة الأولى وطن منذ أن دقت ناقوس الخطر على تراب وشعب وجيش الوطن.
– لبينا ندآءات وصراخ أهالينا حينما آلت إليهم أجسام غريبة تنهب وتحرق وتحتل بيوتهم وممتلكاتهم منذ أمد بعيد وما زالت متكررة بعد إعلان حرب الديمقراطية المزعومة.
ومن خلال ذالك نحن كحركة جيش تحرير السودان المجلس الإنتقالي نعلن موقفنا بالاتي :-
١- إستمرارية الدعم والمعاونة والمساندة لقوات الشعب المسلحة في معاركها ضد الدعم السريع المتمردة لحين إكتمال الترتيبات الأمنية وفق إتفاقية جوبا لسلام السودان.
٢- لن نطلب الإذن من اليوم لحماية المواطنين السودانيين العزل والدفاع عنهم ضد كل من ينتهك كرامتهم وأراضيهم وحقوقهم التاريخية.
٣ – التأكيد على عدم المحايدة في هذا الحرب الذي أشعلته الدعم السريع المتمردة ضد القوات المسلحة بمفهوم ترسيخ قيم الديمقراطية عبر فوهة البندقية وكان نتائج البحث عن الديمقراطية هي إحتلال المدن والمحليات والمنازل وتوسيع دائرة نصب اللافتات في حواكير السكان الأصليين بإعتبارها مملوكة لهم.
٤- تأتي مساندتنا لقوات الشعب المسلحة بإعتبارها إحدى مؤسسات الدولة الرسمية تؤدي واجبها الوطني والمهني.
٥ – وفقآ لإتفاقية جوبا لسلام السودان ( بند الترتيبات الأمنية) التي ناقشت إصلاح المؤسسات الأمنية لتكون جيش مهني وقومي معللآ بأن المؤسسة العسكرية منذ تكوينها بتاريخ السودان القديم عانت من تدخلات الأحزاب السياسية والأنظمة السياسية الحاكمة مما أدى لعدم تزاول مهامها بصورة مهنية وما الحروبات السابقة واليوم إلاّ نتيجة لتدخلات القوي السياسية بصورة سلبية في شؤون المؤسسة العسكرية؛ لذا نرجو من القوي السياسية الشريفة المساهمة الإيجابية في بناء الوطن تُنْهي أسباب الحروبات الداخلية.
٦- على كل مؤسسات الحركة وقطاعاتها المختلفة والمكاتب الداخلية والخارجية الوقوف والمساندة تِجاه من يضمن إستعادة حقوقنا وأراضينا؛ وليس من يستمر في هضم حقوقنا التاريخية وسلبها.
٧- علي قواتنا في كل الولايات والقطاعات المختلفة الوقوف والمساندة والمعاونة مع قوات الشعب المسلحة لحين أن تتعافي الدولة من هذا الحرب اللّعين والمخطط له مسبقآ.
٨- على الشعب السوداني العظيم بصفة عامة النازحين واللاجئين بصفة خاصة قد تَجلى لكم وكانت واضحة من خلال الحرب الاخير؛ لذا يجب علينا جميعا أن نقف تِجاه من يضمن سلامة هذا الوطن وسيادته ووحدته.
٩- نتعاون مع رفاقنا في حركات الكفاح المسلحة الأخرى ذات المواقف المماثلة لنا بصورة تحقق مطالب شعبنا العظيم وأمنها.

– المجد والخلود لشهداء الوطن.
-عاجل الشفاء للجرحي والمصابين.
– والنصر حليفنا.

التاريخ – الاثنين 28/8/2023م

اللواء ركن /عثمان عبدالجبار عثمان
رئيس هيئة الأمن والاستخبارات بالحركة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى