بُعْدٌ .. و .. مسَافَة -مصطفى ابوالعزائم -.. إبداع لا يعرف التقاعد..

الإبداع حقيقة لا يعرف التقاعد .. فالمبدع يرحل وتبقى آثاره للأجيال اللاحقة، ويبقى إبداعه هادياً لغيره ، ويكفي أن ننظر إلى شعراء من عهد الجاهلية الأولى ، لا زالت أشعارهم تمشي بيننا إلى يومنا هذا ، ويكفي أن تستمتع أجيال اليوم مثلما استمعت أجيال الأمس ، ومثلما سوف تستمتع الأجيال اللاحقة بالأعمال الأدبية والمسرحيات والروايات العالمية لمبدعين أمثال “تشيكوف” الروسي أو “آرثر ميللر” الأمريكي أو “برنارد شو” الإنجليزي أو “فيكتور هوجو” الفرنسي، أو “نجيب محفوظ” المصري، و”الطيب صالح” السوداني، أو “باولو كويللو” البرازيلي أو “جابرائيل جارسيا ماركيز” الكولومبي أو “ويلي سوينكا” النيجيري، وغيرهم من ملوك الرواية والخيال والإبداع.. يكفي أن تستمتع الإنسانية بأعمال هؤلاء المبدعين للتأكيد على أن الإبداع لا يعرف التقاعد ولا الانزواء ولا التراجع .. والإبداع لا يقف عند حدود الفنون وحدها ، كالمسرح والتشكيل والرسم والموسيقى والتعبير الحركي والأدب والشعر، والسينما.. الإبداع يمتد ليشمل التميّز في العلوم النظرية والتطبيقية.
في مارس 2012م ، زرنا مجموعة من الصحفيين السودانيين المملكة العربية السعودية تلبيةً لدعوة كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير “أحمد بن عبد العزيز آل سعود” وزير الداخلية وقتها ، وكان على رأس وفدنا ذاك ، أستاذنا وأستاذ الأجيال الخبير الإعلامي الكبير البروفيسور “علي شمو” وتم تكريم الوفد من قبل أبناء الجالية السودانية ومن أكثر من جهة ، وحملت إحدى شهادات التكريم لنا عبارة (تقديراً لإبداعكم في مجال العمل الصحفي) فقال البروفيسور “شمو”، إن المكرمين لمسوا حقيقة مهمة ، وهذا أن الصحافة إبداع مثلها مثل كل الفنون .
ساحات العمل الصحفي تضم عدداً من المبدعين المتميزين الذين تركوا بصماتٍ وآثاراً لن تنمحي في هذا المجال، خاصة الذين جمعوا بين العمل في أكثر من وسيط إعلامي ، ومن بين هؤلاء كان صديقنا العزيز الأستاذ الكبير “كمال حامد محمد أحمد الفتح ” الذي أشتهر بيننا بإسمه الذي كاد أن يصبح (ماركة مسجلة) ترمز له وحده “كمال حامد”.
عرفت الأستاذ “كمال حامد” لأول مرة بمدينة “جدة” نهاية سبعينيات القرن الماضي ، وكان يقيم في حي الهنداوية وكان صديقاً للراحل المقيم الأستاذ “فاروق خفاجة” وصديقاً لزميلي وإبن دفعتي الأستاذ “معاوية الصادق” وكانوا يتجاورون في السكن داخل ذلك الحي الجداوي العريق . عرفت الأستاذ “كمال حامد” وكان يعمل وقتها بصحيفة (عكاظ) ، ثم توطّدت علاقتي به بعد عودته للسودان وتعاونه مع صحيفة (الأيام) الغراء ، وأخذت تلك العلاقة تقوى مع الأيام وإلى يومنا هذا .
دعاني قبل عدة سنوات الأستاذ “كمال حامد” لتدشين كتابه (“كمال حامد” نصف قرن بين القلم والمايكروفون 1966 – 2016م)، وما كنت وقتها في الخرطوم، بل كنت في “بيروت” للمشاركة في إحدى الندوات، وفاتني ذلك الحدث الكبير.. وعند عودتي هاتفني بأن نسختي من كتابه (في الحفظ والصون) .. وسبق أن إلتقينا بعد ذلك في محفل عام ، ليفاجئني الرجل بأن أخرج من حقيبته كتاباً مده لي .. وأعتز كثيراً بالإهداء الذي كتبه إلي في أولى صفحاته لأن فيه إشارة إلى (الإعلامي الأكبر) السيد الوالد الأستاذ “محمود أبو العزائم” رحمه الله .
الكتاب رحلة عمر ، ورحلة نجاح مستمر لرجل لا ييأس إن فشل مرة ولا يقنط ، إن تعثرت خطواته في هذا الطريق الصعب الطويل ، وفيه قصص وحكايات أعتبرها جزءاً من تاريخنا الحديث المعاصر على مدى نصف قرن من الزمان ، وهي فترة كافية لأن تقوم مؤسساتنا الصحفية والثقافية والإعلامية ومراكزنا البحثية والحكومة ووزاراتها المختصة ، بتكريم رمز إعلامي قضى خمسين عاماً من العمل في بلاط صاحبة الجلالة ، وما جاورها من ممالك إعلامية.
ليت أولو الأمر تبنوا قضية التكريم ، ونحن نحمد كثيراً لعدد من المؤسسات أن قامت بتكريم الأستاذ “أحمد محمد الحسن” الصحفي الكبير _ رحمه الله _ الذي قضى خمسين عاماً من العمل في الصحافة الرياضية ، وقد تم تكريمه على المستوى القومي ، وكنت قد كتبت عن ذلك وتبنيت الفكرة آنذاك ، وطالبت بالتكريم .. فليت أولو الأمر إنتبهوا لنجم آخر استحق أن تكرمه ليس لأنه شاهد على حقبة امتدت لخمسين عاماً بل لأنه أحد صناع أحداثها.
تعهدت لأخي وصديقي الأستاذ “كمال حامد” أن أبحث له عن مؤسسة أو مركز أو جهة تتحمل تكلفة طباعة الجزء الثاني من كتابه القيم ، وتمنيت لو أن مؤسسةً أو جماعةً ثقافيةً أو مركزاً إعلامياً بادر بتبني الفكرة .

Email : sagraljidyan@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى