بشارة جمعة أرور يكتب: 30 يونيو نقطة تحول و زاوية إستقرار

كيف نجعل السودان دولة موحدة وآمنة؟؟!!

عيب و وصمة عار أن تصبح السفارات وبيوت السفراء مزارات، ويلازم ذلك أيضاً سلوك مشين حيث التكيف للقاءات السفراء والمبعوثين كأنها غاية منشودة لذاتها ويخلق لها زخم سياسي وإعلامي مريض تنبع من نزوات متقلبة تهدف لصناعة فقاعات مواقف مفتعلة لإشباع رغبات وشهوات الشهرة الجامحة التي غالبا ما تقود إلى الارتزاق والعمالة الرخيصة وتكون النهاية الارتماء في أحضان تلكم الجهات…، ولا يمكن على الإطلاق أن يكون الأجنبي سيداً على أي بلد أو يستطيع أن يلحق به الضرر إلا إذا وجد بداخله متآمر يعين ويساعد ذاك المتطفل والمتدخل…
ولا أظن أن هذه الحالة من التصرفات والسلوكيات لها مثيل في أي دولة إلا…
يا أيها القوم، كنا أصحاب حضارة ضاربة في عمق التاريخ ومازلت هنالك الكثير من تلك الآثار والثقافات باقية فينا، ويمكن أن نعيد تلك الأمجاد، ولكن الحضارة لا تبنى إلا من حيث إنتهت الاضطرابات والفوضة والقلق…، لأن الإنسان إذا ما أُطِعم من جوعٍ و أمِنَ من الخوف
سيعمل بكل طاقته لكي يتطور وسيجتهد لترقية الإنتاج الفكري والإبداع في شتى المجالات وسيسعى لترسيخ المفاهيم الحضارية للأجيال…
يا أيها الساسة قيادات و زعماء السودان أجعلوا من 30 يونيو نقطة تحول و زاوية إستقرار لجعل السودان دولة موحدة وآمنة بالتوافق والتعاون، و معلوم أن التوافق عكس التنافر والتخاصم وكذلك التعاون عكس الاختلاف والتخاذل، فلا خيار للشعب السوداني إلا التعايش السلمي وتقوية روح التسامح والتصالح وهذا يعني تعظيم قيمة وحرمة هيبة الدولة وبذلك نعزز عملية التعاون والتضامن لانجاح الفترة الانتقالية بتغليب مصلحة الوطن وفق برنامج وطني متفق عليه ليخرج البلاد من هذا الوضع المأساوى المزري..

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى