الايادي الخفية تعبث بمستشفى ام روابة..وحيرة بين المحلية ووزارة الصحة..!

تقرير : محمد أحمد الدويخ

إغلاق عنابر الاطفال والولادة بالمستشفى إلى متى ..؟واقالة وتكليف أربعة مدراء دون أن يستلم احدهم..!

اصدر الدكتور ابراهيم فضل السيد الانصاري مدير عام وزارة الصحة بولاية شمال كردفان قرارا قضى بتكون لجنة خماسية لاستلام مستشفى ام روابة التعليمي بعد صراعات إدارية عنيفة خلال الأسابيع الماضية ادت إلى اضراب الكوادر الطبية بجانب إغلاق عنابر الاطفال والنساء والولادة .
ويُعد القرار رقم (74) بتاريخ الأربعاء 7 / 12 / 2022.م هو القرار الرابع الذي تصدره وزارة الصحة بشمال كردفان خلال شهر فقط بخصوص اقالة وتعيين مدير عام ومدير طبي مستشفى ام روابة دون أن يتم تنفيذه.

الأمر الذي دفع الوزارة إلى إرسال وفدا رسميا للاجتماع مع الإدارة التنفيذية بأم روابة والجهات ذات الصلة حيث تم تكوين لجنة تسيرية خماسية من : الدكتورة اقبال موسى احمد موسى رئيسا وعضوية كل من :
الدكتور عبدالرحيم خيرالله جرجور ، والدكتورة سحر بشير عبدالرحيم ، والدكتورة فدوى الفكي محمود .

الاحزاب السياسية تتدخل..وبيانات تستنكر الجهوية بالمرافق الخدمية :

في السياق اصدر الحزب الوطني الاتحادي بمحلية ام روابة تصريحا صحفيا تحصل (الحاكم نيوز) على نسخة منه استنكر فيه التدخلات من اجل المصالح اللخاصة وتلوين القضايا العامة بالصبغة الجهوية خاصة المرافق الصحية و الخدمية المهمة في بادرة لا تخدم المواطن في ظل الأزمات التي تمر بها البلاد .

إغلاق عنابر الاطفال والولادة الى متى ..؟
يذكر ان الازمة الإدارية بمستشفى ام روابة والفراغ الإداري منذ السادس من نوفمبر الماضي ادت إلى اغلاق عنابر الاطفال والنساء والتوليد وذلك بعد قرار وزارة الصحة القاضي باقالة مدير عام المستشفى في 6 / 11 / 2022.م .

الايادي الخفية تتدخل :

غير أن تدخل الأيادي الخفية في الشأن الإداري لمستشفى ام روابة التعليمي حال دون تنفيذ كل المدراء المكلفين للقرارات التي اصدرتها وزارة الصحة.

حيث تم اصدر الدكتور ابراهيم فضل السيد مصطفى مدير عام وزارة الصحة بشمال كردفان في 6 / 11 / 2022.م قرارا اداريا بالرقم (54) لسنة 2022.م باعفاء الدكتور محمد بشير محمد إدريس من منصب مدير عام مستشفى ام روابة التعليمي وتكليف الدكتور صلاح حسن عوض حسن مديرا عاما .وقرار آخر بالرقم (55) لسنة 2022.م باعفاء الدكتور خالد محمد علي من منصب مدير طبي مستشفى ام روابة وتكليف الدكتور خليل النور محمد وقيع الله مدير طبي لمستشفي ام روابة التعليمي .
كما صدر قرار ثالث بالرقم (65) بتاريخ
24 / 11 / 2022.م وجه بتكوين لجنة ثلاثية من :
الدكتورة سحر بشير عبدالرحيم رئيسا وعضوية كل من :
الدكتورة فدوى الفكي محمود والدكتور ايمن عبدالله بريدو .
اختصرت مهام هذه اللجنة في بندين فقط هما :
جرد واستلام المستشفى . وتسيير العمل إلى حين تعيين مدير للمستشفى .

كما اصدر وزير الصحة بتاريخ 5 / 12 / 2022.م قرارا اداريا رابعا بالرقم (72) لسنة 2022.م بتكليف الدكتور مصطفى ابراهيم سليم محمد مديرا عاما لمستشفى ام روابة .

غير أن اجتماع الوفد الوزاري بالادارة التنفيذية بمحلية ام روابة والجهات ذات الصلة قرر تكوين لجنة تسيرية خاصة بادارة المستشفى إلى حين اصدار قرار خامس بتكليف مدير آخر.

مبادرات أبناء ام روابة..و رد الجميل :

في إطار الجهود والمبادرات الانسانية قدم ابناء ام روابة بالداخل والخارج أكثر من مبادرة لدعم مستشفى ام روابة التعليمي والمرافق التعليمية والخدمية الآخري بجانب مبادرة شباب ام روابة الراتبة في نظافة مستشفى ام روابة.
الأمر الذي يتطلب رد الجميل على الاقل لهؤلاء الخيرين والمبادرين ولكن للأسف تلك الصراعات دفعت بعض منسوبي منظمات المجتمع المدني والجمعيات الخيرية العاملة بالحقل الصحي إلى التهديد بالانسحاب من تلك المرافق الصحية بسبب تلك الصراعات الإدارية التي ظل يدفع ثمنها المواطن المغلوب على أمره.

القرارات الادارية والقانون ..وتبريرات وزارة الصحة :

قال الدكتور ابراهيم فضل السيد (الانصاري) مدير عام الصحة بولاية شمال كردفان في تصريحه الخاص ل (الحاكم نيوز) :
إن وزارته تعنى فقط بالجوانب الفنية للقرار فيما تتولى الإدارة التنفيذية ممثلة في المدير التنفيذي لمحلية ام روابة عملية تنفيذه باعتباره السلطة المعنية بذلك.

فيما أكد الاستاذ عبدالله الضاوي كاردمس المحامي عضو هيئة (محامو الطوارئ) أن عدم تنفيذ القرار الإداري يعد مخالفة تستدعي التدخل القانوني.
وقال الضاوي في تصريح ل (الحاكم نيوز) : إن عدم تنفيذ القرار الادارى الصادر من جهة اعلى يُعد مخالفة تستدعى التدخل القانونى منعا للعبث لان الفعل الصادر بعدم تسليم الادارة قد يسبب ضررا للمرضى وهنا يجب فتح بلاغ جنائى فى النيابة صاحبة الحق العام والزج بما فعل ذلك بالحراسة تمهيدا لتقديمه لمحاكمة حسب قانون العقوبات (القانون الجنائي لسنة 1991.م) ، فالمتمسك بموقع وظيفى غير ، جدير بتحمل المسؤلية وغير امين فى توليه هذا المنصب مهما كانت مبرراته الشخصية ، وهنا يجب على المدير التنفيذى للمحلية التدخل الفوري و تفويض شخص لفتح بلاغ فورى والا سوف يكون المدير التنفيذى مسئولا عن اى فعل قد يحدث لاى متعالج لان هذا يدخل فى دائرة الامتناع عن فعل بتقديم المساعدة لطالبى العلاج.

ويظل السؤال الأهم :

ما هي الأيادي الخفية التي دفعت الأطباء والكوادر العاملة بالحقل الصحي إلى الدخول في صراعات إدارية وجهوية وصلت حد الملاسنات والاشتباك بالأيدي داخل تلك المرافق الصحية وظل المواطن المغلوب على أمره يدفع ثمن هذا الصراع غير المبرر مهما كانت القرارات الإدارية.
والى متى تظل الإدارة التنفيذية تؤدي دور الإدارة الاهلية عبر الاجاويد دون أن تتخذ القرار الحاسم في حينه دون قبل وقوع الكارثة.؟

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى