الكشف عن أكثر من أثنين ألف (2000) نوع من الدخن بالسودان

تقرير : إشراقة عباس ( سونا)

الميزات الكثيرة غذائيا ومناعيا وبيئيا لنبات الدخن، والخصائص المتنوعة له، هي التي حتمت على منظمة الأغذية والزراعة العالمية (فاو) تخصيص سنة 2023 سنة للأحتفال والأحتفاء به، بحسب المنسق القومي لبحوث الدخن.

ويعد الدخن من المحاصيل المهمة في منطقة إفريقيا جنوب الصحراء والسنغال غرباً وحتى إريتريا شرقاً مرورا بالسودان، أي المنطقة المعروفة بأقليم الساحل والصحراء، وهي الموطن الأصلي للدخن ومنها انتشرت في أسيا وأمريكا. ويتغذى عليه الملايين من سكان هذه المناطق.

وتبلغ المساحة المزروعة دخناً في البلاد حوالي 7 ملايين فدان وتتركز في ولايات الغرب وأهمها شمال كردفان. ثم القضارف وكسلا والنيل الأزرق وحلفا الجديدة . وتعاني جميهعا من التدني المريع في كم الأنتاجية أذ تبلغ أقل من نصف طن للفدان. ولا يتجاوز الحجم الكلي للأنتاج 800 ألف طن.

وقد أحتفلت منظمة الأغذية و الزراعة العالمية (الفاو) الأسبوع الأول من شهر ديسمبر الجاري، بمقرها الرئيسي بروما، بأفتتاح أولى فعاليات السنة الدولية للدخن تحت شعار (السنة الدولية للدُخن 2023). وتقول إنه يشكّل حلًا مثاليًا بالنسبة إلى البلدان الراغبة في زيادة اكتفائها الذاتي وتقليل اعتمادها على الحبوب المستوردة، حيث ينمو في الأراضي الجافة بأقل قدر من المدخلات وهو قادر على الصمود في وجه تغيرات المناخ.

وكانت الجمعية العامة للأمم المتحدة، قد أعلنت في دورتها الخامسة والسبعين في مارس 2021، سنة 2023 السنة الدولية للدُخن (السنة الدولية للدُخن 2023). وستحتفل الفاو بهذه السنة الدولية بالتعاون مع أصحاب مصلحة معنيين آخرين.

وترى الفاو أن #السنة الدولية للدُخن 2023 ستمثل فرصة لإذكاء الوعي بالمنافع التغذوية والصحية للدُخن وبمدى ملاءمته للزارعة في ظلّ الظروف المناخية غير الملائمة والمتغيرة، وتوجيه اهتمام السياسات نحوهما. كما ستعزز هذه السنة الدولية إنتاج الدُخن المستدام، بموازاة إبراز إمكاناته في إتاحة فرص سوق مستدامة جديدة للمنتجين والمستهلكين.

وقال د. آدم محمد علي المنسق القومي لبحوث الدخن بالهيئة القومية للبحوث الزراعية بمدينة ود مدني (اسونا)، إن السودان يتميز بوجود تنوع كبير في عينات وسلالات الدخن الأصلية، إذ تقدر بأكثر من أثنين ألف (2000) نوعاً، تتوزع في المناطق المختلفة للبلاد في غرب السودان وخاصة منطقة شمال كردفان والقضارف وكسلا والقاش وسنار والنيل الأزرق.

وإنه يتم جمع هذه الأنواع وحفظها في بنوك الجينات الوراثية للنبات في هيئة البحوث الزراعية بود مدني وتحفظ عينات منها في بنوك خارج السودان في الهند والولايات المتحدة الأمريكية، حيث يتم تبادلها وفقاً لاتفاقيات دولية تنظمها وتستخدم في برامج البحوث والدراسات العلمية.

ويقول المنسق القومي لبحوث الدخن، إن الدراسات والبحوث التي أُجريت على غلال الدخن، بالهيئة القومية للبحوث الزراعية بمدينة ود مدني، أثبت احتوائه على نسبة عالية من البروتينات والمعادن الصغرى والكبرى وإن تناوله من قبل الأطفال والنساء الحوامل وكبار السنة خاصة، يكفيهم جميعًا ويلات سؤ التغذية والخمول.

كما أن الدخن يحتوي على نسبة عالية من الألياف ومفيد ضد مشاكل الجهاز الهضمي. ويتميز أيضا بخلوه من مادة الجلوتين الموجودة في القمح وتسبب حساسية عالية عند تناوله أو أحد مشتقاته.إضافة إلى كونه مضاد للأكسدة .

ويضيف أن ما يميز الدخن بيئياً، أنه مقاوم لنقص الأمطار والجفاف ودرجات الحرارة العالية حيث ينمو في المناطق الجافة والرطبة على حد السواء وينضج مبكرا وكل ذلك يجعله مثاليا في ظروف التغير المناخي والأحتباس الحراري الذين يعانيهما العالم اليوم.

ويشكل الدخن وجبة دسمة لسكان المناطق الجافة والفقيرة بيئياً وعلى وجهٍ أخص المناطق حيث لا يوجد تنوع غذائي، إذ يمكن بأضافة بعض المكونات الغذائية إليه، من لبن أو ويكة أو لوبيا أوغيرها الحصول على طعام غنيٍ ومفيدٍ وصحيٍ.

وكمثال لذلك بعض المناطق في شرق السودان حيث يعاني سكانها من سؤ التغذية وظهور حالات التقزم لدى الأطفال والأجهاض للحوامل ووفيات الطفال دون سن الخامسة وبزراعة أصناف الدخن المختلفة يمكن القضاء على هذه المشكلات الصحية والاستغناء عن الآدوية العلاجية.

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى