محمد الفكي سليمان : يناير 2023 التوقيع النهائي على الاتفاق الإطاري

قال القيادي بالتجمع الإتحادي والحرية والتغيير الاستاذ محمد الفكي سليمان أن التجمع نتج عن موقف سياسي معارض للاتحاديين الذي شاركو في السلطة مع البشير مشيرا إلى أن الحزب الاتحادي تاريخيا هو مكون من عدة تيارات وظلت باستمرار موجودة داخل الحزب وقال في (حوار مفتوح) بقناة النيل الأزرق أن مجموعة التجمع الاتحادي دشنت عملها في ندوة شهيرة بالجريف شرق في العام 2014م وكان قوامها خريجي روابط الاتحاديين بالجامعات والمعاهد العليا بالاضافة لبعض القيادات ومكونات الحزب التاريخية من تجار وقيادات ادارة اهلية والحركة الصوفية واشار الى حضور لافت للتجمع الاتحادي وسط النقابيين وقال ان الموقعيين على ميثاق إعلان الحرية والتغيير 4 اشخاص 3 منهم أعضاء في التجمع الاتحادي موضحا ان التجمع لديه مكتب قيادي ورئيس للمكتب التنفيذي والتجمع في تطور مستمر وتماسك وبه عمل تنظيمي واضح مبينا ان التجمع منتشر في كل ولايات السودان وانجز مؤتمره العام في عدد من الولايات مشيرا إلى أن غياب التنظيم هو سبب ظهور الانشقاقات والتيارات في الحزب الاتحادي الديمقراطي وهدف التجمع هو استعادة تجربة التنظيم.
وتحدث محمد الفكي سليمان في حوار مفتوح بقناة النيل الأزرق عن الاتفاق الإطاري وقال انه اتفاق جيد ويحمل الملامح الرئيسية التي يطالب بها الشارع ومدنية كاملة للدولة وعودة العساكر للثكنات واصلاح المنظومة العدلية ومحاكمة قتلة الشهداء مشيرا إلى أن الكلام المكتوب في الاتفاق ممتاز جدا والتحدي الكبير كيف يتم تنفيذه والتوقيع على الاتفاق هو بداية النضال الحقيقي وقال ان الكرة الآن في ملعب المدنيين بعد موافقة المكون العسكري على الخروج من العمل السياسي وتوقعيه على الاتفاق مبينا وجود 5 قضايا تحتاج لنقاش اوسع مع اهل المصلحة خصوصا في شرق السودان وقضية تمثيلهم في السلطة حتى تمثيلهم داخل الحرية والتغيير ضعيف مؤكدا وجود لجنة سياسية يقودها بابكر فيصل وطه وعثمان والواثق البرير وخالد عمر يوسف وهي تتواصل بصورة يومية مع المكون العسكري لتنزيل الاتفاق على ارض الواقع مشددا على أن الاتفاق محكم الاطراف عبر موازنات دقيقة وهنالك نقاش مستمر مع لجان المقاومة للتوقيع على الاتفاق الإطاري مبينا وجود صعوبة في الالتقاء بلجان المقاومة نسبا لطبيعتها الافقية وتحفظاتهم على كثير من النقاط وقال ان الفرق بين الدستور والاتفاق الإطاري ان الدستور لكل الناس اما الاتفاق الإطاري للاشخاص المتفقعين حول القضايا التي تشكيل المشهد القادم مشيرا إلى أن السودان سيحكمه مدنيون وكفاءات مستقلة تنتمي فقط لأجندة الثورة ويتم اختيارهم من قوى الثورة بعد التوقيع النهائي ورئيس الوزراء سيختار الوزراء بنفسه وليس من قائمة تقدم له وقال ان هنالك جهات تنتقد الاتفاق الإطاري لانها تريد استمرار الوضع الحالي وهي مستفيدة ومن يقول ان الموقعين واجهات هم نفسهم من كان يقول اربعة طويلة مسيطرة على البلد مبينا ان توقيع مالك عقار على الاتفاق محمدة وخطوة جيدة منه رغم حديثه القاسي عن الاتفاق وتحدثنا معه واوضحنا له ان هذه القوى الموقعة حقيقة وليست واجهات وقدم الفكي دعوة مباشرة لـ لجان المقاومة للانضمام والتوقيع على الاتفاق الإطاري وان لايكونوا منفصلين عن الشعب ولايفوتو فرصتهم في اختيار من يقود المشهد القادم متمنيا التحاق مني اركو مناوي بالاتفاق وماتزال خانته موجودة رغم اختلافنا معه في تقديراته السياسية ومشاركته في الاعتصام الذي اطاح بالحكومة المدنية لكن نحن لانتعامل بالمرارات والبلاد تسعنا جميعا وقال ان تغييبهم عن الاجتماع مع مناوي وجبريل بسبب حضور اشخاص خارج الكتلة التي ينتمون لها معتبرا ذلك جزء من محاولة اغراق الاطاري الذي نرفضها مؤكدا صراحته وشفافيته في الحديث مع لجان المقاومة وزمان كان لدينا تفويض من تلك اللجان والآن نتحدث معهم بصورة شخصية و يومية حول القرارات التي نريد اتخاذها وجزء كبير من مطالبهم مدرجة في الاتفاق وكشف عن قيام ورشة كبيرة لتقييم تجربة اداء لجنة تفكيك نظام الثلاثين من يونيو في الفترة السابقة بالاضافة لاشراك قانونين واقتصادين في رؤية عمل اللجنة بشكلها الجديد.
وقال محمد الفكي ان هنالك فترة 3 اسابيع لكل اللجان للنقاش حول القضايا المعلقة متوقعا منتصف يناير او نهايته سيكون التوقيع النهائي على الاتفاق الإطاري مطالبا الجميع بالتحلي بالامل والتفاؤل لتجاوز الأزمة لواقع افضل.

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى