متاريس سودانية – مهندس جبريل حسن أحمد – دارفور كرايزيس (1-3)

وصلنا وكانت عقارب الساعة تشير الي الثانية عشر ظهر ا الي معسكر ابوشوك ضمن وفد حركة وجيش تحرير السودان المجلس القيادي في زيارة تفقدية لعدد من ولايات دارفور وللامانة كانت فرصة عظيمة للوقوف على الأوضاع الإنسانية والاجتماعية والبيئية ومعايشة طبيعة الحياة لمن هم بالمعسكرات بعد أن فقدو الابن والأخ و الاب والام والزرع َوالامل. رتل من سياراتنا تتوقف داخل المعسكر ووقفت النحيلة قسمة ترتدي فستانا وخمارا ربطته باحكام وعيون مثبتة تفحصنا فردا فردا وفي. ثبات انفعالي ابتلعه خوف قديم بعد أن اجتمع شيوخ المعسكر وقادته ينتظرون قدومنا عندها تحدثت النازحةقسمة إبراهيم وهي ام لخمسة أطفال بأنه قد حان موعد وجبة إفطار الأطفال واستأذنت حتى تتمكن من تقسم اطفالها على جيرانها الذين يملكون الوجبة لهذا اليوم وقد انتصف النهار وهي الصورة الصامتة والقصة القصيرة التي أرسلتها قسمة في بريد الزوار الذين زرفوا دموعا حارة فكانت المواساة من شيوخ المعسكر. وصلنا لتضميد الجراح لنجد من يضمد اوجاعنا ويمسح دموعنا.
فهذه صورة حقيقية وواقعية عايشناها بمعسكر ابوشوك الذي تقطنه عدة قبايل تشكل مجتمعة مكون دارفور الاجتماعي تعيش في توادد وتراحم وتكافل وحب..
تحدثنا عن اتفاق جوبا ووجدناهم يتقدمون على الجميع في فهم بنوده وتقسيماته ومساراته ونصوصه ووعوده التي ذكروا أنها تماثل اتفاق ابوجا والدوحة نفس الأرقام والوعود حدثونا عن قري العودة الطوعية وكيف انه لم يشاورهم احد. حدثونا عن المؤتمر العربي برعاية الجامعة العربية لدعم ومعالجة الأوضاع الإنسانية بدارفور ومخرجاته ملايين الدولارات وتصورات القرى النموزجية يحفظونها كأرقام لم تصل إليهم حدثونا عن محكمة جرائم دارفور ديكور كل الاتفاقيات حدثونا عن الحصر وتعداد النازحين بالمعسكرات وعلاقتهم بمنظمات الأمم المتحدة حدثونا عن قلة الخدمات التي تقدمها الحكومة والمنظمات حدثونا عن غياب خطة الدولة لمعادلة سنوات الحرب لحقهم في التعليم والصحة والحرية والعدالة حدثونا عن واجب الدولة حدثونا عن قضيتهم داخل اجندات ثوار ومناضلي أروبا والجوار الافريقي حدثونا عن التعويضات التي دفعوا عمرهم ثمنا في انتظارها حدثونا عن الأمل الذي طال انتظاره وهو العودة إلى الديار. حدثونا عن عزوف المركز والولايات في تقديم الغذاء الصحي والدواء للكبار قبل الصغار وتركهم لمنظمات الإيواء وأجندات المحن.
بأختصار وجدنا من يتقدم على الدولة الرسمية وجنرالات النضال ونخب الحرب والمركز في فهم الأزمة بدارفور ولاحظنا التفاعل الانفعالي المشترك لسكان المعسكر عندما يتحدث أحدهم عن قضية ترسخت مفاهيمهم لها بشكل جماعي ومشترك بحيث تلاحظ غياب التمييز والكراهية والعنصرية والقبيلة لمن هم يعيشون بالمعسكرات ويتقاسمون الإنسانية والدين والعرف والحب و العيش والموت معا ولا أثر لما يتناقله أمراء الحروب وتجار الأزمات من مفردات الظلم والتهميش. ويتناسون حقيقة ألازمة.
وهذا هو مدخل مهم في توصيف الأزمة بدارفور. التي تتحدث فيها الطبيعة الفطرية بأن سن الزواج قديما دون العشرين. بعرف يقر تعدد الزيجات . ويمتهن فيه الرجال الزراعة والراعي. مع عدم وجود هجرة عكسية للمركز او راسية خارج القطر من أجل الاغتراب. وهذا الوضع الطبيعي يعكس محصلة لنتايج بحثية للنظام الاجتماعي الراسخ بدارفور قبل الأزمة وهو الاستقرار، والإنتاج،و التعايش والتزاوج كنتيجة حتمية لانفجار سكاني نتيجته النشاط الاجتماعي الذي أصبح يهدد مشروع الديموقراطية والانتخابات وهي هواجس تجعل نخب المركز تتحسس عروشها.
نواصل (1-3)
كامل احترامي
م. جبريل حسن أحمد إبراهيم
gebrelhassan@gmail.com

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى