سيوف ناعمة – عائشة الماجدي – حسكنيت!!

الخرطوم الحاكم نيوز

مدركة تماماً لحملة الهجوم وتوزيع الإتهامات التي سوف تُطالني وأتعرض لها جراء هذا المقال ولكن تعودت عزيزي القارئ أن تكون هنالك فاتورة أدفعها عند كل رأي أكتبه وأنا علي قناعة به ..،…

مثلي وكل سوداني ظللنا نٌتابع منذ فترة ملابسات قضية الرئيس المخلوع البشير بل في بعض المرات يممت وجهي لحضور كثير من جلسات محاكمته علي التهم المفتوحة حوله بقاعات المحاكم كتغطية صحفية…

وكنت أتمني أن يصل القضاء السوداني بعد مضي ثلاث سنوات عِجاف لنتيجة إما إثبات التهم عليه وتوجيه للسجن ( الأبدي )أوحتى ( الإعدام ) أو إخلاء سبيله وكلها بالطرق القانونية المعروفة التي نادت بها ثورة ديسمبر وفي مقدمتها ( العدالة ) ولكن لم يحدث ذلك حتي الآن …

بالأمس خرج علينا محامي هيئة الدفاع يُحدثنا عن تدهور حالته الصحية وإختلال وظائف الكُلي.. الرجل تجاوز عمره السبعين سنة وضاق به المرض العِضال أيام وليالي ولم يُحرك هذا التعامل المُزري طرفة عين في عساكر القوات المسلحة السودانية !!

دعوني أسأل كل العساكر هل هنالك شرف للعسكرية يتم التعامل به !!
هل هنالك إحترام للقيادات القديمة أم ان كل هذه القيم العسكرية ضربت بها أرض الحائط وأصبحت الملطشة والتهاون ومجارة الاحزاب السياسة والهياج هي من تُسيير الجيش …

بالله عليكم أنظروا الي بعض دول الجوار لتتابعوا كيفية التعامل مع من يرتكبون مخالفات من قياداتهم العسكرية ..تتولي زمام أمرهم المؤسسة العسكرية معززين مكرمين وترفض المساس بهم وتحولهم الي محاكمات عسكرية وفق عرف الجندية وشرف العسكرية ..

مهما وصل بالبشير من عداء وسخط أولي به المحكمة أما الحكم او البراءة فأخلاقنا السودانية لاتعرف الإهانة والتنطُع بمثل ماطالبت أنا قبل سنة ونص من الآن بمعالجة مصابي ثورة ديسمبر وأعتصمت معهم بالقرب من مجلس الوزراء السوداني للمطالبة بحقوقهم وضمان ترتيب علاجهم حتي تم تسفيرهم كدفعات للخارج لإكمال مراحل علاجهم …
هنا أيضاً اتحسسس نفس الضمير السوداني في التهاون مع سوداني تحت طائلة الإتهام ولم يثبت عليه القانون جريمة الي الآن هذة هي المبادىء لا تتجزأ…
لكن المؤسف حقاً أن يخرج علينا قبل أيام أحد قيادات المكون العسكري ليحتفي ويهلل بأنه نال شرف تقييد البشير بالأغلال ويخرج علينا عسكري بوكو غير معترف بعسكريه ليقول إنه خاف من الثوار وأدخل الرجل كوبر……

هل حينما أدلي ياسر العطا بهذا التصريح صورت له نفسه أنه بطل خارق وهل كان يفتكر العطا أن إعتقال البشير إنجاز مثلاً وأن تقيده بالأغلال يمنح مقابله أوسكار …
بهذا الضُعف يظن العطا أنه يشتري ود ورضي الشارع وهو لا يعرف إنه سوف يرمي بدبابيره في سلة الغواصات والبيع عند أقرب فرصة حينما يفيق من نشوته العارمة تلك …

ياللبؤس حينما يتودد العساكر الذين تحولوا لسياسين لبعض محبيين الكراسي من القحاتة وأحزاب التلاتة ورقات ليتم تجريد ثيابهم العسكرية واحدة تلو الاخرة وبعدها يتم تخوينهم في أقرب ملف بعبارات مؤسفة …

فليعلم أصحاب القرار الموجودين حالياً أن التاريخ لايرحم وإن الدوائر سوف تدور قريباً …

أستأذنك عزيزي القارئ :

دعني هنا أُحيي الجنرال عمر زين العابدين رجلاً دخل المجلس العسكري شامخاً وخرج بذات الشموخ لم يتودد للبقاء ولم ترهبه السقطات ليتنازل عن مبادئ عسكريه تربي عليها هو رجل حافظ لوحه جيداً ترفع له القبعات يعامل قياداته العسكرية بشرف العسكرية لا بشرف التبعية البغيضة …

كن بخير ياعمر زين العابدين وأنت كنت جنرال شامخ وأصبحت مواطن صالح ….

وكفى

الحاكم نيوز وجهة جديدة في عالم الصحافة الرقمية المتطورة... سرعة اكتر مصداقية اكتر دقة وانتشار للخبر والإعلان ..™

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى