صوت الحق – الصديق النعيم موسى – موسم الإضرابات في السودان !

siddig2227@gmail.com

إفتتحت الجامعات السودانية مسلسل الإضراب في ظاهرة فريدة ليست في إستمرارية الإضراب ونجاحه ولكن في إتفاقهم جملة وتفصيلا ولقد سطّرت لجانهم موقفاُ مُشرفاً في نيل حقوقهم من الحكومة ( الظالمة ) التي لا تحترم الموظفين والعمال وبعد صراع إمتدّ لشهور وافقت وزارة المالية مُكرهة على تنفيذ الهيكل الراتبي بعد أن تضرّر ألآف الطُلاب من الإضراب وضاعت شهور وتداخلت الدَفعات مع بعضها البعض ، وبعد تنفيذ هيكل الأساتذة إستنفر العاملون والموظفون بالجامعات وهم المغضوب عليهم أيضاً من المالية ودخلوا في إضراب ناجح بإمتياز وبعد شَدٍّ وجذبٍ تم الإلتزام بتنفيذ هيكلهم الراتبي ، إستطلعت في هذا الأمر موظفين وعمال من جامعة الخرطوم إبان إضرابهم مازحت صديقي الذي يعمل في الحرس الجامعي قلت له : ( ما تفكوا الإضراب لو ما أدوكم حقكم ) أخبرني بأنَّ مرتبه أقل من عشرون ألف جنيه ! هل تصدقوا ذلك ؟ هذا المبلغ وضعفه يتقاضاه مُدراء في مؤسسات حكوميه حافز إجتماع . تسامرت معه ثم ذهبت وبفضل الله ثم إصرارهم إلتزمت المالية على تنفيذ هيكلهم .
دعونا نفتح الباب واسعاً أمام وزارة المالية وفشلها في توفير الحد الأدنى من الأجور وعدم إحترامها لإنسانية الموظفين والعمال ولماذا لا تقوم بتنفيذ هيكل موحّد لجميع العاملين في البلاد يحقق لهم الحياة الطيبة التي يفقدونها الآن و بأعتراف الوزير جبريل قائلاً ( أنّّ مرتب الموظف يكفيه لثلاثة أيام فقط ونحن نسعى لجعله إثنى عشر يوماً ) وما هم بفاعلين ما هي إلاّ وعود . وبالنظر للجامعات السودانية التي قادت الإضراب عبر لجان تعي ماذا تفعل فكان حِراكاً سلمياً مُسلحاً بالحقوق والعزيمة والإصرار صبروا وثابروا لحقوقهم أساتذة وموظفين وعمال وبعد أن تم الإلتزام للأساتذة جاءنا الدرس الجميل الحضاري من قبل الموظفين والعمال والقاسم المُشترك بينهم الإصرار والعزيمة والوعي الكبير بكيفية أخذ الحقوق كان درساً رائعاً . وهي بداية مُشجعة ودروساً مُستفادةُ للحصول على الحقوق . سلاح الإضراب أثبت نجاحه ولو سألت موظفي بلادنا عن أجورهم يخبرونك ( بالفضيحه ) في إحدى الأيام سألت إحدى الموظفات عن مرتبها : قالت لي ( عليك الله أسكت ما توجع لي قلبي ) وهو حال الكثيرين الموجوعين وبعد نجاح أساتذة وموظفي الجامعات عاد الباب مرةً أخرى وهذه المره من موظفي الكهرباء الذين أدخلوا البلاد وأدخلونا في فتيل كبير ولأهمية الأمر إستجابت وزارة الطاقة ورفعت الأمر للمالية التي إستجابت مُكرهةُ أيضاً . لو فعلت وزارة المالية على تعديل هياكل الأجور وعملت على تحسينها حسب الحالة الإقتصادية لما إتجهت بعض المؤسسات للإضراب وإن سألتموني من أين تدفع الدولة المرتبات أقول لكم أين هي أموال الذهب والصادرات مع العلم لا يوجد شئ تدعمه الدولة أصبحنا نعيش في سياسات البنك الدولي نحتاج حقيقةً للتنوير بأموال البلاد وفيما تُنفق ؟ .
الخميس الماضي إحتج العاملون بهيئة نظافة ولاية الخرطوم على تردي وضعهم وضعف مرتباتهم التي تبلغ إثنى عشر ألف جنيه ( حسب شبكة السودان نيوز ) هذا المرتب لمدة شهر ؟ هل سمعت بذلك يا وزير الماليه ؟ يجب أن يُقال مسؤول هيئة النظافه فوراً ويجب أن تتبعه أيضاً يا جبريل ألا تخجل من الدفاع عن موظفيك وعمالك يا مدير هيئة النظافه ؟ أمثال هؤلاء يجب أن يتقاضوا ثاني أكبر المرتبات بعد المعلمين والأساتذة ولكن ؟ .
رفعت الدوله الدعم عن كل شئ وإرتفعت الأسعار مضاعفة ولم تُكلّف نفسها بزيادة المرتبات بالصوره الحقيقيه والمُثلى فأين التناسب إذاً ما بين برفع الدعم وعدم زيادة المرتبات ؟ لو كانت هناك حكومة مؤهله وكوادر صادقة لما وصل الحال لما نعيشه الآن ، فقط حوجتنا تكمن في إدارة الموارد وتوجيهها في الإتجاه الصحيح .
إبتلى الله وزاراتنا ومؤسساتنا ب ( كفوات حقيقيه ) دمّرت كل شئ وما زالت تسير في هذا الإتجاه وفي المقابل خرجت الكفاءات وألآف من الشباب بحثاً عن الرزق الحلال أصبحت دولتنا جحيم طارد إلاّ من رحم الله من الشباب همه الأول والأخير أن يخرج منها .
صوت أخير :
بسبب الظلم الراتبي والوظيفي سيظل الباب مفتوحاً أمام الوزارات الحكومية في أخذ حقوقها وحسب الوضع المعيشي المتردي والسئ مع ضعف الأجور متوقع أن نشهد إضراباتٍ كثيرة فهذه الحكومة لا تحترم حقوقهم ولا آدميتهم وهي تعلم علم اليقين بمصيرهم ولكنها لا تسعى جاهدة لحل المشكلة من جذورها ؛ مرة أُخرى نتمنى من وزارة المالية كشف أموال الذهب والصادرات الأُخرى فيما تُنفق .
ختاماً : عِلة هذا البلد في ( الكفوات ) الذين يُدمّرونه بصورة واضحة للعيان والوطن ينزف والمواطن يموت جوعاً وينتظر الحلول ولكنها غائبة عن المسؤولين الذين فشلوا ولكنهم يُكابرون ( والساقيه لسه مدوّره ) وما لم تُصلح الخدمة المدنية يصعب إصلاح البلاد لأنها الأساس . وهي أمانة يا من تُديرون هذه البلاد يا من ( إستوزرتم ) سيسألكم الله عن كل صغيرة وكبيرة فمن لا يستطيع تقديم شئ ليس عيباً أن يستقيل فألأستقالة أرحم لكم ولنا .
اللهم بلّغت ،،
اللهم فأشهد ،،

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى