أخر الأخبار

عاجل: توضيحات مهمة من جامعة الشيخ البدري

ظلت الجامعه ومنذ تأسيسها قائمة على نهج مؤسسها فضيلة مولانا الشيخ عبدالله الشيخ البدري رضي الله عنه.
و اتخذته شعارا لها وهو ( الخالق، الإخلاص، التميز)
وانعكس هذا الشعار على كافة المعاملات والاجرآت التي تقوم بها إدارة الجامعه متمثلة في أقسامها المختلفه وعمادات كلياتها المتنوعه.
ومن أبرز تلك الكليات كلية الطب
والتي تقف مبانيها ومعانيها شاهدة على عظمة الإنجاز وتطبيق هذا الشعار الذي اتخذته الجامعه
ومن هذا الباب قامت إدارة الجامعه بتوفير كل المعينات المتاحه بل وحتى الغير متاحه في سبيل خلق بيأه تعليميه وتدريبيه متميزه لابنائها ومنتسبيها من طلاب كلية الطب مما كان له أبلغ الأثر في الاستقرار الأكاديمي والتأهيلي الذي عايشه منتسبو الكليه واقعا ملموسا في فترة عصيبه تعيشها البلاد في كافة مناحيها الاقتصاديه والاكاديميه والاجتماعيه أثرت على الاستقرار والتقويم الدراسي في أغلب الجامعات، وكانت جامعة الشيخ عبدالله البدري من بين الاستثنآت القليله في هذا ان لم تكن الاستثناء الوحيد.
طالب طلاب الدفعه الخريجه من كلية الطب بمطالبات اكاديميه وتدريبيه لاتتوافق مع المعايير واللوائح التي وضعتها وزارة التعليم العالي والمجلس الطبي في تأهيل وتدريب طلاب كليات الطب بالبلاد.
فما كان من الاداره الا وان وضحت لطلابها استحالة تلبة هذه المطالب، مع تلبيتها لكافة المطالبات الأخرى والتزامها بكل مايمكنه ان يطور ويرقي البيأه التعليميه لطلابها.
غير أن تعنت بعض الطلاب وعدم ادراكهم للوائح والقوانين المنظمه للعمليه التأهيليه والتدريبيه لطلاب كليات الطب تسبب في تفاقم الأوضاع وذلك بدعوتهم لبقية الطلاب للاعتصام والتحشيد وامتدت الدعوات للتحشيد لبقية الكليات، مما تسبب في ارباك العمليه التعليميه بكاملها في الجامعه والتأثير على بقية طلاب الكليات المختلفه بالجامعه وتطورت الأحداث الي العنف اللفظي بل وتعداه للاعتداء على بعض العاملين بالجامعه ، وفي ظل هذا التفاقم والتحشيد تخوفت إدارة الجامعه من حدوث ما لايحمد عقباه إضافة لتلقف بعض الجهات المغرضه للموضوع والمحاوله للانحراف به لمكاسب سياسيه واطماع حزبيه ضيقه ليس لها علاقه بقضية الطلاب الاساسيه ومطالبهم الاكاديميه البحته، فكان ان انعقد مجلس أساتذة الجامعه واصدر قراره المشار اليه في الخبر

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى