وجدي صالح : لا بد من محاسبة كل من أمر باشانة سمعتي

قال عضو لجنة إزالة التمكين واسترداد الأموال العامة، المجمدة بأمر السلطات، والقيادي بالحرية والتغيير، إنه متمسك برفض التحري، لأنه إجراء غير قانوني بصفته محاميا، لم تُرفع حصانته، وهو حق قانوني كفله له الدستور.

واوضح أن الرفض ليس من أجل شخصه، وإنما من أجل عدم تكرار هذه التجاوزات القانونية، وسن سنة يتأثر من خلالها جميع محامو السودان بانتهاك حقوقهم، حسب الرسالة التي تداولها رواد منصات التواصل الاجتماعي وأكد وجدي ضرورة محاسبة كل من أمر بإشانة سمعته بالنشر في الصحف كمتهم هارب.

ووجه صالح رسالة إلى البرهان وأعوانه، بالقول “ إنني متمسك بموقفي المبدئي الذي يعبر عنه الملايين من أبناء شعبنا بأن لا خيار لدينا سوى إسقاطك ولا تسوية معك وسيحاكمك الشعب السوداني بجريمة الانقلاب واستشهاد أكثر من 120 شهيدا“، حسب وصفه .

وخاطب صالح البرهان ”لن تكسرني بكل ما تفعله من حبس غير قانوني وتشويه لسمعتي، اقولها لك مرة أخرى لن نصالح ولن ندخل في اي تسوية تحتفظ بك في السلطة ولا تقدمك للعدالة“ كما خاطب صالح في رسالته الثوار،“ ان أهمية وحدة قوى الثورة شرط اساسي لإسقاط الانقلاب، فالوحدة أيضاً شرط لإنجاز العصيان المدني والإضراب السياسي، في إطار الثورة، باعتباره الطريق الوحيد، المجرب لتحقيق النصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى