الجيش : الحملة ضد القوات المسلحة يتم تنظيمها بإتقان من خارج الحدود لتحجيم دورها الوطني

الخرطوم : الحاكم نيوز

شهد رئيس مجلس السيادة الإنتقالي القائد العام للقوات المسلحة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان صباح اليوم بأكاديمية نميري العسكرية العليا إحتفال تخريج دورتي الدفاع الوطني رقم (٣٤) والحرب العليا رقم (٢٢) بحضور السيد وزير الدفاع المكلف ووزير دفاع الجمهورية اليمنية وعدد من الوزراء المكلفين بجانب السيد رئيس هيئة الأركان وقادة القوات النظامية والأمن وأعضاء هيئة قيادة القوات المسلحة وكبار القادة ومدراء الإدارات والأفرع والكليات العسكرية والملحقين العسكريين بالسودان ورؤساء الأركان والقادة السابقين لأكاديمية نميري العسكرية العليا.

و قام سيادته بتقليد وسام التفوق من الطبقة الأولى وتسليم شهادات التخرج لأوائل الكليتين من الدارسين الوطنيين والدول الشقيقة والصديقة.

من جانبه ذكر السيد رئيس هيئة الأركان الفريق أول ركن محمد عثمان الحسين أن الأكاديمية ظلت تبلغ رسالتها عاما بعد عام وترفد البلاد بكوكبة مختارة من الضباط الوطنيين ومن الدول الشقيقة وقيادات الخدمة الوطنية وتخرجهم كرجال دولة مسلحين بالخبرة والمعرفة ليكونوا سندا وترياقا للبلاد خاصة في ظل الظرف الماثل الذي تمر به.

وأكد سيادته أن القوات المسلحة ظلت ركنا ركينا لأهل السودان على مر العصور، وستبقى لهم ملاذا آمنا مهما تبدلت المواقف وقد حافظت على جغرافية السودان وتاريخه، تشهد لها بذلك كل المواقف والتقلبات السياسية العاصفة التي مرت على البلاد، وقد انحازت إلى شعبها خلال ثورة ديسمبر المجيدة، لتحقيق أحلام الشعب في التغيير نحو الأفضل.

وذكر سيادته أن عقيدة الجيش السوداني كانت وستظل مبنية على مفهوم الوطنية الحقة والإعتزاز بالهوية والقيم والثقافة السودانية العريقة. وفي ذات السياق، أضاف سيادته بأنه رغم التاريخ الناصع للقوات المسلحة، إلا أنه ظلت تطل علينا من وقت لآخر بعض الأقلام والألسن التي تعدت حد الاعتدال دون علم ولا دراية أو تمييز، لتخوض في أمر إصلاح القوات المسلحة وكأنما هي العجلة الوحيدة المعطوبة التي تعطل دولاب الدولة، رغم علمهم بأن القوات المسلحة هي المؤسسة الوطنية الأولى بالبلاد تنظيما وترتيبا وانضباطا، متحاشين النظر إلى مؤسساتهم التي لا يقرون بما فيها من عطب، ووصفهم بأنهم أبواق تهذي بإصلاح عقيدة القوات المسلحة وهم لا يعلمون كيف تختط عقائد الجيوش، ولا يدركون الفرق بين العقيدة العسكرية والعقيدة القتالية التي تدرس نظرياتها في الكليات والأكاديميات وتكتب وتناقش فيها البحوث وتطعم بالخبرات السابقة واللاحقة.

كما أوضح سيادته أن إصلاح القوات المسلحة في خاتمة المطاف سيستمر بلا مزايدات سياسية وعلى أيدي أبنائها وقياداتها المدربة والخبيرة.

وشدد سيادته على أن الحملة ضد القوات المسلحة يتم تنظيمها بإتقان من خارج الحدود لتحجيم دورها الوطني المعلوم، لأنها ظلت العقبة الكؤود أمام أحلام البعض.

إلى ذلك أكد القائد العام، أن القوات المسلحة والقوات النظامية مهمومون بأمر الوطن، وأن القوات تنظر بعين فاحصة لمايدور بالمشهد السياسي وهي موحدة خلف قيادتها وتؤيد أي اتفاق سياسي يمكن أن يخرج البلاد من أزمتها مادام مقامها محفوظا وواجبها معلوم وخروجها من العمل السياسي محسوم، وستمضي بعزم نحو التطوير وتجديد ثوبها بما يتماشى مع التحديات والمخاطر المحدقة بالبلاد.

وفي ختام حديثه تقدم السيد رئيس هيئة الأركان بالتهاني للخريجين، كما ترحم على أرواح الشهداء وتمنى عاجل الشفاء للمصابين وحيا جميع الجنود المرابطين في كافة بقاع الوطن. يذكر أن الدفعتين المتخرجتين من كليتي الدفاع الوطني، ضمت عددا كبيرا من كبار الضباط من القوات المسلحة والشرطة والأمن وقيادات من الخدمة المدنية، بجانب عدد من الضباط من الدول الشقيقة والصديقة من المملكة العربية السعودية والأردن ومصر واليمن وموريتانيا وتشاد وباكستان والإمارات.

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى